الإسكندرية

وزيرة التضامن تفتتح مركز العزيمة لتأهيل مرضى الإدمان بمطروح

افتتحت الدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعي، يرافقها اللواء مجدى الغرابلى محافظ مطروح مركز العزيمة للتأهيل.

شارك الخبر مع أصدقائك

افتتحت الدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، يرافقها اللواء مجدي الغرابلي محافظ مطروح مركز العزيمة لتأهيل مرضى الإدمان.

ويعد مركز تأهيل مرضى الإدمان هو أول مركز مُتخصص في العلاج والتأهيل بمحافظة مطروح.

جاء ذلك بحضور عمرو عثمان مساعد وزيرة التضامن الاجتماعي، مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، ولفيف من القيادات الشعبية والتنفيذية بالمحافظة .

ثم استمعت الوزيرة لشرح كامل للمركز وأقسامه من الدكتور عمرو عثمان مدير صندوق علاج الإدمان.

وأكدت الوزيرة أن مركز العزيمة بمطروح سيكون انطلاقة جديدة، لافتة إلى أنه سيتم تقديم كل الدعم من وزارة التضامن ليكون المركز نقطة إشعاع، في ظل حرص الدولة على تنمية المحافظات الحدودية في مختلف المجالات، والارتقاء ببنيتها التحتية على كافة الأصعدة الاجتماعية والصحية بجانب العمل على التوسع في إنشاء مراكز لعلاج مرضى الإدمان في مختلف المحافظات.

وأضافت أن الإدمان سبب رئيسي لكل مشكلات المجتمع من عنف وانتهاكات ويؤثر أيضا على الإنتاج ومن ثم على الاقتصاد المصري ومن هنا كان المركز نقطة انطلاق لمراكز الإدمان في جميع قرى الجمهورية.

من جانبه، أشاد اللواء مجدى الغرابلى محافظ مطروح بجهود الدولة في المواجهة الحاسمة لمشكلة التعاطي والادمان ادراكاً لخطورة هذه المشكلة على المستوى الصحي والاقتصادي والنفسي والاجتماعي وارتباطها بالسلم والأمن المجتمعي وايماناً بضرورة حشد وتعبئة الجهود والموارد البشرية والمالية في مواجهتها في اطار منظومة عمل متكاملة تستند الى خطة واضحة المعالم .

كما وجه المحافظ الشكر لوزيرة التضامن على دعم الوزارة وتعاونها المستمر مع المحافظة في دعم كافة الفئات المهمشة والأولى بالرعاية ولبرنامج تكافل وكرامة، وصرف المساعدات والمعاشات والتعويضات.

ويقام المركز المطور بتكلفة 9 ملايين جنيه على مساحة 7 آلاف متر مربع ويضم 27 شاليه بطاقة 108 سرير بالإضافة إلى مبنى إداري ومطعم ومركز كمبيوتر ومكتبة وقاعة اجتماعات وملعب كرة قدم وصالة رياضية تضم أحدث الأجهزة على أحدث مستوى رياضي وغيرها، لتعليم المتعافين حرف مهنية يحتاجها سوق العمل، ويهدف إلى تقديم خدمات في مجال التأهيل النفسي للمتعافين وإعادة دمجهم في المجتمع وإعلاء قيمة العمل، تحت إشراف أخصائيين نفسيين إلى جانب فرص تدريبية للمتعافين على العديد من الحرف المهنية وإكسابهم المزيد من الخبرات والمهارات.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »