استثمار

وزير الاستثمار:أسعى لإعادة ثقافة “محمود محيي الدين” للوزارة والهيئة


المال – خاص :

كشف  أشرف سلمان وزير الاستثمار عن سعيه لإعادة ثقافة الاعتناء بالمستثمر وخدمته للعاملين بالوزارة والهيئة، معترفاً بأن أول وآخر من بثها فيهم، كان الوزير الدكتور محمود محيى الدين، ثم اختفت تماما خلال السنوات الثلاث الماضية.

أكد وزير الاستثمار لـ" المال " فى أول حوار مع صحيفة مطبوعة أن الاستجابة السريعة لحل مشكلات المستثمرين تعوض عجز ممثلي الجهات الحكومية المختلفة الممثلة فى الشباك الواحد بهيئة الاستثمار عن التعامل مع تلك المشاكل.

شارك الخبر مع أصدقائك


المال – خاص :

كشف  أشرف سلمان وزير الاستثمار عن سعيه لإعادة ثقافة الاعتناء بالمستثمر وخدمته للعاملين بالوزارة والهيئة، معترفاً بأن أول وآخر من بثها فيهم، كان الوزير الدكتور محمود محيى الدين، ثم اختفت تماما خلال السنوات الثلاث الماضية.

أكد وزير الاستثمار لـ” المال ” فى أول حوار مع صحيفة مطبوعة أن الاستجابة السريعة لحل مشكلات المستثمرين تعوض عجز ممثلي الجهات الحكومية المختلفة الممثلة فى الشباك الواحد بهيئة الاستثمار عن التعامل مع تلك المشاكل.

ولفت سلمان إلى أن الإجراءات والتصاريح والمشكلات التى تواجه المستثمرين تقع خارج الوزارة ومن ثم فإن واجب موظفيها من أصغرهم وحتى الوزير، ينبغى أن يكون مساعدة المستثمر فى تذليل العقبات فى الجهات المختلفة كالوزارات والهيئات والمحافظات, قائلاً”ذلك ما أدعى أننا نقوم به فى الوقت الحالي، وبصفة خاصة فيما يأتينا من مشكلات كبير”.

وكان الدكتور محمود محيي الدين أول وزير للاستثمار منذ عام 2004 وحتى  2010 ، وعمل على تسهيل إجراءات تأسيس الشركات واستحدث فكرة الشباك الموحد داخل الهيئة العامة للاستثمار.

و وفقاً لتقارير سابقة أدت الجهود الإصلاحية التي نفذتها وزارة الاستثمار منذ يوليو 2004 إلى تطورات كبيرة في مناخ الاستثمار وبيئة العمل في مصر، و كان رد فعل المستثمرين إيجابياً تجاه بيئة العمل في مصر، حيث تم تأسيس حوالي نصف الشركات التي تعمل تحت مظلة قوانين الاستثمار خلال الأربع سنوات الماضية, وتجاوزت معدلات تدفق الاستثمار الأجنبي لأكثر من 8 مليارات دولار خلال العام المالي 2008/2009

 

شارك الخبر مع أصدقائك