اقتصاد وأسواق

وزير الزراعة: سيناريوهات لمواجهة انخفاض إيرادات نهر النيل

وزير الزراعة: سيناريوهات لمواجهة انخفاض إيرادات نهر النيل

شارك الخبر مع أصدقائك

– مركز البحوث يبدأ تنفيذ خطة لاستنباط سلالات قليلة الاستهلاك للمياه
– خطة لتغيير فكر المياه من الري بـ”الغمر” للري الحديث

الصاوي أحمد

قال الدكتور عصام فايد، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، إن الوزارة أعدت سيناريوهات لترشيد استهلاك مياه الري، ومواجهة ندرة المياه بسبب انخفاض معدلات سقوط الأمطار على الهضبة الأثيوبية، وتسبب ذلك في انخفاض منسوب المياه أمام السد العالي، مشيرًا إلى أن هذه السيناريوهات تأتي ضمن استعدادات الوزارة للموسم الزراعي الصيفي.

وأكد فايد، أن أحد هذه السيناريوهات هو تحديث برنامج تطوير الري الحقلي ليواكب فكر الوزارة في زيادة إنتاجية المحاصيل الزراعية رأسيًا، وتوفير المياه اللازمة لخطة الدولة في التوسع الأفقي لتقليل الفجوة في إنتاج المحاصيل الغذائية، موضحاً أن المشروع يستهدف تطوير الري في مساحة 5 ملايين فدان، سيتم الانتهاء من تطوير 350 ألفًا منها ضمن المرحلة الأولى من المشروع.

وأوضح فايد أن السيناريوهات الأخرى لمواجهة زيادة الطلب علي المياه، في ظل محدودية هذه الموارد، هو نجاح مركز البحوث الزراعية في العمل الجماعي من أجل استنباط سلالات وأصناف قليلة الاستهلاك للمياه، وتتحمل الجفاف وارتفاع معدلات الملوحة في التربة، وذات إنتاجية عالية، اعتمادًا على تطبيق الممارسات الجيدة خلال مراحلة الزراعة والإنتاج والتداول.

وأشار الوزير إلى أنه تم وضع خطة للتوسع في زراعة القمح والمحاصيل الحقلية، طبقًا لما يطلق عليه الزراعة في “مصاطب” لترشيد استهلاك مياه الري، وتحسين خواص التربة وزيادة انتاجية المحاصيل، وهو ما أشادت به منظمة الأغذية والزراعة الـ”فاو”، والمركز الدولي للزراعة في الأراضي الجافة والمناطق القاحلة “إيكاردا”.

وأضاف فايد أن خطة ترشيد استهلاك المياه تعتمد أيضاً على تقليل الفاقد من مياه الري وتحسين حالة الصرف، واستخدام محسنات التربة، والالتزام بنظام الدورة الزراعية الاختيارية والتراكيب المحصولية المناسبة لكل منطقة، مشيرًا إلى أنه يجري التنسيق بين وزارتي الزراعة والري في الإسراع بتحديث مشروع تطوير الري الحقلي وإزالة كافة المعوقات للدفع به طبقا للمستهدف منه، وهو التحول من الري بنظام “الغمر” إلى الري الحديث.

شارك الخبر مع أصدقائك