لايف

وزيرة التضامن: محافظة المنوفية ظاهرة تستحق الدراسة

مؤكدة أنها محافظة تحب العلم والتعلم ويوجد على أرضها ٣ جامعات

شارك الخبر مع أصدقائك

شهدت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي الاحتفال السنوي الرابع والعشرين بيوم الوفاء والجزاء لجمعية المساعي المشكورة بقاعة المؤتمرات بكلية الهندسة بمدينة شبين الكوم، مشيرة إلى أن محافظة المنوفية هي ظاهرة تستحق الدراسة، فهي محافظة تحب العلم والتعلم ويتواجد على أرضها ٣ جامعات.

وشارك في احتفالية وزارة التضامن، المستشار سعيد مرعي رئيس المحكمة الدستورية العليا و اللواء إبراهيم أحمد أبو ليمون محافظ المنوفية والدكتور صفوت النحاس رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة ورئيس مجلس إدارة جمعية المساعي المشكورة والدكتور أحمد القاصد نائب رئيس جامعة المنوفية والدكتور علوي الخولي رئيس جمعية الدلتا التكنولوجية، والدكتور أحمد بيومي رئيس جامعة السادات.

نسبة التعليم تصل لـ90%

وأعربت القباج عن سعادتها بالتواجد في محافظة المنوفية، فنسبة التعليم تصل فيها إلى نحو ٩٠٪ وينبع منها الرؤساء والوزراء وترسَّخ فيها العطاء وحب الوطن والمواطنة.

وأعربت القباج عن فخرها بجمعية المساعي المشكورة، مشيرة إلى أن عملها هو نموذج يحتذى به في المجتمع المدني وعملها القائم منذ أكثر من ١٢٠ سنة من التنمية المستدامة وبتمويل ذاتي، معربة عن تطلعها أن يتعلم المجتمع المدني منها.

وأضافت القباج أن دور الجمعية في محافظة المنوفية هو انعكاس للدور الذي تقوم به وزارة التضامن الاجتماعي على مستوى الجمهورية؛ حيث تعمل في أغلب مناحي عمل الوزارة من خلال تنمية الطفولة المبكرة ودعم الأيتام والطلاب وبناء المدارس والدعم النقدي المشروط بالتعليم، مضيفة: “الجمعية تضرب في الأرض بأصولها وتطمح للسماء بآمالها، هي مثال رائع للمسئولية المجتمعية والمشاركة في بناء المجتمع والعمل العام”.

وأشارت القباج إلى أن جمعية المساعي المشكورة عملت على المساواة بين الجنسين؛ حيث أنشأت ثاني مدرسة للبنات في مصر بعد المدرسة السنية التي أنشأها الخديوي إسماعيل عام ١٨٧٣.

المجتمع المدني

وقالت القباج إن المجتمع المدني في المنوفية يقوم بدوره لكنه يحتاج إلى العون من القطاع الخاص للاستثمار في الحجر واستغلال الموارد البشرية الهائلة التي تمتلكها المحافظة، وهو واجب وطني ومسئولية ودعوة صريحة للشراكة لبناء الوطن.

وقدمت القباج الشكر إلى المستشار عدلي حسين محافظ المنوفية الأسبق مشيرة إلى أنه كانت له لمسات صريحة في قانون الطفل واتفاقية حقوق الطفل إبان عملها في المجلس القومي للطفولة والأمومة.

وخلال الاحتفالية تم تكريم عدد من أعلام المحافظة وأصحاب العطاء وأوائل الخريجين من جامعة المنوفية وجامعة مدينة السادات وجامعة الأزهر بالمحافظة.

جمعية المساعي المشكورة أسسها كبار ملاك الأراضي الزراعية بالمنوفية عام ١٨٩٢، واكتتب أبناء المحافظة في شراء ألف فدان سنة ١٩٢٠ تم وقفها على الجمعية، لمساندتها في هدفها الرئيسي القائم على خدمة التعليم.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »