استثمار

وزيرة التخطيط: تقييم الموظفين خلال 15 يوما تمهيدا للانتقال للعاصمة الإدارية

الجهاز الإدارى للدولة يضم حوالى 5 ملايين موظف وسيتم الانتقال للعاصمة الجديدة يونيو 2020

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلنت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، الأربعاء، عن بدء تقييم الموظفين للانتقال للعاصمة الإدارية الجديدة.

جاء ذلك خلال اجتماع المجلس التنفيذي للمنظمة العربية للتنمية الإدارية في دورته رقم 109 على مستوى الوزراء، وذلك بمقر المنظمة بالقاهرة وأعلنت عن

وأشادت وزيرة التخطيط في كلمتها بالتطوير المستمر لآليات عمل المنظمة باستخدام أحدث التقنيات الادارية ورفع قدرات العاملين، الأمر الذي أسهم في ارتفاع معدل إنجاز المنظمة للبرامج والأنشطة خلال العام، والذي وضح جليًا في الزيادة الملحوظة والتصاعدية في عدد البرامج المنفذة وبالتالي زيادة عدد المشاركين والمستفيدين من هذه البرامج.

وتناولت خلال كلمتها الجهود التي تقوم بها مصر في إطار خطة الإصلاح الإداري، والانتقال إلى العاصمة الإدارية الجديدة، داعية السادة الحضور إلى زيارة مقر العاصمة والاطلاع علي الأعمال في مقر الحى الحكومى وحى المال والأعمال.

وأشار إلى الانتقال في يونيه 2020، وأنه تم العمل منذ فترة من الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة على وجود ملف وظيفي كامل لكافة العاملين بالجهاز الإدارى للدولة، وهو ملف وظيفي مميكن لكل موظف به خلفية كاملة عن الموظف.

وتابعت أن الجهاز الإدارى للدولة يضم حوالى 5 ملايين موظف إلا أن جزء منهم فقط هم من يعملون في دواوين عموم الوزارات والأجهزة والهيئات التابعة وهم من سيتم التركيز عليهم في الانتقال للعاصمة في المرحلة الأولى، مشيرة إلى بدء عملية التقييم للموظفين خلال 15 يوما.

وأكدت أن الأكاديمية الوطنية لتأهيل وتدريب الشباب ستكون البوابة الوحيدة لتأهيل الموظفين وتقييمهم لضمان وجود عناصر قادرة علي تحقيق أهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر في وجود جهاز إداري كفء وفعال.

وفيما يتعلق بخطة بناء القدرات قالت الوزيرة إنه يتم التعاون مع عدد من المؤسسات المحلية والإقليمية.

وأشارت إلى التعاون الذي يتم بالتعاون مع الإمارات في جائزة مصر للتميز الحكومى لما لها من باع طويل في وجود جائزة للتميز الحكومى وبعض المؤسسات الدولية مثل جامعة كينجز وكامبريدج واكسفورد.

وأشارت كذلك إلى محور تقديم الخدمة للمواطن وتحسين الخدمات الحكومية، وبناء الإنسان الذي تقدم له كل جهود التنمية في الدولة حيث أن الاستثمار في العنصر البشري هو أغلى أنواع الاستثمار.

وتطرقت إلى منظومة المحمول الرقمى G2G والتي تربط الجهات الحكومية ببعضها البعض بما يسهل تبادل البيانات بين الجهات وبعضها البعض.

وأوضحت أنه يتم ميكنة تلك الخدمات من خلال منافذ تقديم الخدمات، معلنة أن محافظة بورسعيد يتم العمل عليها كأول محافظة رقمية يتم الإعلان عنها في يونيه القادم.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »