لايف

وزيرة الصحة تطالب بإنهاء المرحلة الثانية لمستشفى الرمد التخصصي ببورسعيد

شددت على سرعة الانتهاء من أعمال التجهيزات بالمرحلة الثانية للمستشفى، طبقاً للمواعيد المحددة لاستيعاب عدد أكبر من المرضى.

شارك الخبر مع أصدقائك

تفقدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان -اليوم السبت- يرافقها اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، مستشفى الرمد لمتابعة سير العمل، وذلك في إطار متابعة تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد بالمحافظة.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن الوزيرة تفقدت المرحلة الثانية من المستشفى الجاري تطويرها، والتي تضم مبنيين أحدهما للعيادات الخارجية والآخر مبنى إداري، وذلك لتخفيف التردد عن المبنى الرئيسي الذي يقدم كافة الخدمات الطبية والعلاجية.

وشددت على سرعة الانتهاء من أعمال التجهيزات بالمرحلة الثانية للمستشفى، طبقاً للمواعيد المحددة لاستيعاب عدد أكبر من المرضى.

وأكدت أن المرحلة الأولى من المستشفى تقدم كافة الخدمات الطبية للمرضى، إذ أجرت مستشفى الرمد 2000 عملية جراحية، وذلك منذ بدء تطبيق المنظومة الجديدة وحتى الآن، مشيدة بالخدمة الطبية المقدمة للمواطنين.

وتفقدت الدكتورة هالة زايد، واللواء عادل الغضبان، أعمال التطوير الجارية بالمبنى البحري لمستشفى بورسعيد العام.

وأكدت على سرعة الانتهاء من الأعمال والتجهيزات وفقاً للبرنامج الزمني لسرعة تسليم المبنى، موجهة بتوفير كافة التجهيزات الطبية وغير الطبية للمبنى.

وقال مجاهد، إن الوزيرة وجهت بدراسة إمكانية إنشاء وحدة طب أسرة لخدمة أهالي حي شرق بورسعيد بالمبنى المقابل لمستشفى بورسعيد العام.

ووجهت باستكمال أعمال التجهيزات ورفع الكفاءة بذات المبنى ليضم العيادات الخارجية للمستشفى، وفق أعلى معايير الجودة الطبية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »