Loading...

وزيرة البيئة تبحث مع رئيس اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر إطلاق مبادرة مشتركة خلال مؤتمر المناخ COP27

Loading...

في إطار استعدادات مصر لاستضافة مؤتمر المناخ COP27

وزيرة البيئة تبحث مع رئيس اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر إطلاق مبادرة مشتركة خلال مؤتمر المناخ COP27
عصام عميرة

عصام عميرة

5:25 م, الثلاثاء, 6 سبتمبر 22

عقدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، اجتماعا مع رئيس اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، الــ UNCCD ووزير المياه والغابات السابق في كوت ديفوار، آلان ريتشارد دونواهي، ناقشا خلاله التعاون الثنائي من أجل التوصل إلى مبادرة مشتركة خلال COP27.

ورحبت وزيرة البيئة برئيس اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر وأشارت إلى أنه من المهم الجمع بين مؤتمر مكافحة التصحر، الــ COP15، ومؤتمر المناخ، الـCOP27  ومؤتمر التنوع البيولوجي، الــCOP15 ، وفقًا لمبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث أن هذه الاتفاقيات قد ولدت معًا في عام 1992.

وأكدت الوزيرة أن هذه الاتفاقيات تتعامل مع نفس القضايا البيئية والتي لا تنفصل عن بعضها البعض.

وأوضحت الوزيرة أنه يمكن الإعلان عن مجموعة تضم الرؤساء السابقين والحاليين لمؤتمرات الأطراف الثلاثة خلال COP27 ، قبل COP15 الذي سيعقد في مونتريال، واقترحت أيضًا أنه خلال يوم مناقشة التنوع البيولوجي، ينبغي التحدث أيضًا عن تدهور الأراضي في المحادثات حول تغير المناخ والتنوع البيولوجي.

ومن جانبه، فقد أعرب دونواهي عن تقديره للتعاون مع مصر وشدد على أنها فرصة عظيمة أن تترأس إفريقيا كلا المؤتمرين: COP15 و cop 27 .

كما أشار إلى أن مجالات التعاون بين مصر وكوت ديفوار يمكن أن تشمل مكافحة إزالة الغابات والزراعة لأن مصر يمكن أن تساعد فيما يتعلق بالتقنيات الزراعية الجديدة.

وأشار كذلك إلى أن أحد المجالات الهامة للتعاون هو العمل المشترك في بعض المشاريع مثل تلك المتعلقة بمكافحة التصحر وإزالة الغابات، والقضايا الأخرى ذات الصلة والتى تحتاج إلى تعاون لإيجاد آلية لمكافحتها في جميع البلدان الأفريقية. واقترح نظام إنذار بين جميع الدول الإفريقية وأن تكون هناك مبادرات مشتركة لتحقيق هذا الهدف.

وأوضحت وزيرة البيئة أنه يمكن عقد لقاءات بين دونواهي ووزيري الزراعة والمياه والري في مصر للتباحث معهم بشأن نظام الإنذار المبكر فى كلا المجالين.