طاقة

وزير البترول: مصر تنظر للطاقة كحافز لتحقيق التنمية ووأد الحروب والصراعات

وقال الوزير إنه من هذا المنطلق جاءت دعوة مصر لإنشاء منتدى غاز شرق المتوسط آخذة زمام المبادرة فى ضوء توافر مقومات تحولها لمركز إقليمي لتجارة وتداول البترول والغاز.

شارك الخبر مع أصدقائك

أكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية أن مصر لها رؤية مختلفة للطاقة كحافز لتحقيق التنمية والرفاهية للدول ووأد الصراعات والحروب.

وقال الوزير إنه من هذا المنطلق جاءت دعوة مصر لإنشاء منتدى غاز شرق المتوسط آخذة زمام المبادرة فى ضوء توافر مقومات تحولها لمركز إقليمي لتجارة وتداول البترول والغاز.

جاء ذلك خلال جلسة قادة الأعمال ضمن فاعليات اليوم الأول لمعرض مصر الدولى للبترول إيجبس 2020، بحضور فرانسيس فانون مساعد وزير الخارجية الأمريكي لموارد الطاقة، وجابرييل أوبيانج ليما وزير البترول والثروة المعدنية بغينيا الاستوائية، وجون كريستمان رئيس شركة أباتشي الأمريكية، وبراندون بكتل رئيس شركة بكتل الأمريكية.

اقرأ أيضا  سعر البترول يتراجع فى أسواق النفط العالمية بفعل استئناف الإنتاج الليبى

وأشار الملا إلى تحقيق العديد من الإنجازات خلال السنوات الماضية، منها تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز محليًّا وتنفيذ الإصلاحات المطلوبة اقتصاديًّا، والهيكلة المالية، كما استطعنا الإسراع بمشروعات تنمية حقول البترول والغاز الطبيعى ووضعها على الإنتاج فى وقت قياسى.

وأكد وزير البترول أن مشروع تنمية حقل ظهر يمثل علامة فارقة؛ ليس بسبب إنتاجه واحتياطياته، وإنما فى الفترة الزمنية القياسية لتنميته ووضعه على الإنتاج فى 22 شهرًا، وهو ما حظى بإشادة الشركاء الأجانب.

اقرأ أيضا  مصر توقع ميثاق تحويل منتدى غاز شرق المتوسط لمنظمة دولية حكومية

وشدد على الاستمرار فى طرح الفرص الاستثمارية بمجالات البحث والاستكشاف والتكرير والبتروكيماويات، وإضافة شراكات جديدة للسوق المصرية، والاستفادة من إمكانيات وخبرات الشركات العاملة فى مصر.

وأضاف أن هناك تحديًا لخفض تكلفة الإنتاج، خلال الأعوام المقبلة، بالتعاون مع الشركاء؛ لتحقيق المزيد من التنافسية وجذب الاستثمارات.

من جانبه أكد فرانسيس فانون أهمية استثمار دعوات التعاون فى مجال الطاقة لتحقيق الاستقرار بمنطقة شرق المتوسط.

ودعا دول المنطقة لعدم التنافس والاضطرابات، والمشاركة بقوة فى تحقيق ذلك.

وأشاد جابرييل ليما بما رآه من خبرات شركة بتروجت وتطلعه للتعاون معها فى المشروعات البترولية ببلاده.

اقرأ أيضا  شل تستهدف خفض نفقات إنتاج النفط والغاز بين 30 و40 % لتوفير السيولة

ولفت إلى سعي غينيا لبناء 3 معامل تكرير، وتطلعه للاستفادة من الخبرات المصرية فى مجال التكرير والبتروكيماويات.

من جانبه أعرب رئيس شركة بكتل عن اعتزازه بالمشاركة فى مشروع مجمع التكرير والبتروكيماويات بالمنطقة الاقتصادية بقناة السويس، وكذلك المشاركة فى المشروعات التنموية بمصر وغينيا.

وأوضح رئيس شركة أباتشى أنها تعمل بمصر منذ 45 عامًا وتعمل على تنويع محفظتها الاستثمارية من خلال عملها بعدّة مناطق فى مصر، فى ظل الفرص الاستثمارية المتاحة بمجال البحث والاستكشاف من خلال دخول مناطق وطبقات جيولوجية جديدة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »