سيـــاســة

وزير الخارجية يتلقى اتصالًا من المبعوث الأممي للسلام في الشرق الأوسط ويجتمع بالسفير في رام الله

أكد الوزير شكري للمبعوث الأممي مسئولية الحكومة الإسرائيلية في تأمين الوضع في القدس وعدم خروجه عن السيطرة

شارك الخبر مع أصدقائك

تلقى وزير الخارجية سامح شكري، صباح اليوم ، اتصالاً هاتفيًا من “تور وينسلاند” المبعوث الأممي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط الذي أكد حرصه على إجراء الاتصال قُبيل مشاركته في جلسة مشاورات لمجلس الأمن تتناول التطورات الخطيرة في القدس والأراضي الفلسطينية.

وأطلع المبعوث الأممي وزير الخارجية على اتصالاته مع الجانب الإسرائيلي لضبط الوضع في القدس وفي المسجد الأقصى والسماح للمصلين بممارسة شعائرهم الدينية في المسجد بحرية في هذه الأيام المباركة، واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية المسجد والمقدسات في المدينة.

اقرأ أيضا  شكري يؤكد لنظيره الإسرائيلي ضرورة تحريك الجمود بين الفلسطينيين والإسرائيليين وإطلاق عملية تفاوضية شاملة

وقد أكد الوزير شكري للمبعوث الأممي مسئولية الحكومة الإسرائيلية في تأمين الوضع في القدس وعدم خروجه عن السيطرة، كما عرض وزير الخارجية الاتصالات المكثفة التي تُجريها مصر، وموقفها الرافض للممارسات الموجهة للمصلين والذي تم إبلاغه للجانب الإسرائيلي؛ فضلاً عن التحركات العربية والإعداد للاجتماع الوزاري لمجلس الجامعة العربية غدًا.

من جانب آخر، عقد الوزير شكري اجتماعًا بمقر الوزارة مع السفير طارق طايل، رئيس بعثة جمهورية مصر العربية في رام الله، حيث استمع لتقرير منه عن آخر التطورات في مدينة القدس، سواء الخاصة باقتحام قوات الاحتلال للمسجد الأقصى أو بأحداث حي الشيخ جراح.

اقرأ أيضا  النائب العام يأمر بتقديم 9 متهمين للمحاكمة الجنائية في واقعة انهيار عقار بالسلام

وحَمّلَ الوزير شكري السفير طايل رسالة دعم للفلسطينيين حكومة وشعبًا، مؤكدًا استمرار مصر في بذل جهودها من أجل وضع حد سريع لهذه التطورات.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »