استثمار

وزيرة التعاون تلتقي المدير الإقليمي للبنك الدولي لمتابعة أعمال البعثة الخاصة بتمويل سياسات التنمية

لمتابعة نتائج أعمال البعثة الخاصة بإطار تمويل سياسات التنمية، التي تناقش مجموعة الإصلاحات الهيكلية التى تعمل على تنفيذها الحكومة المصرية

شارك الخبر مع أصدقائك

التقت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي ومحافظ مصر لدى مجموعة البنك الدولي، أمس، السيدة مارينا ويس، المدير الإقليمي لمصر واليمن وجيبوتي في البنك الدولي، لمتابعة نتائج أعمال البعثة الخاصة بإطار تمويل سياسات التنمية، التي تناقش مجموعة الإصلاحات الهيكلية التى تعمل على تنفيذها الحكومة المصرية، لدفع آفاق النمو الاقتصادي وتعزيز التعافي، وذلك من خلال عقد اجتماعات مع عدد من الوزارات والجهات الحكومية بالتنسيق مع وزارة التعاون الدولي.

وبدأت بعثة البنك الدولي أعمالها، في 10 نوفمبر الماضي، من خلال عقد اجتماعات افتراضية، مع عدد من الوزارات والجهات المعنية، وذلك في إطار مناقشة مجموعة الإصلاحات الهيكلية التي تعتزم الحكومة المصرية تنفيذها خلال العام المالي 2020 /2021 للحصول على تمويل دعم موازنة من البنك الدولي.

وتمت المناقشات في إطار ثلاثة محاور رئيسية وهي: الحفاظ على مكاسب الاقتصاد الكلي، وتعزيز حصول المرأة على الفرص الاقتصادية، وتحسين إدارة قطاع البنية التحتية من أجل تعزيز مشاركة القطاع الخاص.

اقرأ أيضا  الحكومة تتعاقد مع «سامسونج» لتوطين صناعة التابلت باستثمارات 30 مليون دولار

وخلال اللقاء، أكدت وزيرة التعاون الدولي، أهمية سياسات الإصلاح الهيكلى فى تحقيق تعافى اقتصادى يتسم بالمرونة والاستدامة، وقدرة على تحمل الصدمات المستقبلية.

وأكدت أن نجاح الحكومة المصرية فى تنفيذ برنامج إصلاح اقتصادى طموح خلال الفترة من 2016 إلى 2018 مكنها من امتصاص الصدمات وتعزيز فاعلية الخطط التنموية.

وأشارت «المشاط» إلى أهمية التعاون المشترك مع مجموعة البنك الدولي، ودورها في دعم الخطط التنموية بما يتسق مع الأولويات الوطنية.

ولفتت إلى أن العام الحالي شهد الاتفاق على عدد من التمويلات التنموية المهمة مع البنك الدولي، من أهمها 400 مليون دولار لوزارة الصحة، لتنفيذ مشروع التأمين الصحي الشامل، و50 مليون دولار لدعم الاستجابة الطارئة لمكافحة فيروس كورونا.

وذكرت أن وزارة التعاون الدولي، تسعى لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين من خلال الدبلوماسية الاقتصادية ومبادئها الثلاثة، وهي منصة التعاون التنسيقي المشترك، ومطابقة التمويل التنموية بالأهداف الأممية للتنمية المستدامة، وسرد المشاركات الدولية.

من ناحيتها، أشادت مارينا ويس، المدير الإقليمية لمصر واليمن وجيبوتي في البنك الدولي، بالتعاون مع جمهورية مصر العربية، باعتبارها شريكًا استراتيجيًا، متطلعة إلى مزيد من برامج التعاون لدعم الخطط التنموية.

اقرأ أيضا  «الحكومة» تقر تدبير اعتمادات خطة الترويج السياحى

كما أشادت بدور وزارة التعاون الدولي في التنسيق بين مختلف الجهات الحكومية في سبيل إتمام برامج التعاون الإنمائي الفعال.

يشار إلى أنه يتم عقد الاجتماعات عن طريق الفيديو بسبب أزمة فيروس كورونا، بين البعثة ومسئولي وزارة التعاون الدولي ووزراء ومسئولي الوزارات والهيئات التالية: التجارة والصناعة، العدل، البيئة، قطاع الاعمال العام، التضامن الاجتماعي، الري والموارد المائية، التخطيط والتنمية الاقتصادية، البنك المركزي المصري، هيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، هيئة الرقابة المالية، مجلس القومي للمرأة،.

كما يجري استكمال الاجتماعات الفنية مع فرق العمل الجهات المعنية، وذلك حتى يتسنى صياغة مصفوفة الإصلاحات الهيكلية في إطار تمويل سياسات التنمية DPF والتي سيتم تنفيذها .

ويعتبر تمويل سياسات التنمية إحدى آليات التمويل المتاحة من البنك الدولي، وتتسم بالمرونة وسرعة الصرف لمساعدة البلدان على تحقيق نتائج إنمائية من خلال دعم برنامج من إصلاحات السياسات والمؤسسات عبر تمويل الموازنة العامة للدولة.

اقرأ أيضا  «التعاون الدولي» توقع تمويلًا بقيمة 109 ملايين يورو مع بنك التنمية الأفريقي

وتستهدف هذه البرامج تحقيق العديد من الفوائد، من بينها تعزيز ضبط أوضاع المالية العامة، وضمان توفير إمدادات الطاقة المستدامة من خلال مشاركة القطاع الخاص، وتحسين مناخ ممارسة الأعمال.

ويبلغ إجمالي المحفظة الجارية للتعاون الثنائي بين جمهورية مصر العربية والبنك الدولي ما يقرب من 6 مليارات دولار في قطاعات الإسكان والصرف الصحي والتضامن الاجتماعي والنقل والصحة والتعليم والتنمية المحلية والبترول والمشروعات الصغيرة والبيئة .

وخلال 2020، وقعت جمهورية مصر العربية مع البنك الدولي، أربع اتفاقيات في قطاعات الصحة والإسكان الاجتماعي والحماية من كورونا والبيئة بقيمة 1.15 مليار دولار.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »