طاقة

وزير البترول يتفقد أكبر مشروعي تكرير في الصعيد

المشروع يسهم في الاكتفاء الذاتي لصعيد مصر إلى جانب المساهمة في تقليص حجم الاستيراد وتوفير النقد الأجنبي

شارك الخبر مع أصدقائك

أكد المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، أنه جار تنفيذ أكبر مشروعين لتكرير البترول بالصعيد في أسيوط، بإجمالى استثمارات 2.3 مليار دولار، بما يسهم فى تحقيق الاكتفاء الذاتي للصعيد من المنتجات البترولية.

جاء ذلك خلال الزيارة التفقدية للمهندس طارق الملا، لتوسعات معمل تكرير أسيوط، أمس، في إطار المتابعة الميدانية المستمرة لمشروعي التوسعات الجاري تنفيذهما.

كشف المهندس محمود الشابوري، رئيس مجلس إدارة شركة أسيوط للبترول، أنه تم الانتهاء من تنفيذ 40 إلى 45% من أعمال مشروع إنتاج البنزين عالي الأوكتين.

وأوضح أنه من المقرر الانتهاء منه بالكامل خلال الفترة من فبراير إلى أبريل 2020.

وأكد أن تكلفة تنفيذ المشروع تبلغ 450 مليون دولار، تنقسم بين التمويلات الذاتية والمنح الأوروبية فضلا عن التمويلات البنكية.

وقال إن تكلفة تنفيذ الرخص والتصميمات 5.4 مليون دولار تم الحصول عليها كمنحة أوروبية، وإدارة المشروع بنحو 13.6 مليون دولار «تمويلا ذاتيا»، وتنفيذ منطقة العمليات بواقع 198 مليون دولار مقدمة من البنك الإسلامي، والمرافق والخدمات 164 مليون دولار مقدمة من البنك الأهلي والتمويلات الذاتية.

ولفت إلى أن قدرات المشروع تبلغ 660 ألف طن سنويا، بينما تبلغ إنتاجيته من البنزين نحو 650 ألف طن سنويا.

وأوضح أن معمل تكرير أسيوط يوفر ما يتجاوز 70% من جملة احتياجات محافظات الصعيد من المشتقات البترولية «البوتاجاز، البنزين، السولار، المازوت، النافتا».

وأكد أن الانتهاء من مشروع التوسعات الجديدة سيرفع تلك النسبة حتى تلبي كامل الاحتياجات.

أعمال اللجنة العليا لمشروعات التكرير

وفي بداية الجولة ترأس الوزير أعمال اللجنة العليا لمشروعات التكرير لمتابعة الموقف التنفيذي لمشروعي مجمع إنتاج البنزين عالي الأوكتين لشركة أسيوط لتكرير البترول، ومجمع إنتاج البنزين والسولار والبوتاجاز لشركة أسيوط الوطنية لتصنيع البترول «أنوبك».

واستعرض المهندس محمد بدر، رئيس شركة أنوبك، خلال الاجتماع آخر تطورات المشروع الثاني، الذي يضم مجمع إنتاج البنزين والسولار والبوتاجاز باستثمارات حوالى 1.9 مليار دولار.

وأوضح أنه يستخدم أحدث وسائل تكرير البترول بتقنية التكسير الهيدروجيني للمازوت وتحويله إلى منتجات عالية القيمة مثل السولار والبوتاجاز والبنزين عالي الأوكتين.

ولفت إلى أن المشروع يسهم في الاكتفاء الذاتي لصعيد مصر، إلى جانب المساهمة في تقليص حجم الاستيراد وتوفير النقد الأجنبي حيث يستقبل المجمع 2.5 مليون طن من المازوت سنوياً من معمل شركة أسيوط لتكرير البترول، لإنتاج 1.6 مليون طن سولار بالمواصفات الأوروبية (EURO-5)  و402 ألف طن بنزين عالى الأوكتين و101 ألف طن بوتاجاز كمنتجات رئيسية و330 طن كبريت كمنتج ثانوي.

وأوضح أن المشروع يتم تنفيذه بشكل مكثف بالتعاون بين شركتي إنبي وتكنيب، لاستكمال أعمال التوريدات الرئيسية لتأمينها والمساهمة في ضغط الجدول الزمني للمشروع.

وتابع الوزير موقف التوسع في تنفيذ مشروعات خطوط نقل المنتجات البترولية بمحافظات الصعيد لتلبية احتياجات الاستهلاك بها من أنواع الوقود.

وأوضح المهندس عبد المنعم حافظ، رئيس شركة أنابيب البترول، أنه يتم استقبال وتخزين ونقل الزيت الخام والبوتاجاز والمنتجات البترولية في محافظات الصعيد عن طريق شبكة من الخطوط ممتدة مع مختلف مناطق الجمهورية، ويتم تداول حوالي 7.5 مليون طن سنوياً من الزيت الخام والبوتاجاز والمنتجات البترولية عن طريق خطوط أنابيب منطقة الصعيد.

ضخ استثمارات بالصعيد 3.6 مليار جنيه

ولفت إلى ضخ استثمارات بالصعيد بقيمة 3.6 مليار جنيه شملت مشروعات لمضاعفة نقل البوتاجاز لمحافظات الجنوب من 2600 طن يومياً إلى 6000 طن يومياً.

وأشار إلى الانتهاء من تنفيذ خط بوتاجاز رأس غارب/أسيوط بطول 305 كم، وخط بوتاجاز من أسيوط إلى سوهاج بطول 127 كم.

كما تم ربط تسهيلات استلام وتدفيع البوتاجاز من شركة سوميد بالسخنة على الشبكة القومية للبوتاجاز لتأمين ورفع معدلات التدفيع إلى محافظات أسيوط وسوهاج وجنوب الصعيد.

وأوضح أنه جارٍ الانتهاء من ازدواج خط بوتاجاز رأس بكر-رأس غارب/أسيوط بطول 160 كم وربط تسهيلات استلام وتدفيع البوتاجاز من شركة سونكر على الشبكة القومية للبوتاجاز، ومخطط تنفيذ ازدواج خط بوتاجاز رأس غارب/خشم الرقبة بطول 130 كم.

وقال إنه تم الانتهاء من تنفيذ خط نقل المنتجات البترولية من التبين حتى أسيوط بطول 376 كم بمعدل 3 آلاف طن يومياً، لسد احتياجات الصعيد من المنتجات البترولية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »