اتصالات وتكنولوجيا

وزير الاتصالات: محطات محمول متنقلة بميدان التحرير فى مليونية الثلاثاء

رضوى إبراهيم: علقت شركات المحمول الثلاث الضعف الشديد والذى وصل إلى حد انقطاع خدمات الإنترنت والمحمول بالمناطق المحيطة بميدان التحرير يوم الجمعة الماضى، على الضغوط التى تعرضت لها شبكاتها إثر كثافة استخدام الشبكات فى خدمات الصوت ونقل البيانات، علاوة على…

شارك الخبر مع أصدقائك

رضوى إبراهيم:

علقت شركات المحمول الثلاث الضعف الشديد والذى وصل إلى حد انقطاع خدمات الإنترنت والمحمول بالمناطق المحيطة بميدان التحرير يوم الجمعة الماضى، على الضغوط التى تعرضت لها شبكاتها إثر كثافة استخدام الشبكات فى خدمات الصوت ونقل البيانات، علاوة على ضعف التيار الكهربى الذى أثر بالتبعية على قدرة عمل محطات التقوية الثابتة بتلك المنطقة.

 
هانى محمود

ونفى وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس هانى محمود فى تصريحات خاصة لـ«المال» تلقيه أى أمر بقطع أو إضعاف شبكات المحمول بميدان التحرير والشوارع المحيطة به، وأرجع ما شهدته خدمات المحمول والإنترنت أمس بهذه المنطقة إلى ضغوط استخدام المتظاهرين فى الوقت نفسه، مشدداً على استعداده التام للاستقالة الفورية فى حال تلقيه أى أوامر تتعلق بقطع الخدمة عن كل أو بعض المواطنين.

وقال محمود فى رده على سؤال لـ«المال» عن أسباب اختفاء محطات التقوية المتنقلة التابعة لشركات المحمول والتى اعتمدت عليها فى تحسين مستوى الخدمة خلال ضغوط الاستخدام بكل المليونيات التى شهدتها منطقة «وسط البلد» على مدار ما يقرب من عامين والتى انكشفت آثارها السلبية على مستوى الخدمة بعد مرور أقل من ساعة واحدة على تجمع حوالى مليون متظاهر، إن بعض الشركات تعرضت محطاتها المتنقلة التى تقدر قيمتها بملايين الجنيهات للتلف والتخريب إثر وجودها بأماكن الأحداث المشتعلة، علاوة على عدم استعدادها لتنظيم ذلك نتيجة الدعوة السريعة لمليونية الاحتجاج على القرارات الأخيرة لرئيس الجمهورية.

وكشف وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عن تكليفه الدكتور عمرو بدوى، رئيس الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات، بالتنسيق والمتابعة مع شركات المحمول لتوفير المحطات المتنقلة بمنطقة وسط البلد خلال فعاليات مليونية بعد غد الثلاثاء التى تم الإعلان عنها مساء الجمعة الماضى فى أول رد فعل للوزارة على ضعف مستوى الخدمة بتلك المنطقة الحيوية.

وكان ميدان التحرير وعدد من الشوارع المحيطة به قد شهدت الجمعة الماضى ضعفاً شديداً فى إجراء مكالمات الهاتف المحمول لبضع ساعات، إضافة إلى انقطاع خدمات الإنترنت عبر شبكات المحمول الثلاث فى أول مليونية للمتظاهرين ضد الإعلان الدستورى الصادر عن الرئيس محمد مرسى، وهو الأمر الذى أعاد إلى الأذهان ما تعرض له المتظاهرون إثر قطع الاتصالات يوم 28 يناير 2011 والمعروف بـ«جمعة الغضب».

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »