سيـــاســة

وزير الخارجية : مجلس الأمن لن يخوض في التفاصيل الفنية لمفاوضات سد النهضة

قال: "إذا ما خلصت النوايا لدى الأطراف سنعطي مزيد من الفرصة لاستكمال المفاوضات".

شارك الخبر مع أصدقائك

قال وزير الخارجية سامح شكري الأربعاء، إن مجلس الأمن لن يخوض في التفاصيل الفنية لمفاوضات سد النهضة .

جاء ذلك في مداخلة مع برنامج يحدث في مصر الذي يقدمه الإعلامي شريف عامر.

وأوضح أن ” مجلس الأمن لن يخوض في التفاصيل الفنية الخاصة بمفاوضات سد النهضة ولكن سيدعو الأطراف لتحمل المسئولية”.

وتابع: “إذا ما خلصت النوايا لدى الأطراف سنعطي مزيد من الفرصة لاستكمال المفاوضات مع عدم اتخاذ أي طرف إجراء من شأنه التأثير على فرصة النجاح”.

وقال: “لابد من إظهار واضح من وجود إرادة سياسية حقيقية ومخلصة للتوصل إلى اتفاق وأن الأمر ليس مرتبطا بمحاولات كسب الوقت وانتظار لأمر مادي يفرض الأمر الواقع”.

وأضاف وزير خارجية مصر : “الولايات المتحدة كانت قريبة من المفاوضات في مرحلة هامة من المفاوضات من نوفمير من العام الماضي حتى فبراير”.

وتابع: “الحديث التليفوني مع وزير الخارجية الأمريكي اليوم تناول أهمية الوصول إلى اتفاق والتقدير للمرونة التي أبدتها مصر والإرادة السياسية التي كانت واضحة للرغبة في الوصول لاتفاق وان الولايات المتحدة ستوظف إمكانياتها وقدراتها للمساعدة في الوصول لاتفاق”.

اقرأ أيضا  هجوم نيابى على أسامة هيكل.. والوزير يرد: الأرباح وصلت إلى 105 ملايين جنيه

وأضاف: “أزمة ملف سد النهضة والحدود الغربية في قمة أولويات الرئيس عبد الفتاح السيسي”.

وتابع: “هناك تماثل في المواقف مع دولة السودان من حيث طبيعة تأثر كل من البلدين بالسد، وهناك بعض الاختلافات الفنية اللي بما تكون هي اختلافات في الرؤية أو إسلوب حل قضية فنية معينة بالغة التعقيد”.

اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وكلٍ من وزراء الدفاع والإنتاج الحربي، والخارجية، والموارد المائية والري، والعدل، والمالية، والداخلية، بالإضافة إلى رئيس المخابرات العامة، ورئيس هيئة الرقابة الإدارية.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس اطلع خلال الاجتماع على تطورات ملف سد النهضة، حيث تم استعراض الموقف الراهن، أخذاً في الاعتبار المحددات والثوابت المصرية في هذا الخصوص، لا سيما ما يتعلق ببلورة اتفاق شامل بين كافة الأطراف المعنية حول قواعد ملء وتشغيل السد، ورفض أي عمل أو إجراء أحادي الجانب يمس بحقوق مصر في مياه النيل.

اقرأ أيضا  رئيس البرلمان : إحالة تقارير الوزراء إلى اللجان المختصة لدراستها

ووجه الرئيس السيسي في هذا الإطار بمواصلة التحركات على مختلف المستويات للحفاظ على حقوق مصر المائية لصالح الأجيال الحالية والقادمة، والاستمرار حالياً في انتهاج المسار الدبلوماسي التفاوضي لحل أزمة سد النهضة، خاصةً من خلال تكثيف المشاورات في هذا الصدد مع السودان الشقيق، إلى جانب القوى الدولية المختلفة من الدول الأعضاء بمجلس الأمن.

على جانب آخر؛ اطلع الرئيس أيضاً على مستجدات القضية الليبية، حيث وجه باستمرار السعي نحو تحقيق هدف استعادة الدولة الليبية الوطنية ومؤسساتها لفرض الأمن والاستقرار والحفاظ على مقدرات الشعب الليبي الشقيق، وكذلك لصون الأمن القومي المصري بالعمق الغربي، مؤكداً في هذا الخصوص على الموقف المصري المتعلق باحتواء الأزمة في ليبيا من خلال تثبيت وقف إطلاق النار ووضع الضمانات اللازمة لذلك، إلى جانب تفكيك الميليشيات وإخراج المرتزقة من معادلة الصراع، بما يفتح الآفاق نحو الوصول إلى حل سياسي شامل.

اقرأ أيضا  مصر تُعرب عن تعازيها في ضحايا زلزال إندونيسيا

كان وزير الخارجية سامح شكرى قد وجه خطابا إلى المندوب الفرنسى الدائم لدى مجلس الأمن بصفته الرئيس الحالى للمجلس بشأن أزمة سد النهضة الإثيوبى.

وقال شكرى – فى خطابه – انه بالنظر إلى خطورة الوضع، وفي ضوء التعنت المستمر لإثيوبيا، والذي قد يشكل تهديداً للسلم والأمن الدوليين، أطلب من مجلس الأمن الدولي أن يتدخل في هذه المسألة على وجه السرعة.

وأضاف أن مصر اختارت إحالة هذه المسألة لمجلس الأمن الدولي بعد أن بحثت واستنفدت كل سبيل للتوصل إلى حل ودي لهذا الوضع عبر إبرام اتفاق بشأن سد النهضة الإثيوبي يحفظ ويعزز حقوق ومصالح الدول الثلاث المُشاطئة للنيل الأزرق.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »