اقتصاد وأسواق

وزيرة التخطيط : «رواد 2030» يحتضن الشباب الطامح إلى تأسيس مشروعه الخاص

تم إنشاء مشروع رواد 2030 تحت مظلة وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية ليقوم بدعم بناء قـدرات الشــباب وتنميــة مهاراتهم

شارك الخبر مع أصدقائك

قالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، إن مشروع رواد 2030 التابع للوزارة، أنشأ 13 مجمعًا صناعيًا بمختلف محافظات الجمهورية لخدمة المشروعات المتوسطة والصغيرة في مصر.

وأضافت وزيرة التخطيط أنه تم إنشاء مشروع رواد 2030 تحت مظلة وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية ليقوم بدعم بناء قـدرات الشــباب وتنميــة مهاراتهم وتمكينهم مــن تحويــل أفكارهم إلى مشــاريع على أرض الواقع والاســتفادة مـن طاقاتهم للمساهمة في دعـم النمـو الاقتصادي، وخلق فرص عمل لهم وللآخرين.

وأضافت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية أن مشروع رواد 2030 يحتضــن الشــباب ممن يطمــح إلى تأســيس مشــروعه الخاص عن طريق توفير سبل متعددة للدعم منها: تقديم العديــد مــن المنــح التعليمية لدراسة ريادة الأعمال.

وقام المشروع بتوقيع بروتوكول تعاون مع جامعتى كامبريدج والقاهرة لتقديم عدد 40 منحة لدراسة الماجستير في ريادة الأعمال.

كما قام المشروع بتوقيع بروتوكول تعاون مع الجامعة الأمريكية بالقاهرة لتقديم عدد 100 منحة لدراسة مهارات ريادة الأعمال وقد تخرجت الدفعة الأولي للبرنامج.

اقرأ أيضا  أسعار الذهب اليوم في مصر الأحد 23-1-2022.. وثبات عيار 21

بالإضافة إلى توقيع مشروع رواد 2030 لبروتوكول تعاون مع الجامعة الألمانية بالقاهرة لتقديم عدد 100 منحة لدراسة ريادة الأعمال، وكذلك توقيع بروتوكول تعاون مع مركز إعداد القادة لتقديم عدد 100 منحة لدراسة المبادئ الأساسية لريادة الأعمال.

ولفتت الدكتورة هالة السعيد إلى أن مشروع رواد 2030 يعمل على نشر فكر ريادة الأعمال عن طريق حملات مكثفــة تغطي كل المحافظات على مستوى المدارس والجامعات، مع تجهيز عدد من الفصول النموذجية داخل المدارس لتطبيق الجلسات بها.

وتم الوصول إلى أكثر من 300 ألف طالب، منهم 6200 طالب وطالبة بـ 9 جامعات مصرية، مشيرة إلى مشاركة طلاب حملة “أبدأ مستقبلك” في عدة معارض لعرض أفكارهم الابتكارية ومنها المؤتمر القومي الأول لجامعة الطفل بمنتجاتهم.

اقرأ أيضا  طنطا للزيوت : طرح 4 منتجات بأسعار أقل 30٪ من السوق المحلية

وعلى مستوى إنشــاء حاضنـات الأعمــال، أشارت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية إلى إنشاء 9 حاضنات أعمال، منهم حاضنات متميزة فى مجال الذكاء الاصطناعى والسياحة، بالإضافة الى حاضنة مصريــة أفريقيــة. كما تم احتضان عدد 19 مشروعا في حاضنة السياحة.

وأشارت السعيد إلى أن مشروع رواد 2030 واجه عدد من التحديات تتمثل في كثرة أعداد الشباب واتساع النطاق الجغرافى وقلة الوعى بفكر ريادة الأعمال،.

ولذلك اعتمد المشروع على حلول تكنولوجية مبتكرة تمثلت في إنشاء مرصد لريادة الأعمال (رواد ميتر) بحيث يكون قاعدة بيانات قومية محدثة بشكل مستمر تقدم تقارير ربع سنوية عن آخر أعمال كافة الحاضنات في مصر لرواد الأعمال ومتخذي القرار.

وكذلك تصميم تقييم إلكترونى يعمل كبديل للمقابلات الشخصية لاختيار الطلاب المتقدمين للمنح مما أتاح الوصول لعدد أكبر من الشباب، منوهة عن إنشاء مصنــع مصغــر”مايكــرو فاكتــوري”.

جاءت تصريحات د.هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، خلال مشاركتها كمتحدث رئيس في ندوة الغرفة الألمانية العربية للصناعة والتجارة عبر تقنية الفيديو كونفرانس، بحضور مائة من شركات القطاع الخاص، لعرض ومناقشة جهود الحكومة وتقدمها، وبرامجها لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة، مع مراعاة الفرص المتزايدة والتوجهات المستقبلية.

اقرأ أيضا  «الضرائب»: نهاية يناير آخر موعد لتقديم الإقرار الربع سنوي لضريبة المرتبات

تأتي الندوة في ضوء ما تشهده مصر من تقدم كبير في تحقيق دعمها للشركات الصغيرة والمتوسطة في مصر. ومع ظهور التحديات المصاحبة لأزمة فيروس كورونا المستجد تواجه العديد من الشركات الصغيرة والمتوسطة العديد من العقبات، مما اضطر بعضها إلى تقليص حجم أعمالها. ولذلك قامت الدولة المصرية بتقديم الدعم المستمر لهذا القطاع، لتجنب أية قفزات في معدل البطالة.

وتضم الغرفة الألمانية العربية للصناعة والتجارة في عضويتها نحو مائة شركة تعمل في العديد من المجالات والقطاعات منها: الصناعة والتجارة والخدمات المالية واللوجيستيات والنقل والتشييد والبناء والسياحة والتعليم والصحة وغيرها.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »