Loading...

وزيرة البيئة : اليوم شاهد كبير على دخول القطاع الخاص في مجال التدوير

وزيرة البيئة: مبادرة اليوم خطوة نحو مزيد من العمل و التضامن من اجل البيئة بدمج أهداف الدولة وقوانيننا وسياساتنا وبرامجنا الوطنية

وزيرة البيئة : اليوم شاهد كبير على دخول القطاع الخاص في مجال التدوير
عصام عميرة

عصام عميرة

3:36 م, الثلاثاء, 30 مارس 21

أعربت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة عن سعادتها بتزامن إطلاق المنصة مع إعلان اليوم المصري الأول لإعادة التدوير، والذي شهد توقيع عدد من كبرى الشركات الخاصة العاملة فى مصر على الميثاق المصري لتدوير المخلفات البلاستيكية ومنها شركة بيبسيكو من أجل حماية البيئة و تحمل دورهم الوطنى بالمقام الاول، إضافة إلى العمل على الحفاظ على سلسلة قيمة (Value chain) للبلاستيك بإنشاء اقتصاد دوار للمواد البلاستيكية، والاستفادة من قيمتها بتدويرها وإبقائها في الاقتصاد وخارج البيئة الطبيعية بالتعاون مع الحكومة ومنظمات المجتمع المدنى.

وأشارت فؤاد إلى أن مبادرة اليوم خطوة نحو مزيد من العمل و التضامن من اجل البيئة بدمج أهداف الدولة وقوانيننا وسياساتنا وبرامجنا الوطنية، لتحقيق الاستخدام المستدام للموارد الطبيعية وتكامل المفاهيم المتعلقة باستدامة النظام البيئي وتحقيق المصالح للبيئة و الاقتصاد والمواطن على حد سواء من خلال دعم ووعي الشركات الكبرى وبتطبيق مبادئ الاقتصاد الدوار وسلسلة القيمة والتي يجب أن تكون مثل وأولوية لجميع الشركات العاملة مصر مستقبلاً.

كانت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة قد أطلقت منصة شركة بيبسيكو “دور لبكرة” للحد من استهلاك البلاستيك وتحمل المسئولية الممتدة للمنتج بإعادة التدوير للحفاظ على البيئة وتحقيق التنمية المستدامة وذلك بحضور الدكتورة نيفين جامع ، وزيرة التجارة والصناعة والمهندس محمد السويدي رئيس اتحاد الصناعات المصرية والسفير جوناثان كوهين سفير الولايات المتحدة الأمريكية بالقاهرة عبر تطبيق زووم، ومحمد شلباية رئيس مجلس إدارة شركة بيبسيكو مصر، ويوجين ويليمسن الرئيس التنفيذي لشركة بيبسيكو بمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط وجنوب آسيا، وليلى اسكندر، مؤسس شركة CID للاستشارات ووزيرة التطوير الحضري والعشوائيات السابقة، والفنانة تارا عماد، سفيرة منصة “دور لبكرة”، فضلاً عن حضور لفيف من كبار مسئولي وممثلي وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية ووزارة السياحة والأثار، وعدد من الشخصيات العامة.

وأوضحت وزيرة البيئة أن الوزارة تعمل فى مسارين متكاملين هما الحفاظ على الموارد الطبيعية والحد من التلوث وذلك بالتشارك مع القطاع الخاص والشباب والمواطن و المجتمع المدنى حيث يعتبر الحد من استهلاك البلاستيك نموذج تطبيقى لذلك فكل الأطراف تعمل من أجل البيئة وخاصة فى ظل جائحة كوفيد 19 وربط الحد من استخدام البلاستيك بالصحة و تأثير البلاستيك على أنواع معينة من الكائنات وإمكانية دخوله المياه وثم سلسة الغذاء ولذا فنحن نعمل على رفع وعى المواطن بخطورة البلاستيك وضرورة التكاتف معا من أجل صحته و بيئته حيث ظهر مفهوم التعافي الاخضر والذي ادى بدوره لخلق قصة النمو الجديدة، واصبح الجميع يقدر ذلك لتحقيق الانتعاش الاقتصادي والبيئى معا ً.

وأكدت فؤاد أهمية دور الإعلام المصرى فى توعية المواطن بضرورة الحد من استهلاك البلاستيك و استبداله ببدائل صديقة البيئة، من خلال تناول القضية بطريقة مبسطة والتعريف بأضرار الاكياس البلاستيكية احادية الاستخدام مما يؤثر على الصحة العامة ، كما أن وجود البلاستيك بالبحار يقتل الحياة البحرية وهو ما يؤدى الى خلل فى التوازن البيئى على كوكب الأرض.

كما توجهت وزيرة البيئة بالشكر لكافة شركاء التنمية من شباب ومجتمع مدنى و القطاع الخاص الواعى و كافة الشركاء على الجهود المبذولة فى تلك القضية ودعمه المستمر للبيئة وحمايتها وندعو من لم يشارك الى الانضمام لمسار العمل البيئى و الذى يضمن تحقيق المزيد من الانجازات و النجاحات للجميع دون استثناء بتحقيق مبادئ التنمية المستدامة التى تضمن حقوق الاجيال القادمة .

مؤكدة ان الوزارة تحرص على خلق قنوات تواصل دائمة بين الحكومة والمجتمع المدنى والقطاع الخاص وشركاء التنمية. وربط المستهلكين بموردي البدائل صديقة البيئة والتشجيع على استخدامها والعمل على تذليل المعوقات ودراسة امكانية ايجاد حوافز لتشجيع كافة البدائل صديقة البيئة.

وأعرب محمد شلباية، رئيس مجلس إدارة شركة بيبسيكو مصر عن سعادته بإطلاق منصة “دور لبكرة” تحت رعاية وزارة البيئة ومبادرة “دورنا” باستثمارات تصل إلى 10 ملايين جنيه.

مشيراً إلى أن شركة بيبسيكو مصر تعد من أوائل الشركات التي تبنت أهم المبادرات والبرامج المبتكرة ذات التأثير الإيجابي طويل الأمد على المجتمع والبيئة بشكل خاص، وذلك تماشياً مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة ورؤية مصر 2030 حيث “ترتكز منصة “دور لبكرة” على رفع وعي المواطن المصري عن أهمية إعادة التدوير ومخاطر المخلفات البلاستيكية فضلاً عن مجموعة من المشاريع التي يتم تنفيذها على أرض الواقع بهدف للوصول إلى بيئة أكثر استدامة وإحداث تغيير إيجابي في المجتمع المصري، ويأتي ذلك في إطار جهود الدولة لتطوير البنية التحتية لمنظومة إدارة المخلفات.

كما أشاد شلباية بجهود الدولة المصرية ممثلة فى وزارة البيئة فيما يخص مواجهة التحديات البيئية في مصر ومعالجتها باَليات مختلفة وفعالة، ويأتي على رأسها قانون رقم 202 لعام 2020 الخاص بتنظيم إدارة المخلفات الذي سيلعب دور محوري فيما يخص تطوير منظومة المخلفات في مصر.