استثمار

وزير الرى يناقش استراتيجية “التدريب الإقليمي” وخطة العام الجديد

المال ـ خاص: عقد الدكتور عبد العاطي وزير الموارد المائية والري اجتماعا للمجلس الأعلى للتدريب بالوزارة بحضور رئيس المركز القومي لبحوث المياه ووكيل الوزارة ورؤساء المصالح والهيئات بالوزارة.  حيث تناول الاجتماع مناقشة استراتيجية قطاع التدريب الإقليمي للموارد المائية والري وخطة العمل للعام المال

شارك الخبر مع أصدقائك


المال ـ خاص:

عقد الدكتور عبد العاطي وزير الموارد المائية والري اجتماعا للمجلس الأعلى للتدريب بالوزارة بحضور رئيس المركز القومي لبحوث المياه ووكيل الوزارة ورؤساء المصالح والهيئات بالوزارة.

 حيث تناول الاجتماع مناقشة استراتيجية قطاع التدريب الإقليمي للموارد المائية والري وخطة العمل للعام المالي الجديد.

أوضح عبد العاطى،أن الاجتماع تناول عرض استراتيجية قطاع التدريب وأهم النتائج المتوقعة منها وكذلك آليات التعاون مع الجهات الخارجية في ظل الخدمات التي يقدمها المركز على المستوى الإقليمي للدول الإفريقية والدول العربي، كما تم استعراض إنجازات القطاع على المستوى القومي.

ووجه عبد العاطي بعقد اجتماع شهري يضم قطاع التدريب الإقليمي ورؤساء مراكز التدريب الأخرى التابعة للوزارة في الهيئة المصرية العام للصرف وهيئة المساحة والمركز القومي لبحوث المياه وذلك للتنسيق بين تلك المراكز في تنفيذ الخطط التدريبية وتعظيم الاستفادة من الموارد البشرية واللوجستية المتاحة فيها.
أشار إلى أهمية التواصل مع المتدربين السابقين خاصة من الدول الافريقية والعربي الشقيقة واطلاعهم بشكل مستمر على الدورات والخدمات التدريبية الجديدة التي يقدمها القطاع.

جدير بالذكر ان قطاع التدريب الإقليمي للموارد المائية والري يعمل تحت مظلة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) منذ عام 2002، ويملك القطاع شراكات مع عدد من الجامعات المصرية والدولية المتميزة ومنها جامعة القاهرة وجامعة عين شمس والجامعة الأمريكية بالقاهرة وكلية ماسترخت للعلوم الإدارية بهولندا، ويقوم القطاع بمنح شهادات معتمدة من تلك الجامعات، ويضم القطاع بالاضافة الى المركز الرئيسي بمدينة السادس من أكتوبر، سبعة فروع تنتشر على مستوى الجمهورية في كل كفر الشيخ والزقازيق بالشرقية واسنا بقنا ودمنهور بالبحيرة والفيوم والمنيا وجاري تأسيس مركز فرعي جديد بمدينة المنصورة بالدقهلية.

 ويقوم القطاع بتدريب أكثر من 5000 متدرب سنويا على المستوى القومي من الوزارة وخارجها، بالإضافة إلى العديد من المتدربين على المستوى الإقليمي من الدول العربية والدول الإفريقية بمتوسط يبلغ حوالي 200 متدرب في العام. ويتعاون القطاع مع عدد من شركاء التنمية في عقد تلك البرامج التدريبية ومنها الوكالة الألمانية للتعاون الدولي والوكالة اليابانية للتعاون الدولي.

شارك الخبر مع أصدقائك