سيـــاســة

وزير الخارجية : اتفاق تعيين الحدود مع اليونان يتوافق مع القوانين الدولية

أكد الخارجية سامح شكري، ان العلاقات الثنائية بين الدولتين تعد ممتدة.

شارك الخبر مع أصدقائك

عقدت وزارة الخارجية مؤتمراً صحفياً، اليوم لوزيري الخارجية سامح شكري ونظيره اليوناني نيكوس دندياس، لبحث سبل تدعيم العلاقات الثنائية والتنسيق بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك.

كما تم التوقيع علي اتفاق حول تعيين المنطقة الاقتصادية الخالصة بين مصر واليونان.

وأكد وزير الخارجية سامح شكري، أن العلاقات الثنائية بين الدولتين علاقات ممتدة.

وأشار وزير الخارجية، إلي أن اتفاق تعيين  الحدود البحرية الذي تم التوصل اليه بين البلدين تتوافق بنوده مع بنود القوانين الدولية للبحار.

اقرأ أيضا  لافروف: تلقينا تأكيدات أن اتفاقيتي الإمارات والبحرين مع إسرائيل لن تضر فلسطين

الارتقاء بالعلاقات الثنائية

كما يهدف للارتقاء بالعلاقات الثنائية بين البلدين والتعاون والتنسيق في المجالات الإقليمية المختلفة .

وأضاف وزير الخارجية أن الاتفاق يتيح تعظيم الاستفادة من المنطقة الاقتصادية للبلدين ومواجهة التهديدات الدولية.

وقال وزير الخارجية اليوناني ، نيكوس دندياس، في كلمته بالمؤتمر، أنه يأمل أن تواجه البلدين معا كل التحديات في المنطقة.

ووجه الشكر لنظيره المصري سامح شكري علي هذا التعاون واهتمامه للتوصل لاتفاقية عادلة وذات منفعة للدولتين وتعزز موقفهما.

اقرأ أيضا  مصر تناقش مع الاتحاد الأوروبي الأوضاع الإقليمية والتحديات المُشتركة

وأشار إلي أن الاتفاقية تمت برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، اللذان يعدان في تواصل دائم.

وأضاف أن الاتفاقية تؤكد تعاون الدولتين لحل ما يحدث في المنطقة والهدف منها هو ترسيم الحدود مع الدول المجاورة في إطار القانون الدولي.

احترام القوانين الدولية

وقال إن بلاده تدعم كل الدول في المنطقة لأن تحذو مثلها في هذا الإطار، مؤكداً علي أهمية احترام القوانين الدولية كاملة.

اقرأ أيضا  تظاهرات في بريطانيا احتجاجًا على التباعد الاجتماعي والإغلاق

وأكد أن الاتفاق يحترم كل مفاهيم قانون البحار والقانون الدولي ويساهم في استقرار المنطقة.

وبحسب بيان سابق لوزارة الخارجية؛ استقبل وزير الخارجية سامح شكري منتصف يونيو الماضي نظيره اليوناني نيكوس دندياس لبحث سبل دفع وتطوير علاقات التعاون التي تجمع البلدين في المجالات المختلفة والقضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »