لايف

وزيرة الصحة : العالم يتعايش مع كورونا والشعب مسئول عن الحفاظ على نفسه 

أكدت الوزيرة أن معيار نجاح الدول في التعامل مع كورونا ليس أعداد المصابين وإنما مدى التزام شعوبها بالإجراءات الاحترازية

شارك الخبر مع أصدقائك

أكدت وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد أن كل دول العالم تتجه للتعايش مع وجود فيروس كورونا وعودة الحياة إلى طبيعتها بشكل تدريجي ، مؤكدة أن معيار نجاح الدول في التعامل مع الفيروس لن يكون على أساس عدد الإصابات والوفيات وإنما على درجة التزام شعوبها بالإجراءات الاحترازية للوقاية من الإصابة.

وقالت زايد في مداخلة هاتفية مع برنامج الحكاية الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب على قناة إم بي سي مصر : الفترة الجاية كل العالم بيتعايش وبيحط إجراءات للفتح التدريجي للحياة ومعاها بيحط إجراءات الافراد هيتعاملوا ازاي وتقديم الخدمة في المطاعم والمباعدة في الترابيزات والناس لابسة ماسكات ازاي.

وكانت وزارة الصحة أعلنت الخميس عن تسجيل أكبر معدل زيادة يومي للإصابات بفيروس كورونا ، بواقع 358 حالة جديدة ، و14 حالة وفاة ، ليرتفع إجمالي أعداد الإصابة منذ أول حالة في 14 فبراير الماضي ، إلى 5895 حالة.

وتابعت الوزيرة : ده اللي الدول هتتحاسب عليها الفترة اللي جاية .. مش هيتحاسب على عدد الإصابات والوفيات قد التزام الشعوب بالإجراءات الاحترازية الفردية أو في المؤسسات.. ازاي الشعب هيقدر يتصرف ويحافظ على نفسه ويحافظ على الآخرين.

وزيرة الصحة : لازم نبقى عارفين إن فيه نمط جديد هنعيشه

لفتت الوزيرة إلى أن الشعب عليه أن يستعد لنمط جديد من الحياة قد يكون نمط مؤقت للتعايش مع وجود فيروس كورونا وهو أسلوب حياة سيضطر العالم كله لاتباعه يتركز في اتباع الإجراءات الاحترازية للوقاية من كورونا في مختلف شئون الحياة.

أضافت وزيرة الصحة : إني أحمي نفسي دي مسئوليتي الشخصية لكن مش من حقي إني أضر اللي حواليا .. بالتالي وجود الناس في المواصلات العامة من غير ماسك .. الناس اللي عندها أمراض مزمنة وكبار السنة .. الأماكن داخل البنوك والشركات والمصانع والمدارس والجامعات والفنادق والمطاعم والأماكن العامة .. كل ده .. لازم كلنا نبقى عارفين إن فيه نمط جديد هنعيشه .. يمكن يكون شكله مؤقت .. لكن في الفترة الانتقالية دي لحين ظهور أدوية يصح إن الناس تتغير.

تابعت الوزيرة : لو تفتكر بعد أحداث 11 سبتمبر شكل إجراءات المطارات اختلفت .. نفس الحكاية مع كورونا هنلاقي اجراءات المطارات وداخل الأماكن العامة هنلاقيها اختلفت وجود مطهرات وقياس درجات الحرارة .. كل ده هتبدأ الدول تحاسب عليه وتقول الدولة اللي مش هتاخد هذه الإجراءات وشعوبها مش هتلتزم ده هيبقاله بعد تاني.. نتيجة الزيادة في الأعداد ان احنا نلتفت ومش مهم الحظر الساعة 6 ولا 7 ولا 8 المهم سلوكياتنا قبل الحظر عامل ازاي.

خطة التعايش مع أزمة كورونا

وكانت الوزيرة عرضت الأربعاء الماضي الخطة العامة للتعايش مع فيروس كورونا، في اجتماع مجلس الوزراء ، في ضوء ما وصفه بيان لمجلس الوزراء بعدم اليقين حول المدى الزمني لاستمرار أزمة فيروس كورونا.

وحسب البيان تقوم الخطة على أساس الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية بشكل حاسم ودقيق في مختلف المنشآت ، على أن يتم إعادة تقييم الوضع الوبائي في مصر كل 14 يوم ، واتخاذ ما يلزم في ضوء نتائج هذا التقييم.

ذكر البيان أن “مرحلة التعايش” تحتاج لتكاتف جميع الوزارات والجهات التنفيذية والرقابية ، لسن ضوابط وفرض عقوبات صارمة فورية حال عدم التنفيذ.

وحتى الخميس بلغ إجمالي حالات التعافي من فيروس كورونا 1460 حالة و 406 حالة وفاة من إجمالي أعداد الإصابة المعلنة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »