استثمار

وزير التنمية المحلية يستقبل رئيس مجلس الأعمال المصرى السعودى

رحب اللواء محمود شعراوى بالوفد السعودى، وأشار إلى عمق العلاقات الأخوية والتاريخية التي تربط بين القاهرة والسعودية

شارك الخبر مع أصدقائك

استقبل اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية ، الشيخ بندر العامرى رئيس مجلس الأعمال المصري السعودي. والمهندس سعد الغيثي نائب رئيس المجلس وأعضاء اللجنة التنفيذية للمجلس، من بينهم السيد عبدالوهاب السيد والسيد وليد السبيعي، والمهندس عبدالوهاب الراجحي والدكتور حازم زقزوق – السيد فهد العصيمي مدير مجلس الاعمال السعودي ، بالإضافة إلى عدد من المستثمريين السعوديين من بينهم السيد فهد عبدالعزيز الإبراهيمي والسيد عبدالمحسن الفارس عضو مجلس إدارة المصارف العربية والرئيس التنفيذي لبنك الإنماء، بحضور عدد من قيادات الوزارة.

في بداية اللقاء، رحب اللواء محمود شعراوى بالوفد السعودى، وأشار إلى عمق العلاقات الأخوية والتاريخية التي تربط بين القاهرة والسعودية، فى ظل العلاقات الطيبة بين الرئيس عبدالفتاح السيسى والملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وأكد الوزير أن الدولة المصرية بكل مؤسساتها ترحب بالاستثمارات السعودية بالقاهرة، لافتاً إلى أن هناك توجيهات واضحة من القيادة السياسية للحكومة علي تذليل أية عقبات أو مشكلات تواجه المستثمرين وحل مشكلاتهم لزيادة ضخ استثماراتهم، فى ظل الإجراءات التى قامت بها الدولة المصرية خلال الفترة الماضية من تحسين بيئة الاستثمارات وتسهيل وتبسيط الإجراءات الخاصة بجذب الاستثمارات الأجنبية والعربية.

من جانبه، قدم الشيخ بندر العامرى الشكر للوزير شعراوى على استقبال الوفد السعودي، وأشاد بالطفرة الكبيرة التى حققتها مصر تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسى والنقلة النوعية التى تشهدها فى مختلف المجالات والقطاعات، خاصة المشروعات القومية التى تتم إقامتها والمدن الجديدة، وعلى رأسها العاصمة الإدارية الجديدة ومدينة العلمين الجديدة.

مؤكداً أن هناك رغبة سعودية وتوجيهات من الملك وولى العهد السعودى بزيادة الاستثمارات السعودية فى مصر خلال الفترة المقبلة.

وأشار رئيس مجلس الأعمال المصري السعودي إلى وجود بعض المشكلات الخاصة بعدد من المستثمرين السعوديين فى بعض المحافظات، ونتطلع لسرعة حلها، خاصة أن ذلك سيسهم في ضخ استثمارات جديدة من المستثمرين.

وأضاف الشيخ بندر العامري، أنه التقى الرئيس السيسى فى عام 2014 مع وفد من المستثمرين السعوديين لعرض بعض المشكلات التي تواجه المستثمرين، وطلب الرئيس بأن يعطيه وكل المستثمرين السعوديين مهلة لمدة 3 سنوات
وسيرون نقلة كبيرة فى تحسين إجراءات الاستثمار ، وتوفير بيئة استثمارية جاذبة.

مضيفاً : لقد صدق الرئيس فى وعده لنا؛ حيث شاهدنا علي مدار الشهور الماضية الإجراءات التي قامت بها الدولة المصرية في البنية التحتية وإجراءات تحسين بيئة الاستثمار.

وأوضح رئيس مجلس الأعمال أنه التقى الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء، بحضور عدد من الوزراء بالحكومة، وتم عرض بعض المشكلات التي تواجه المستثمرين، وحل بعضها.

كما تم خلال اللقاء تكليف الوزارات المعنية بالعمل علي سرعة بحث باقي المشكلات وحلها خلال الفترة المقبلة.

وأضاف أن ذلك سيكون له أثر كبير في تشجيع المستثمرين السعوديين علي ضخ استثمارات كبيرة في مصر، خاصة في بعض المشروعات القومية والمدن الجديدة التي يتم إنشاؤها حالياً، وعلي رأسها مدينة العلمين الجديدة والعاصمة الادارية الجديدة “.

وكشف العامرى عن وجود توجه من الملك سلمان وولى العهد للمستثمريين السعوديين بزيادة الاستثمارات في مصر الشقيقة الكبرى لنا جميعاً .

وخلال اللقاء عرض عدد من المستثمرين بعض المشكلات التى تواجههم فى عدد من المحافظات من بينها القاهرة والجيزة والبحر الأحمر ، وقاموا بتقديم التفاصيل الكاملة حولها ، وعلى الفور قام اللواء محمود شعراوى بإجراء بعض الاتصالات مع المحافظين لمعرفة التفاصيل والأسباب الخاصة بتلك المشكلات.

مؤكداً أنه سيتم التنسيق بشكل مباشر مع المحافظين والمستثمرين السعوديين لدراسة كافة تلك المشكلات وسرعة حلها وسيقوم بمتابعة الحل بنفسه .

وفى نهاية اللقاء وجه الوفد السعودي الشكر إلى وزير التنمية المحلية على سرعة استجابته وتفاعله مع الوفد لحل تلك المشكلات بما يعود بالنفع على الدولتين والشعبين الشقيقين.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »