Loading...

وزير الصحة: 1700 شخص مشاركين في تأمين الوفود المشاركة في "كوب 27" طبيًا

Loading...

الكشف عن 7 حالات مصابة بفيروس كورونا في قمة المناخ وتم معالجتهم

وزير الصحة: 1700 شخص مشاركين في تأمين الوفود المشاركة في "كوب 27" طبيًا
محمد مجدي

محمد مجدي

10:34 م, الأربعاء, 9 نوفمبر 22

قال الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، أن المترددين على مؤتمر قمة المناخ في شرم الشيخ والذي بلغ عددهم ما يقرب من 40 ألف شخص، أتصور أن نسبة 95% منهم والمشاركين في القمة أول مرة يأتون إلي شرم الشيخ، وهذا المؤتمر نقطة تاريخية في تاريخ مدينة شرم الشيخ.

واضاف عبدالغفار خلال لقاء مع الاعلامي احمد موسي في برنامج على مسئوليتي على فضائية صدي البلد، خلال مشاركته بمؤتمر قمة المناخ في شرم الشيخ: والله لو كنت قعدت 10 سنين من النهاردة عشان الناس تتفرج على برامج او تشتري اوقات في برامج عالمية مكنتش هتعمل كده.

وتابع عبدالغفار: الصعوبة كانت في الاعداد لتنفيذ المؤتمر، مشيرًا إلي انه لم تحدث أي أخطاء في تنظيم مؤتمر قمة المناخ بشرم الشيخ، وكنت في المطار استقبل كل 5 دقائق رئيس دولة من المشاركين في المؤتمر، كما انه تم تأمين دخول وخروج المشاركين في مؤتمر المناخ طبيًا.

وقال عبدالغفار: وزير الصحة الاماراتي أخبرني أننا جعلنا الأمر أكثر صعوبة على الامارات في تنظيم مؤتمر قمة المناخ 28 والذي سيعقد في دبي اكسبو العام في نوفمبر القادم، وذلك بعد انبهار كافة المشاركين في حسن تنظيم مصر لمؤتمر قمة المناخ كوب 27 في شرم الشيخ.

واضاف عبدالغفار: انه تم الكشف عن ما بين 6 أو 7 حالات مصابة بفيروس كورونا، وتم تلقيهم العلاج بشكل سريع، كما إن الإجراءات الوقائية والطبية التي تم اتخاذها لتأمين الوفود المشاركة بدأت من مطار القاهرة وشرم الشيخ، من خلال إجراء الفحوصات الطبية اللازمة على المشاركين للتأكد من سلامتهم الصحية.

وتابع عبدالغفار: أن الوزارة أقامت 20 عيادة طبية متنقلة وأخرى ثابتة طوال فعاليات قمة المناخ، وتقديمك الخدمات الطبية لكافة الوفود، موضحًا أنه تم إنشاء مستشفى ميداني يحتوي على 24 سرير وعلى أقسام الأشعة والتحاليل، بعدد 1700 شخص مشاركين في التأمين الطبي على المشاركين في المؤتمر.

وقال عبدالغفار: أنه تم إنشاء عيادات في المنطقة الخضراء والحمراء بقمة المناخ نظرًا للإقبال الكبير من المشاركين على الفعاليات في هاتين المنقطتين، كما إن الطب الوقائي قام بوضع خطة كاملة من أجل التصدي لوجود أي حشرات في الهواء أو على الأرض.

نافيًاوجود أي حالات مصابة بمرض الكوليرا في مصر، مشددًا على ضرورة تجنب الشائعات، حيث تتمتع مصر بمستوى عال من النظافة المائية، ولا يوجد أي مؤشرات لحدوث أي إصابات.