استثمار

وزير الري يبحث مع المنظمة العالمية الجوية التأثيرات السلبية للتغيرات المناخية على الموارد المائية

في جلسة نقاشية لأعضاء "مجلس القادة للائتلاف الدولي للمياه والمناخ"

شارك الخبر مع أصدقائك

شارك الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والري في جلسة نقاشية لأعضاء “مجلس القادة للائتلاف الدولي للمياه والمناخ” والمنعقدة برئاسة الرئيس المجرى يانوش آدير ، وذلك على هامش مشاركة الدكتور عبد العاطى في مؤتمر “كوكب بودابست للتنمية المستدامة” والمنعقد حالياً بدولة المجر.

وأشار وزير الري لعضوية مصر فى الائتلاف الدولي للمياه والمناخ وهو أحد المبادرات الدولية التى تهدف بشكل رئيسى للتعجيل من تحقيق الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة والمعنى بقطاع المياه، والإهتمام بوضع حلول مستدامة وتبنى سياسات رشيدة للتعامل مع قضايا المياه والمناخ.

ويعمل هذا الائتلاف تحت قيادة عدد كبير من المنظمات الأممية المعنية ومنها المنظمة العالمية للأرصاد الجوية والتى تُعد من أهم مؤسسى هذا الإئتلاف ، والذى يضم فريق رفيع المستوى “مجلس القادة” أبرزهم رئيسى دولتى المجر وطاجيكستان وهو الكيان الرئيسي المحرك لهذا الائتلاف.

وعقب الجلسة .. اصطحب الرئيس المجرى يانوش آدير أعضاء “مجلس القادة” في جولة بالمعرض المقام على هامش المؤتمر ، والذى يشارك فيه العديد من الشركات العاملة في مجال المياه ، ويستعرض العديد من التقنيات في مجال تطبيقات الرى الذكى وتحلية المياه والنقل الأخضر والطاقة المتجددة.

اقرأ أيضا  «الري» و«الزراعة» تتفقان على مساحة زراعة الأرز

وسبق الجلسة لقاء ثنائى بين وزير الري وبيترى تالاس الأمين العام للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية لبحث الخطة المستقبلية لأنشطة الإئتلاف الدولي للمياه والمناخ.

كما تم مناقشة سبل تعزيز التعاون بين الوزارة والمنظمة في مجال التغيرات المناخية وتأثيراتها السلبية على الموارد المائية ، مع التأكيد على أهمية وجود نظم رصد دقيقة للأمطار والظواهر المناخية المختلفة والتى تؤثر على الموارد المائية.

مع تعزيز التعاون بين الدول المختلفة في هذا المجال وخاصة التعاون المشترك بين مصر والدول الإفريقية من خلال تنفيذ برامج عمل ومشروعات متنوعة تشارك فيها مصر ، نظراً لما تتمتع به مصر من علاقات قوية تربطها بالعديد من الدول الإفريقية ، وإمتلاك مصر لخبرات كبيرة في هذا المجال يمكن نقلها للأشقاء الأفارقة ، مع التأكيد على دور المنظمة العالمية للأرصاد الجوية في توفير التمويل اللازم والتدريب ورفع قدرات العاملين في هذا المجال في إستخدام نظم الرصد والإنذار المبكر والتى تُعد أحد أدوات التأقلم مع التغيرات المناخية.

اقرأ أيضا  «التعاقد على عدة عقاقير لعلاج المواطنين».. مجلس الوزراء يستعرض تقريرًا حول الحالة الوبائية بمصر

وقام وزير الري بعرض موقف الاستعدادات الجارية لعقد إسبوع القاهرة الخامس للمياه في شهر إكتوبر من العام القادم تحت عنوان “المياه على رأس أجندة المناخ العالمى” ، والذى يأتى إيماناً من الدولة المصرية بأهمية محور المياه في ملف تغير المناخ.. والسعى لأن تحظى التحديات المرتبطة بقطاع المياه بالإهتمام الدولي الكافى وخاصة في الدول الإفريقية ، مع التأكيد على الدور الفعال والمنتظر للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية خلال فعاليات الإسبوع القادم ، والذى سيتم رفع التوصيات الصادرة عنه لمؤتمر المناخ (COP27).

كما تم التباحث حول التعاون بين الوزارة والمنظمة في الإعداد لمؤتمر المناخ (COP27) والذى تستضيفه مصر في العام القادم ممثلةً عن القارة الإفريقية.

أوضح عبد العاطى أنها فرصة ذهبية لعرض تحديات القارة الإفريقية فى مجال المياه ، مع التأكيد على أهمية وضع محور المياه على رأس أجندة المؤتمر ، وضرورة إعطاء دفعة لقضايا المياه على الأجندة العالمية للتغيرات المناخية.. وأهمية تحقيق التكامل وتنسيق الرؤي بين مخرجات أسبوع القاهرة الخامس للمياه والائتلاف الدولي للمياه والمناخ كمدخلات لمؤتمر الأمم المتحدة للمراجعة الشاملة لنصف المدة والخاص بالمياه والمقرر تنظيمه في مارس عام ٢٠٢٣.

اقرأ أيضا  مجلس النواب يحظر التصالح مع جرائم تمس الأمن القومي بقانون المنشآت السياحية

وصرح وزير الري بأن التغيرات المناخية أصبحت واقعاً نشهده فى العديد من الظواهر المناخية المتطرفة التى ضربت العديد من دول العالم وأحدثت فيها خسائر هائلة ، وأن زيادة الندرة المائية يمثل تهديداً كبيراً حيال تحقيق خطط التنمية.. خاصة وأن المياه تعد من أهم العناصر المؤثرة فى تنفيذ أهداف التنمية المستدامة سواء الهدف السادس المعني بشكل مباشر بالمياه أو الأهداف الاخرى المرتبطة بالقضاء على الجوع والصحة والمدن المستدامة والمناخ وغيرها.

كما تُعد المياه عنصر رئيسي في مجال التأقلم والتخفيف من آثار التغيرات المناخية وهو الأمر الذي يتطلب وضع المياه في قلب خطط التعامل مع التغيرات المناخية وتوفير التمويل اللازم لمجابهة التغيرات المناخية خاصة لدول منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا والتى يجب ان تحظى بالأولوية فى الحصول على الدعم فى ضوء آليات التمويل المتاحة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »