اقتصاد وأسواق

وزيرة الزراعة البرازيلية: 20 مجزرًا برازيليًا متضررة من اشتراط «الزراعة» الحصول على شهادات «الذبح الحلال»

قالت وزيرة الزراعة البرازيلية، فى تصريحات خاصة لـ«المال» على هامش المنتدى المصرى البرازيلى مطلع الأسبوع الجارى، إنه تم عقد لقاء مع مسئولى وزارة الزراعة فى مصر، للعدول عن ذلك القرار

شارك الخبر مع أصدقائك

خالد بدر الدين – ومحمد مجدى

كشفت تريزا كريستينا دياز، وزيرة الزراعة البرازيلية ، إن قرار وزارة الزراعة المصرية بقصر استيراد اللحوم من أمريكا اللاتينية على شركة واحدة فقط، يلحق الضرر بنحو 20 مجزر لحوم برازيليًا.

كانت قد نُشرت تصريحات لمسئولين بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضى تتضمن قراراً لقصر شهادات اللحوم المستوردة من البرازيل ودول أمريكا اللاتينية على شركة واحدة فقط، وهى الشركة المصرية الإسلامية، التى تمنح شهادات «الذبح الحلال» للمجازر فى تلك المناطق.

وقالت وزيرة الزراعة البرازيلية، فى تصريحات خاصة لـ«المال» على هامش المنتدى المصرى البرازيلى مطلع الأسبوع الجارى، إنه تم عقد لقاء مع مسئولى وزارة الزراعة فى مصر، للعدول عن ذلك القرار.

وأضافت أنه على الرغم من أن القرار صدر من وزارة فى الحكومة المصرية، فإن وزارة أخرى فى الحكومة نفسها تقوم باستيراد لحوم برازيلية، مشيرة إلى وزارة التموين والتجارة الداخلية.

واستوردت وزارة التموين والتجارة الداخلية آخر شحنة من اللحوم البرازيلية مطلع العام، بكمية 15 ألف طن لحوم مجمدة، يتم طرح الكيلو بسعر 110 جنيهات فى فروع المجمعات الاستهلاكية، النيل، والأهرام، والإسكندرية.

وأوضحت الوزيرة أن السوق البرازيلية تضم أكثر من 20 مجزر لحوم، تقوم بذبح 13 مليون رأس ماشية سنويًا بقيمة تصل إلى 40 مليار دولار.

وقالت إن مصر تعتبر أكبر مستورد للمنتجات الزراعية من البرازيل، ، كما أن البرازيل تستورد منتجات زراعية من مصر.

وتوقعت أن تشهد الأعوام المقبلة زيادة فى معدلات الإنتاج، خاصة لحم الأبقار والخنازير والحبوب، مشددة على أن البرازيل تعتبر خالية من أمراض اللحوم، مثل جنون البقر والحمى القلاعية وإنفلونزا الطيور.

من جهته، قال روبينز حنون، رئيس الغرفة العربية البرازيلية، إن حجم التبادل التجارى بين مصر والبرازيل سجل 2 مليار دولار فى عام 2018، موضحا أن أهم الصادرات المصرية إلى البرازيل الأسمدة، والأثاث، والتوابل والأعشاب، الرخام، والجرانيت.

وأضاف أن من بين الصادرات المصرية إلى البرازيل الأقطان، والخيوط، والغزل، والملابس الجاهزة، ومنتجات الحرف اليدوية، بينما أهم الصادرات البرازيلية إلى مصر هى اللحوم، والدواجن، والفول الصويا، والذرة، والسكر، والقهوة، والمواشى الحية.

فى سياق متصل، توقعت الشبكة العالمية للمعلومات الزراعية GAIN، ارتفاع إجمالى واردات مصر من اللحوم إلى 350 ألف طن خلال العام المقبل، بزيادة %6 أو ما يعادل 20 ألف طن عن توقعات وزارة الزراعة الأمريكية للواردات هذا العام، والتى توقفت عند 330 ألف طن لحوم.

وتتوقع الحكومة المصرية إنتاج 370 ألف طن من اللحوم خلال العام المقبل، بزيادة %1.5 أو حوالى 5 آلاف طن عن توقعات وزارة الزراعة الأمريكية، التى تبلغ 365 ألف طن.

بينما يصل الاستهلاك المتوقع من الحكومة إلى 720 ألف طن لحوم بزيادة %3.5 أو 25 ألف طن عن توقعات وزارة الزراعة الأمريكية، التى تصل إلى 695 ألف طن.

وزادت واردات مصر من اللحوم البرازيلية المجمدة «حكومى وقطاع خاص» إلى حوالى 92 ألف طن خلال النصف الأول من العام الحالى، مقارنة بحوالى 171 ألف طن طوال العام، لتصبح البرازيل أكبر مورد لحوم إلى مصر.

وارتفعت واردات مصر من لحوم البرازيل بحوالى %14 العام الماضى، أو ما يعادل 24 ألف طن، مقارنة بعام 2017 الذى توقفت فيه الواردات البرازيلية من اللحوم عند 147 ألف طن، ارتفاعا من 106 آلاف طن عام 2016 و85 ألف طن عام 2015.

وكانت الحكومة قد أوقفت مؤقتا فى مارس 2017 جميع واردات اللحوم البرازيلية حتى تتأكد من سلامتها وصلاحيتها للاستهلاك الآدمى، وذلك بعد فضيحة غش منتجات اللحوم بمواد ضارة منها بقايا حيوانية وعضوية والتى اكتشفتها السلطات البرازيلية فى ذلك العام.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »