اقتصاد وأسواق

وزير التموين: الاحتياطي الإستراتيجي من القمح يكفي حتى مايو القادم

أ ش أ

أعلن خالد حنفي، وزير التموين والتجارة الداخلية، أن الاحتياطي الإستراتيجي من القمح، يفوق حدود الأمان، ويكفي حتى الأسبوع الأول من مايو المقبل .
وأشار "حنفي" فى بيان له، إلى أن الوزارة تقوم باستيراد الأقماح، من عدة دول، عن طريق البورصات العالمية، وليست دولة بعينها، حيث يتم الاستيراد من روسيا ورومانيا وكندا وفرنسا والأرجنتين وأمريكا وأوكرانيا، وغيرها، ويتم إرساء المناقصة علي العروض الأكثر جودة والأقل سعراً .

شارك الخبر مع أصدقائك

أ ش أ

أعلن خالد حنفي، وزير التموين والتجارة الداخلية، أن الاحتياطي الإستراتيجي من القمح، يفوق حدود الأمان، ويكفي حتى الأسبوع الأول من مايو المقبل .
وأشار “حنفي” فى بيان له، إلى أن الوزارة تقوم باستيراد الأقماح، من عدة دول، عن طريق البورصات العالمية، وليست دولة بعينها، حيث يتم الاستيراد من روسيا ورومانيا وكندا وفرنسا والأرجنتين وأمريكا وأوكرانيا، وغيرها، ويتم إرساء المناقصة علي العروض الأكثر جودة والأقل سعراً .

وأوضح وزير التموين، أن جميع الأقماح المستوردة لا تدخل البلاد إلا بعد فحصها، في موانئ الشحن، من قبل شركات مراجعة عالمية، كما يتم فحصها من خلال لجان فنية، في الموانئ المصرية.

وتجدر الإشارة إلى أن هيئة السلع التموينية بوزارة التموين والتجارة الداخلية، تعاقدت على شراء 180 ألف طن قمح فرنسي، من خلال مناقصة عالمية، شاركت فيها شركات محلية ودولية، وأن الكميات التي تم شراؤها بمتوسط سعر 263 دولارا و64 سنتا للطن، علي أن يتم التوريد من يوم 8 من شهر فبراير المقبل ولمدة 10 أيام

وفى نفس السياق ، قال “حنفي” إن باب استلام القمح المحلي من المزارعين والتجار، والذي تم الإعلان عن سعره، وهو 420 جنيها للاردب، يبدأ منتصف شهر أبريل المقبل، وأنه من المتوقع استلام كميات تتراوح من 3 ملايين و600 ألف طن، إلى 3 ملايين و700 ألف طن، وتخزينه في شون حديثة متطورة تكنولوجياً، حيث يتم حالياً مشروع إحلال الشون الحديثة بدلاً من الشون الترابية، والتي سيتم الانتهاء منه في مارس المقبل، ما يؤدي إلى زيادة الاحتياطي الإستراتيجي من القمح، يكفي حتى أكتوبر المقبل.

شارك الخبر مع أصدقائك