عقـــارات

وزير الإسكان: طرح العلمين الجديدة بمساحات من 50 – 400 فدان

❐ تلقينا طلبات من مستثمرين عرب ومحليين للحصول على أراضٍ بالمدينة ❐ بدء تطوير الممشى السياحى بعرض من 30 - 35 مترا ويضم نافورات ومطاعم وكافيهات ❐ 5000 وحدة إسكان اجتماعى بمساحة 96 مترا والطرح قريباً ❐ إنشاء منطقة صناعية وزراعات وجامعات ومستشفيات ❐ الانتهاء من أكبر محطة تحلية لمياه البحر بطاقة 150 ألف

شارك الخبر مع أصدقائك

❐ تلقينا طلبات من مستثمرين عرب ومحليين للحصول على أراضٍ بالمدينة
❐ بدء تطوير الممشى السياحى بعرض من 30 – 35 مترا ويضم نافورات ومطاعم وكافيهات

❐ 5000 وحدة إسكان اجتماعى بمساحة 96 مترا والطرح قريباً
❐ إنشاء منطقة صناعية وزراعات وجامعات ومستشفيات
❐ الانتهاء من أكبر محطة تحلية لمياه البحر بطاقة 150 ألف متر مكعب خلال عامين
❐ الطريق الساحلى القديم سيتحول إلى داخلى وتشغيل «الإسكندرية ـ مطروح» الصيف الحالى

 بدور إبراهيم

 قال الدكتور مصطفى مدبولى، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة، إنه سيتم قبل نهاية العام الجارى، سيتم طرح الأراضى الاستثمارية فى مدينة العلمين الجديدة على القطاع الخاص، وستشمل مساحات متنوعة تبدأ من 50 – 400 فدان، وستلائم مختلف شرائح الشركات الجادة العاملة بالسوق.

وأكد – فى تصريحات لـ«المال» على هامش جولته فى المدينة السبت الماضى، لتفقد حجم الإنجاز فى المشروعات – أن الوزارة تلقت طلبات من مستثمرين محليين وعرب للحصول على قطع أراض بالمدينة، ويجرى دراستها حاليا، مشيراً إلى أن المدينة تمتلك فرصا واعدة تناسب جميع المستثمرين.

وأوضح أن «العلمين الجديدة» تأسست لتكون نواة لمرحلة جديدة فى التنمية العمرانية المتكاملة على أرض مصر، تستهدف توفير حياة كاملة ودائمة وفرص عمل متنوعة،  مشددا على أنها ستعد نموذجا للنقلة النوعية فى إنشاء المدن الجديدة.

وأضاف أن المدينة ليست مقصدا سياحيا فحسب يتم تشغليه شهرين فى العام، بل تم تصميمها لتصبح مجتمع إعاشة متكامل، يحوى جميع الخدمات الصحية والتعليمية والترفيهية، ويوفر فرص عمل فى مختلف القطاعات، كما ستتضمن منطقة صناعية متكاملة، وهى متاحة لكل المصريين بمختلف الفئات، وليست مقصورة على فئة معينة سواء كان بغرض السياحة أو الإعاشة الدائمة.  

وأشار إلى أن المساحة الإجمالية للعلمين الجديدة تبلغ 50 ألف فدان، وتم تنفيذ بعض الأعمال فى البداية للتغلب على مشكلة ارتفاع مستوى منسوب المياه، وتأهيل الأرض لتنفيذ مشروعات التنمية المستهدفة.

وتعد”العلمين الجديدة” إحدى المدن التى شرعت  الدولة فى تنفيذها من خلال “الإسكان” وبالتعاون مع الهيئة الهنسية للقوات المسلحة، وجاءت فكرة المدينة ليس بغرض أن تصبح مقصدا سياحيا فقط، بل لتكون مجتمعا عمرانيا متكاملا يوفر فرص عمل فى مختلف القطاعات الزراعية والصناعية، وغيرها، فالغرض من إنشاء المدينة أن تصبح مقصدا سياحيا وثقافيا عالميا، ومدينة مستدامة تحقق التنمية الاقتصادية والمجتمعية.

ويستغرق الوصول إلى المدينة ساعتين ونصف من بوابة الإسكندرية، عبر الطريق الساحلى الجديد.

وأوضح وزير الإسكان أن العلمين الجديدة تحظى بموقع متميزعلى البحر الأحمر، وواجهة شاطئية 14 كم، ووفقاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى، تم إنشاء كورنيش بطول الواجهة، سيكون متاحا لكل المصريين  للتمتع به، وتعادل مساحته كورنيش الإسكندرية، ويشمل ساحة مفتوحة قبل النزول إلى الشاطىء الرملى والممشى السياحى، والذى يبلغ عرضه من 30 – 35 مترا، وبه ساحات للدراجات ونافورات مياه وأماكن خضراء، وطريق الكورنيش للسيارات 5 حارات فى كل اتجاه.

وكشف عن أنه تم البدء فى أعمال الكورنيش والممشى، بالإضافة إلى بحيرات تم أعمال التكريك بها، وحرصت الدولة على تنفيذها لإتاحة اكبر قدر من الواجهة البحرية بالمشروع، لافتا إلى أنه تم إعداد تصميمات خاصة لها ويبلغ عمقها 4 أمتار، وسيتم أيضا إنشاء مرسى، يشمل أنشطة فنادق ومطاعم وممشى، علما بأن المبانى بالمدينة تتمتع بواجهات على البحر والبحيرة مباشرة.

وقال إن وزارة الإسكان والهيئة الهندسية للقوات المسلحة، تعملان جنبا إلى جنب فى المشروع، من حيث تنفيذ المرافق والبنية الأساسية والخدمات الخاصة بالمدينة، بما يحقق التميز المستهدف، لافتا إلى أن الدولة هى المطور العام للمدينة، وأن حجم أعمال المرافق والمواصفات المستهدفة، بالإضافة إلى التوقيت الزمنى المحدد للانتهاء منها، يتطلب طاقات خاصة لا تناسب أغلب شركات القطاع الخاص.

وتابع: «نقوم بأعمال البنية الأساسية والخدمات التى تضمن، وقوف المدينة على أرجلها فى البداية، ورفع القيمة المضافة بها، ليأتى بعد ذلك دور القطاع الخاص إذ سنقوم بطرح قطع أراض استثمارية وعمرانية قريبا».

وشدد على أن المدينة يستخدم فيها أحدث الأساليب البنائية التى تحقق التنمية المستدامة، من حيث الاعتماد على الطاقة الشمسية فى الإنارة والعديد من الأغراض، ومعالجة المياه، تنفيذا لتوجه هيئة المجتمعات العمرانية فى جميع المدن الجارى إنشاؤها.

وأضاف انه جار حاليا تنفيذ أكبر محطة لتحلية مياه البحر فى مصر بطاقة 150 ألف متر مكعب يوميا، ويتم التنفيذ والإشراف بواسطة الوزارة والهيئة الهندسية، كاشفا عن أنه تم إسناد الأعمال إلى شركة عالمية للتنفيذ، ويتناسب ذلك التوجه مع خطة الدولة نحو التوجه إلى تنفيذ مشروعات تحلية مياه البحر وزيادة أوجه الاستفادة من الموارد المالية، إذ يتم حاليا تنفيذ محطات فى مدن الجلالة وشرق بورسعيد والغردقة.

وأشار إلى أن  المحطة التى يتم تنفيذها بالغردقة الآن هى محطة اليسر، وسيتم افتتاحها قريبا وطاقتها 82 ألف متر مكعب يوميا.

وأوضح أنه من المقرر أن تدخل محطة المعالجة بالعلمين للخدمة خلال عامين، وتخدم حوالى 750 ألف نسمة، كما سيتم إنشاء محطات صغيرة لخدمة المدينة والساحل أيضا بالكامل، ويجرى تنفيذ خطوط مد المدينة بالمياه.

وأكد «مدبولى» أنه تم البدء فى تنفيذ المرحلة الأولى من المدينة، وتقع على مساحة 4 كم وتبلغ مساحة المبانى بها 2 مليون متر مربع، ويتراوح حجم استثماراتها بين 8- 10 مليارات جنيه، بخلاف تكلفة الكورنيش، وستشمل مبانى متنوعة تلائم مختلف شرائح المواطنين، من إسكان اجتماعى ومتوسط وفاخر وساحلى وفندقى، كما سيتم تنفيذ الوحدات فى صورة أبراج سكنية بارتفاعات كبرى.

ولفت إلى أنه تم البدء فعليا فى تنفيذ 5000 وحدة إسكان اجتماعى استحدث من خلالها نموذجا جديدا للمساحات، إذ بلغت 96 مترا، ويتم التشطيب وتنفيذ الواجهات بأحدث الأساليب وبشكل معمارى يعتمد على استخدام الألوان البيضاء والزرقاء، بما يتناسب مع طبيعة المدينة البحرية.

وأشار إلى أن وحدات الإسكان الاجتماعى، تم طرحها على المواطنين فى وقت سابق، ولم تحقق إقبالا، لعدم معرفة المواطنين بالمدينة، واقتصار معلوماتهم على كونها مدينة سياحية فقط، ولكن عقب إنجاز العديد من الأعمال الخاصة بالمرافق والبنية الأساسية، من المتوقع أن يتزايد الإقبال على الوحدات، وسيتم الطرح قريبا على جميع المصريين بشروط الإسكان الاجتماعى، ولكن دون التقيد بأهل المحافظة التابعة للمدينة فقط، وذلك  لجذب أكبر قدر من السكان الراغبين فى الإقامة والاستقرار بالمدينة، خاصة أن «الإسكان الاجتماعى» يبعد عن الشاطىء بنحو 3 كم.

وأوضح الوزير أنه سيتم قريبا تنفيذ وحدات ضمن الإسكان المتوسط والفاخر، وستبدأ المساحات من 130 – 140 مترا.

ولفت إلى أن المشروع سيضم خدمات فندقية وتجارية وإدارية ومشروعات ترفيهية، وستقوم الوزارة بالبناء ثم البيع، مما يتيح تمويل المشروع ذاتيا فى المراحل اللاحقة أسوة بمشروعات الدولة، كما سيضم المشروع  منطقة جامعات واستشفاء للاستفادة بطبيعة المدينة، ومقوماتها الطبيعية من الهواء النقى، وستضم أيضا مدينة صناعية وزراعات و«لاند سكيب».

وتابع:” ستضم العلمين الجديدة أيضا مقرا رئاسيا ولمجلس الوزراء والوزارات المختلفة، وستعد نموذجا مثيلا لمحافظة الإسكندرية فى وقت سابق، فنحن نستهدف من خلالها تشييد مجتمع متكامل يعمل طول أيام السنة وليس خلال أيام محدودة.

وأضاف أنه يتم الاستعانة بشركات المقاولات والعمالة المصرية، وسيوفر المشروع آلاف من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة، سواء فى التنفيذ للمشروعات الحالية أو المستقبلية.

ونوه بأن المدينة تتمتع بمناطق ذات سمعة عالمية، إذ يتواجد مقابر العلمين الخاصة بضحايا الحرب العالمية الثانية وينتمى الضحايا إلى العديد من الجنسيات، وتم تخطيط  المنطقة القريبة من الشاطىء بها لتصبح منطقة سياحية عالمية توفر 25 ألف غرفة فندقية تعمل طوال العام، مثل شرم الشيخ والغردقة، وهى قادرة على استقطاب السائحين من مختلف الجنسيات، لأن الدولة تهدف من خلال المشروع إلى توفير تنمية متكاملة بالإضافة إلى جذب السائحين.

وأضاف أنه يجرى حاليا تنفيذ مشروع تحويل الطريق الدولى (الإسكندرية/مطروح)، والذى تنفذه شركة المقاولون العرب، بطول 48 كيلومترا، والذى سيكون بديلا للطريق الساحلى، إذ تتم أعمال الرصف للطريق حاليا، ويبلغ عرضه 5 حارات فى كل اتجاه، بخلاف حارتى الخدمة.

وأشار إلى أن جزءا من الطريق الساحلى القديم، سيتحول إلى طريق داخلى  للمدينة، وخدمة قاطنيها بعد تحويل الطريق الرئيسية، وسيتم دخول الطريق إلى الخدمة خلال الصيف الجارى، وهو طريق حر يبدأ من وادى النطرون  ومن المقرر إنشاء كوبرى بعد الصيف للربط بين محاور المدينة والساحل، لافتا إلى أن القوات المسلحة قامت بتطوير الطريق الساحلى قبل بوابة «مارينا 4».

وقال إن الدولة تسابق الزمن لسرعة الانتهاء من أعمال التنمية بالعلمين الجديدة، وجذب الاستثمارات بها وخلق منفذ جديد لرؤوس الأموال المحلية والأجنبية وخلق التنمية المتكاملة فى مختلف القطاعات.

وأوضح أن «العلمين الجديدة» تدخل ضمن المشروعات الكبرى التى تقوم الدولة بتنفيذها حاليا، ومنها أيضا العاصمة الإدارية الجديدة، والتى نفذت الدولة بها مشروعات مرافق وبنية أساسية على أحدث مستوى، وتم طرح المرحلة الأولى من الأراضى بها.

 المدينة × أرقام

المساحة: 41147 فدانا طبقا لمسودة القرار الجمهورى القطاع الساحلى 6893. 8 فدان

مساحة أرض البترول 85.2 فدان

المنطقة الأثرية بتل العيس 21.8 فدان

إجمالى المساحة 47933.8 فدان

إجمالى مساحة التجمعات 1075.3 فدان، بخلاف بعض الزراعات والأراضى غير المقننة
36000 فدان إجمالى المساحة المطلوب تطهيرها من الألغام

شارك الخبر مع أصدقائك