نقل وملاحة

وزير الاستثمار السوداني: افتتاح الطريق الحدودي “أشكيت-قسطل” دليل تآخي البلدين

أ ش أ

قال وزير الاستثمار والأمين السياسي لحزب المؤتمر الوطني "الحاكم" بالسودان مصطفى عثمان إسماعيل إن القيادة السياسية في مصر والسودان واعية تماما لحجم المؤامرات التي تحيط بالمنطقة ، وبالأعداء المتربصين لزرع الفتن من أجل إحداث توتر في العلاقات بين البلدين الشقيقين، مشيرا إلى أنه بالإرادة السياسية والشعبية تمكنا من تجاوز المشكلات التي حدثت في السنوات الماضية ، ووجهنا رسالة بأن شعبي وادي النيل سيمضيان في طريق التعاون والتكامل.

شارك الخبر مع أصدقائك

أ ش أ

قال وزير الاستثمار والأمين السياسي لحزب المؤتمر الوطني “الحاكم” بالسودان مصطفى عثمان إسماعيل إن القيادة السياسية في مصر والسودان واعية تماما لحجم المؤامرات التي تحيط بالمنطقة ، وبالأعداء المتربصين لزرع الفتن من أجل إحداث توتر في العلاقات بين البلدين الشقيقين، مشيرا إلى أنه بالإرادة السياسية والشعبية تمكنا من تجاوز المشكلات التي حدثت في السنوات الماضية ، ووجهنا رسالة بأن شعبي وادي النيل سيمضيان في طريق التعاون والتكامل.

وأضاف إسماعيل أن افتتاح الطريق البري الحدودي”أشكيت – قسطل” بين البلدين، وزيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي للخرطوم مؤخرا، وكذلك الزيارة المرتقبة للرئيس عمر البشير إلى مصر، فضلا عن وجود الوزراء المصريين بالسودان ، كلها رسائل تدل على تواصل التعاون والتآخي المصري السوداني.

وأوضح الوزير أن هناك جهات عديدة تسعى لتوتر العلاقات بين البلدين ولا تريدها أن تمضي للأمام ، وتتعمد ترويج الشائعات والأكاذيب بهدف تعطيل مسيرة العلاقات بين البلدين الشقيقين.

وذكر الوزير ” أنا لست قلقا على هذه العلاقة وتوقعاتي أنها ستمضي للأمام ، وأن السودان ومصر تربطهما خصوصية ومزاج خاص ، كما أن نهر النيل يجري ويربط بين الشعبين ، مما جعل المزاج المصري السوداني متقارب”.

وأشار إلى أنه من الطبيعي أن تظهر خلافات ومشكلات ، مؤكدا أن بروح التعاون التفاهم التي تسود بين قيادة البلدين ، سنتمكن من تجاوز مثل هذه المشكلات.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »