استثمار

وزيرة التخطيط : مشروعات ريادة الأعمال القائمة على المعرفة الداعم الرئيسي للاقتصاد المستدام

إلى جانب خلق فرص عمل

شارك الخبر مع أصدقائك

أكدت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، أن مشروعات ريادة الأعمال القائمة علي المعرفة، والابتكار، والبحث والتطوير تُعد الداعم الرئيس للنمو الاقتصادي الشامل والمستدام؛ لما لها من دور محوري في دعم الإنتاجية، وزيادة القيمة المضافة، فضلاً عما تقوم به من دور في خلق فرص عمل، وهي أيضًا المحرك الرئيسي وراء زيادة القدرة التنافسية للاقتصاد.

الجلسة الختامية حول ريادة الأعمال

جاء ذلك خلال مشاركتها اليوم في الجلسة الختامية لسلسة الجلسات التى أطلقتها الوزارة ممثلة فى مشروع “رواد 2030” الأسبوع الماضي؛ حول “ريادة الأعمال والتنمية الاقتصادية”، واستمرت لمدة ثمانية أيام؛ عبر آلية “الفيديو كونفرانس”، وشارك فيها نخبة من الوزراء والمتخصصين فى مجال ريادة الأعمال.

شارك في الجلسة الختامية نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، ود. غادة خليل، مدير مشروع “رواد 2030” وتناولت الجلسة عرض حصاد مشاركة المتحدثين في الجلسات المختلفة من الوزراء والنماذج المتميزة من رواد الأعمال على مدار أسبوع.

وذلك في ضوء الاحتفال باليوم العالمي للمشروعات المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر الموافق 27 يونيو، اعترافًا بالحاجة إلى تحسين فرص وصول المشروعات الصغيرة إلى التمويل الصغير وسُبل الائتمان، وبهدف زيادة الوعي والإجراءات الرامية إلى دعم هذه المشروعات، كما شهدت الجلسة عرضا لأهم التوصيات التى خرجت بها الجلسات.

وأوضحت هالة السعيد أن كل جلسة من جلسات أسبوع “ريادة الأعمال والتنمية الاقتصادية نتج عنها عدد من التوصيات في مجالات : الصناعة، والتعليم، والتحول الرقمي، والابتكار، ودعم المرأة، وغيره.

وأضافت أن أبرز التوصيات التنموية الشاملة للجلسات تمثلت في العمل علي وضع خارطة طريق وإستراتيجية مُحدثة وموحدة تضمن التنسيق والتكامل في الجهود بين الجهات المختلفة الفاعلة، الحكومية والخاصة، للنهوض بقطاع ريادة الأعمال وضمان مشاركته في التنمية الاقتصادية، حيث ستسهم هذه الخطوة في تحسين الترتيب المصري في تقارير المؤسسات الدولية والأقليمية، بما ينعكس بشكل مباشر علي التنمية الاقتصادية المستدامة.

ولفتت إلى أن هذه التوصية تأتي في ضوء ما أشار إليه مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية “الأونكتاد”، من أن أهم تحدي يواجه رواد الأعمال في أية دولة يتمثل في عدم وجود إستراتيجية أو خارطة طريق وطنية لريادة الأعمال، إلى جانب التوصية برسم خارطة طريق من عدة محاور لتفعيل دور ريادة الأعمال : بداية من نشر وتشجيع ثقافة ريادة الأعمال من خلال تعميق الفكر الريادي، علاوة على بناء القدرات من خلال دعم التعليم والتدريب الريادي في كل المراحل التعليمية للنشىء لإنتاج مخرجات تعليمية تتماشي مع احتياجات سوق العمل.

وأضافت وزيرة التخطيط  أن الجلسات تضمنت توصية متعلقة بالحاجة إلى تحديد القطاعات ذات الأولوية والميزة التنافسية : من خلال الوقوف علي أهم الفجوات التنموية الاقتصادية والاجتماعية، بحيث تكون بمثابة فرص استثمارية لإتاحتها كفرص للمشروعات الناشئة، لتطور حلول مبتكرة لتلك التحديات وربطها بمخرجات البحث العلمي، علاوة على التوصية بالعمل الفورى على تحسين بيئة الأعمال فى مصر ويتطلب ذلك خطة عمل علي المدي الزمني القصير والطويل، وبخاصة فى المجالات التى نطمح لتحسين ترتيب مصر دوليًا بها، مما يساهم في تحسين البيئة الاستثمارية والتنظيمية لجذب الاستثمارات المحلية والأجنبية، ويعزز دعم النشاط الريادي وما له من آثار إيجابية علي الاقتصاد ككل.

واختتمت وزيرة التخطيط كلمتها بالتأكيد على أنه يتعين علينا ان ننظر إلى هذه المحنة على أنها منحة في الوقت ذاته؛ تخلق العديد من الفرص للعمل وللاشتراك في سلاسل التوريد المحلية والدولية في ضوء التغيرات التي شهدتها الاحتياجات وأنماط الاستهلاك.

ولفت  إلى أن تعزيز وخلق بيئة داعمة لريادة الأعمال من كافة جوانبها سيعمل على خلق المزيد من المرونة في التعامل مع المستجدات المتعلقة بوظائف ومجالات المستقبل، وخاصة فيما يتعلق بالتخصصات التكنولوجيـة الحديثة وتقنيات الثورة الرقمية، وتأهيل الخريجين في التعامل مع مختلف التحديات.

ومن جانبها أوضحت الدكتورة غادة خليل، مدير مشروع “رواد 2030” بوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، أن الجلسات النقاشية التي انعقدت على مدار ثمانية أيام تضمنت مناقشة عدة موضوعات مهمة في مجال ريادة الأعمال والتنمية الاقتصادية.

القضايا التى ناقشتها الجلسات

وأضافت “خليل” أن موضوع الجلسة الأولى كان عن: “ريادة الأعمال وتحديات التنمية الاقتصادية”، فيما ناقشت الجلسة الثانية موضوع: “الابتكار والتحول الرقمي وعلاقتهما بالتنمية الاقتصادية”. وكانت الجلسة الثالثة بعنوان”: “دور حاضنات ومسرعات الأعمال فى تحقيق التنمية الاقتصادية”، وتعلقت الجلسة الرابعة بموضوع: “دور التعليم الريادي في تعزيز تنافسية الاقتصاد المصري”.

أما الجلسة الخامسة فكانت تحت عنوان “دورالجهات الداعمة فى النهوض لريادة الأعمال وتحقيق التنمية الاقتصادية”.

وأوضحت خليل أن الجلسة السادسة انعقدت تحت عنوان “مساهمة المرأة فى التنمية الاقتصادية من خلال ريادة الأعمال”. فيما جاءت الجلسة السابعة تحت عنوان “دور الإعلام فى نشر ريادة الأعمال.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »