استثمار

وزير السياحة والآثار يتفقد متحف المركبات الملكية ببولاق تمهيدا لافتتاحه (صور)

للوقوف على اللمسات النهائية بمشروع الترميم

شارك الخبر مع أصدقائك

قام صباح اليوم الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار، بجولة تفقدية لمتحف المركبات الملكية ببولاق وذلك للوقوف على آخر مستجدات سير الأعمال بمشروع تطوير وترميم المتحف تمهيدا لافتتاحه قريبا.

رافقه خلال الجولة الدكتور مصطفى وزيرى الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، مؤمن عثمان رئيس قطاع المتاحف، والعميد هشام سمير مساعد الوزير للشئون الهندسية والمشرف على القاهرة التاريخية، أحمد عبيد مساعد الوزير لشئون قطاع مكتب الوزير، يمنى البحار مساعد الوزير للشئون الفنية، والدكتورة نيڤين نزار معاون الوزير لشئون العرض المتحفى.

وشملت الجولة زيارة المبنى وقاعات العرض المتحفي المختلفة وتفقد معمل الترميم.

ومن جانبه، أعرب الوزير عن سعادته بأنه بعد أيام من افتتاح قصر البارون الذي أبهر المصريون والعالم أجمع، نكون اليوم فى زيارة لوضع اللمسات النهائية لمشروع آخر متوقف منذ سنوات هو مشروع تطوير ورفع كفاءة متحف المركبات الملكية ببولاق الذى بدأ العمل به عام 2001 ثم توقف تماما منذ سنوات.

الوزير: كلفة ترميم هذا المتحف 63 مليون جنيه

وأشار إلى أن مشروع ترميم هذا المتحف قد تكلف حوالى 63 مليون جنيه، مؤكدا على حرص الحكومة المصرية على دعم ملف الآثار المصرية بشكل غير مسبوق في تاريخ مصر، لافتا إلى أن هناك العديد من الافتتاحات التي تم انجازها بمشروعات الآثار المصرية، وأنه لا زال هناك مشروعات أخرى جاهزة للافتتاح خلال الشهرين القادمين ستكن في انتظار الجميع.

وخلال الجولة وجه العناني بضرورة الإسراع من الانتهاء من جميع الأعمال المتبقية في الوقت المحدد لها وبنفس الكفاءة، مع الالتزام بكافة الضوابط والإجراءات الوقائية التي أقرها المجلس الأعلى للآثار للحد من الأزمة.

ووجه الوزير الشكر لزميلاته وزملائه فى المجلس الأعلى للآثار على المجهود الكبير الذى قاموا به لإنجاز هذا المشروع الذى كان أشبه ما يكون مكانا مهجورا غير مؤهل، ولكن بفضل جهودهم وعملهم المستمر منذ شهور انتهوا تقريبا من الأعمال ليكون جاهز للافتتاح خلال شهر من اليوم.

العنانى: كثير من المصريين سيزورون هذا المتحف للتعرف على تاريخ مصر الحديث

وأعرب وزير السياحة والآثار عن ثقته بأن كثيرا من المصريين والرحلات المدرسية سيفضلون زيارة هذا المتحف الرائع عند افتتاحه للتعرف على تاريخ مصر الحديث الذى تعكسه كل المركبات الملكية الموجودة بالمتحف والتى تحكى كل منها حكاية مرتبطة بجزء من تاريخ مصر.

ولفت إلى أن هذا المتحف سيكون عنصر جذب سياحي للسائحين وللمصريين أيضا، حيث إن الآثار في أي دولة بالعالم لم تكن قاصرة أبدا على السياحة فقط، فهي حق للمصريين للتعرف على تاريخ أجدادهم والفخر به، وفرصة للسائح للتمتع بالتاريخ المتنوع الذي تتمتع به مصر.

وعن المؤشرات الأولية لعودة السياحة الوافدة إلى مصر، أشار الوزير إلى أن هناك سائحين من ثلاث دول هى: بيلا روسيا وأوكرانيا وسويسرا وصلوا مصر في أول 48 ساعة من استئناف الحركة السياحية الوافدة إلى مصر اعتبارا من 1 يوليو الجارى.

وتابع: مما يعكس مصداقية مصر أمام العالم في ظل الإجراءات والاشتراطات الاحترازية والوقائية التي اتخذتها مصر واختيارها السليم لتحديد فتح 3 محافظات سياحية فقط كمرحلة أولى حرصا على صحة المصريين والسائحين.

ومن جانبه، أوضح مؤمن عثمان رئيس قطاع المتاحف، أن أعمال تطوير المتحف شملت إعادة تأهيل المبنى وتدعيمه إنشائيا وترميم الواجهات والانتهاء من التشطيبات المعمارية، وتجهيز قاعات العرض الخاصة به، وتزويده بأحدث نظم الإضاءة والإطفاء ضد الحريق والتأمين والإنذار ضد السرقة.

وأضاف أن الأعمال شملت أيضا معملا للترميم مجهز بأحدث الأجهزة العلمية المستخدمة، كما تم استغلال جميع المساحات بالمتحف لتوفير الخدمات اللازمة للزوار من قاعة للعرض المرئي لعرض أفلام وثائقية عن المركبات الملكية في ذلك الوقت وخاصة تلك الخاصة بالأسرة العلوية، وكافيتريا ومصعد مخصص لذوي الاحتياجات الخاصة.

ومن جانبها، قالت الدكتورة نيڤين نزار، إنه تم وضع سيناريو عرض جديد يهدف إلى إلقاء الضوء على جميع القطع الأثرية الفريدة من خلال ٥ قاعات للعرض يضمها المتحف؛ أولها قاعة الانتيكخانة والتي ستعرض العربات والمركبات المهداة إلى الأسرة العلوية خلال المناسبات المختلفة، وقاعة الاستقبال وبها شاشة عرض سينمائي ويتم عرض فيلم وثائقي عن الفترة الزمنية للأسرة العلوية وتضم القاعة أيضاً غرفة العرض المتغير، ومنها إلى قاعة الجمالون ( الموكب ) وتمثل الشارع في العصور الملكية.

وأضافت أنه سوف تعرض أندر أنواع المركبات وهي عربة الآلاي والنصف آلاي، وهما عربات يجرها الخيول ويتم تصنيعها بمواصفات معينة للملوك وكبار رجال الدولة، ثم قاعة المناسبات الملكية وتضم مجموعة من العربات التي كان يستخدمها أفراد الأسرة العلوية خلال المناسبات الرسمية المختلفة مثل حفلات الزفاف والمراسم الجنائزيه والأعياد والمتنزهات وغيرها بالإضافة إلى لوحات زيتية عبارة عن بورتريهات لملوك و ملكات و أميرات و أمراء الأسرة العلوية.

أما قاعة الحصان وتضم مجموعة من الفتارين لعرض الملابس الخاصة بالعاملين على العربات الملكية والاكسسوارات الخاصة بالخيول.

الجدير بالذكر أن متحف المركبات الملكية أنشئ في عهد الخديوي إسماعيل (١٨٦٣-١٨٧٩)، وسُمي حينها بمصلحة الركائب الخديوية، ثم تغير اسمه الى مصلحة الركائب السلطانية في عام ١٩١٤، ثم مصلحة الركائب الملكية في عام ١٩٢٤، ثم يتحول اسمه أخيرا إلى متحف الركائب الملكية في عام ١٩٧٨، ويعتبر المتحف من أندر المتاحف حيث يعد الرابع من نوعه على مستوى العالم بعد متاحف روسيا وإنجلترا والنمسا.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »