لايف

وزير الآثار يتفقد متحف الثقافة والفنون بالعاصمة الإدارية (صور)

جميع الأعمال الإنشائية تم الانتهاء منها، وجارٍ الانتهاء من أعمال الإضاءة والتشطيبات النهائية

شارك الخبر مع أصدقائك

تفقد أمس الدكتور خالد العناني وزير الآثار ، متحف الآثار بمدينة الثقافة والفنون بالعاصمة الإدارية الجديدة، وذلك للوقوف على آخر مستجدات الأعمال؛ حيث تم الانتهاء من الأعمال الإنشائية لمبنى المتحف كاملاً.

ورافق وزير الآثار خلال الجولة اللواء محمد أمين مساعد، رئيس الجمهورية للشئون المالية، وليد سامى مدير مجموعة فنادق الماسة والدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، والعميد هشام سمير مساعد الوزير للشئون الهندسية، وأحمد عبيد مساعد الوزير للشئون الفنية، والمهندس وعد الله أبوالعلا رئيس قطاع المشروعات، وعدد من قيادات الوزارة.

وأوضح أبو العلا، أن جميع الأعمال الإنشائية تم الانتهاء منها، وجارٍ الانتهاء من أعمال الإضاءة والتشطيبات النهائية.

تفقد الوزير خلال الجولة مبنى المتحف، الذي يتكون من دور واحد يضم قاعة عرض كبيرة تعرض مجموعة من القطع الأثرية، منها تمثال ضخم للملك رمسيس الثاني، وقاعة ملحقة تضم جدران مقبرة توتو التي كانت تقع بمنطقة الديابات بسوهاج.

تم العثور عليها عام 2018 اثناء عملية القبض على أحد العصابات اثناء محاولة الحفر خلسة فى المنطقة الواقعة خارج التل الأثرى بمنطقة الديابات.

وقامت وزارة الآثار بعد ذلك بأعمال التنقيب الأثرى والعلمي عن طريق بعثة أثرية مصرية، وأسفر عن العثور على باقي اجزاء المقبرة بداخلها بقايا آدمية.

المتحف يروي تاريخ العواصم المصرية

وخلال الجولة تم التباحث حول سيناريو العرض المتحفي والقطع المقرر نقلها للعرض داخل المتحف لإثرائه، الذي يروي تاريخ العواصم المصرية، بداية من منف ثم طيبة والمنيا مرورا بالإسكندرية خلال العصر اليوناني والروماني، وصولًا إلى مدينة الفسطاط والقاهرة الفاطمية والقاهرة الخديوية.

وأكد بيان صادر عن الوزارة، أنه سيتم تخصيص فاترينة لكل عاصمة من العواصم الإدارية، لتسليط الضوء على النواحى الإدارية متشملة الأختام والرسائل والصادر والوارد والتبادل التجاري قديمًا، إلى جانب عرض العديد من العملات التي توضح بداية ونهاية الحكم لكل فترة، عن طريق عرض مجموعة مختلفة من القطع الأثرية التي تعكس ثراء تاريخ مصر الحضاري والثقافي.

جدير بالذكر أنه خلال شهر أغسطس الماضي، تم توقيع بروتوكول تعاون بين المجلس الأعلى للآثار ومجموعة الماسة لإنشاء متحف جديد بمدينة الفنون والثقافة بالعاصمة الإدارية الجديدة.

ويعد هذا البروتوكول هو أحد أوجه التعاون والشراكة مع القطاع الحكومي لتطوير وتشغيل خدمات الزائرين بالمواقع والمتاحف الأثرية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »