اقتصاد وأسواق

وزيرة التجارة : ارتفاع معدلات التضخم وأسعار الشحن والمواد الخام تحديات تؤثر على مصر

جاء ذلك خلال اللقاء الموسع الذي عقدته الوزيرة مع رؤساء وممثلي المجالس التصديرية لبحث سبل زيادة الصادرات المصرية إلى مختلف الأسواق العالمية، شارك في اللقاء إبراهيم السجينى مساعد وزيرة التجارة والصناعة للشؤون الاقتصادية والدكتورة أماني الوصال الرئيس التنفيذي لصندوق تنمية الصادرات

شارك الخبر مع أصدقائك

أكدت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، أن الوزارة تعكف حالياً على دراسة سبل تعزيز الصادرات المصرية للأسواق الخارجية للوصول بالصادرات إلى 100 مليار دولار سنوياً في ظل الاهتمام والدعم الكبير الذي توليه القيادة السياسية لملف الصادرات وحرصها على تحقيق طفرة غير مسبوقة فى معدلات تصدير كافة القطاعات وبصفة خاصة القطاعات التى تمتلك مصر فيها ميزة تنافسية، لافتةً إلى أن أغلب القطاعات التصديرية المصرية نجحت خلال الأشهر الأولى من العام الجاري في تحقيق زيادة كبيرة في معدلات التصدير رغم التحديات العالمية التي تواجه حركة الصادرات والتبادل التجاري في العالم.

جاء ذلك خلال اللقاء الموسع الذي عقدته الوزيرة مع رؤساء وممثلي المجالس التصديرية لبحث سبل زيادة الصادرات المصرية إلى مختلف الأسواق العالمية، شارك في اللقاء إبراهيم السجينى مساعد وزيرة التجارة والصناعة للشؤون الاقتصادية والدكتورة أماني الوصال الرئيس التنفيذي لصندوق تنمية الصادرات.

اقرأ أيضا  المجالس التصديرية تدرس إنشاء مراكز للسلع المصرية بجدة والرياض بالتعاون مع شركة سعودية

وقالت الوزيرة إن الوزارة لا تدخر جهداً في التنسيق المستمر مع كافة الجهات المعنية في الحكومة ومجتمع المصدرين بهدف وضع رؤية متكاملة لزيادة معدلات التصدير وتيسير إجراءاته ومواجهة كافة التحديات التى قد تحول دون انسياب الصادرات المصرية للأسواق الخارجية مع التركيز على الأسواق التي تتمتع المنتجات المصرية فيها برواج كبير وإقبال من المستهلك النهائي.

ولفتت جامع إلى أن البرنامج الجديد للمساندة التصديرية ساهم بشكل كبير في تعزيز قدرة المصدرين على استقرار معدلات التصدير خاصةً أن البرنامج يركز على رفع معدلات تشغيل العمالة في الصناعات المختلفة لاستيعاب الطاقات الإضافية، وتحقيق نقلة نوعية فى الاستثمارات المحلية والأجنبية فى الصناعات المختلفة إلى جانب تعميق الصناعة ورفع مستويات الجودة.

اقرأ أيضا  ارتفاع الباذنجان.. أسعار الخضروات والفاكهة اليوم الخميس 20-1-2022

وأوضحت وزيرة التجارة والصناعة أن المبادرات العديدة التي أطلقتها الحكومة منذ مطلع العام الماضي لرد الأعباء التصديرية والتي كان أخرها مبادرة السداد الفوري ساهمت مساهمة فارقة في التيسير على المصدرين في صرف المستحقات المتأخرة وإعطاء دفعة للشركات المصدرة للحفاظ على أسواقها الخارجية.

وأشارت إلى أن هناك عددا من التحديات التي يشهدها الاقتصاد العالمي ومن ثم تؤثر على الاقتصاد المصري ومن بينها ارتفاع معدلات التضخم وأسعار الشحن وكذلك ارتفاع أسعار المواد الخام، مؤكدةً أن الوزارة تسعى جاهدة بالتنسيق مع كافة أجهزة الحكومة لتخفيف آثار هذه التحديات على القطاعات الإنتاجية والتصديرية بما يساهم في الحفاظ على معدلات الإنتاج والتصدير.

اقرأ أيضا  صادرات مصر السلعية تقفز إلى 32 مليار دولار لأول مرة

ومن جانبهم أثنى رؤساء وممثلو المجالس التصدرية بالجهود التي تقوم بها الوزارة لمساندة وتعزيز المجالس التصديرية، وتقدموا بمجموعة من المقترحات والتى تستهدف زيادة الصادرات المصرية للخارج تضمنت إعادة النظر في أسلوب المشاركة بالمعارض الخارجية، وتكثيف الجهود لتوفير المواد الخام المحلية، وتوفير التمويل اللازم لاستيراد مستلزمات الإنتاج، وتقديم حوافز لجذب الشركات العالمية العاملة في أسواق آسيا والتي ترغب في تحويل مصانعها إلى أسواق أخرى، وتوفير سبل نقل برية لنقل الشحنات للدول المجاورة، وسرعة صرف مستحقات الشركات لدى برنامج رد أعباء التصدير إلى جانب إنشاء مراكز لوجيستية مصرية دائمة بالمدن الإفريقية، وتسهيل منظومة النقل اللوجيستي بين مصر ودول القارة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »