طاقة

وزير البترول يرأس اجتماع اللجنة الجغرافية لمنطقة مسطرد

أكد اهمية الاستمرار في رفع كفاءة المنطقة الجغرافية البترولية بمسطرد في اطار برنامج متكامل

شارك الخبر مع أصدقائك


رأس المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية اجتماع اللجنة الجغرافية لمنطقة مسطرد البترولية بحضور رؤساء هيئة البترول والشركات البترولية العاملة بالمنطقة.


وأكد “الملا” أهمية الاستمرار في رفع كفاءة المنطقة الجغرافية البترولية بمسطرد في إطار برنامج متكامل لرفع كفاءة كافة المناطق البترولية علي مستوي الجمهورية للاستمرار بالظهور بشكل حضارى يليق بالقطاع .

وشدد على أهمية منطقة مسطرد كمنطقة إستراتيجية ينبغي الحفاظ علي مقوماتها ودعم منظومة التشغيل الآمن والسلامة داخل منشآتها مع الحرص علي غرس مفاهيم السلامة والحفاظ علي المكان كثقافة لدي العاملين.

اقرأ أيضا  انطلاق فعاليات «اليوم المصري الألماني العاشر للطاقات المتجددة» غدا
وزير البترول خلال الاجتماع مع قيادات القطاع والمنطقة البترولية بمسطرد


ووجه “الملا” خلال الاجتماع بمراجعة المهام والاختصاصات و المسئوليات المتعلقة بالمناطق الجغرافية البترولية لتواكب المتغيرات الحديثة واستخدام أحدث التكنولوجيات في مجال التأمين والسلامة الأمر الذي يحقق منظومة عمل متكاملة لكل منطقة.


وأكد “الملا” التزام القطاع بدوره في عمليات التنمية المجتمعية للمناطق المحيطة بمشروعاته والمساهمة في أعمال تطويرها مواكبة لجهود الدولة في هذا المجال.


وحرص المهندس طارق الملا علي توجيه الشكر للعاملين بالقطاع بمناسبة افتتاح الرئيس عبدالفتاح السيسى لمصفاة المصرية للتكريرمُثمنا مجهوداتهم المتواصلة التي ساهمت في ظهور قطاع البترول بشكل حضاري يليق بمكانته كأحد أهم قطاعات الدولة.

اقرأ أيضا  وزير البترول : 12 اتفاقية جديدة لمصر مع شركات عالمية رغم تحديات جائحة كورونا


حضر الاجتماع الرئيس التنفيذي لهيئة البترول و رؤساء شركات القاهرة للتكرير وأنابيب البترول والتعاون للبترول وبتروجاس وبتروجت.

الرئيس-السيسى-يفتتح-مصفاة-مسطرد.jpg
افتتاح الرئيس السيسى مصفاة مسطرد أمس

وافتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس مشروع الشركة المصرية للتكرير بمسطرد والتي أسستها شركة القلعة بتكلفة استثمارية 4.3 مليار دولار – بالشراكة مع الهيئة المصرية العامة للبترول ومجموعة من أبرز المؤسسات المحلية والخليجية والدولية، فضلاً عن كبرى وكالات ائتمان الصادرات ومؤسسات التمويل التنموية على الساحة الدولية.

اقرأ أيضا  حركة تنقلات وترقيات جديدة بقطاع البترول .. تعرف عليها

ويعد مشروع الشركة المصرية للتكرير أكبر مشروعات البنية الأساسية في مصر، حيث يذخر بالمقومات الهائلة التي من شأنها إحداث طفرة اقتصادية وبيئية في البلاد.

ويأتي في مقدمتها توظيف المشروع لأحدث التقنيات التكنولوجية والمواصفات العالمية في تحويل المازوت منخفض القيمة إلى منتجات بترولية مكررة عالية الجودة والقيمة التي تلبي احتياجات الاستهلاك المحلي.

والمشروع سيعزز من القيمة المضافة لموارد مصر  و يساهم في تقليص وارداتها من المنتجات البترولية لتحقيق الاكتفاء من المنتجات السائلة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »