Loading...

وزيرة البيئة: الاستراتيجية الوطنية للمناخ وضعت تمكين المرأة في قلب قضية تغير المناخ

Loading...

عقدت بجناح المملكة المتحدة على هامش اجتماعات مؤتمر الأطراف الـ27 لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول التغيرات المناخية

وزيرة البيئة: الاستراتيجية الوطنية للمناخ وضعت تمكين المرأة في قلب قضية تغير المناخ
عصام عميرة

عصام عميرة

3:34 م, الأثنين, 14 نوفمبر 22

شاركت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة والمنسق الوزاري ومبعوث مؤتمر المناخ فى جلسة “بناء القدرة على الصمود وخلق فرص مناخية للنساء والفتيات”، والتى عقدت بجناح المملكة المتحدة على هامش اجتماعات مؤتمر الأطراف الـ27 لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول التغيرات المناخية، بحضور عدد من وزيرات البيئة الأفارقة وهم (أنجولا والصومال وموريتانيا وغنيا والنيجر وجامبيا)،  جانيت روجان – السفيرة الإقليمية لمؤتمر COP 26 للمملكة المتحدة لإفريقيا والشرق الأوسط.

ويدير الجلسة كريستين هيوز مدير الإقتصاد الدائرى ، المنتدى الاقتصادي العالمي.

 وأكدت وزيرة البيئة أن هدف من الجلسة هو العمل محلولة تيسسير  إجراءات التكيف للنساء والفتيات في إفريقيا والعمل على بناء شبكة من القادة الأفارقة حول قضايا المناخ، مشيرةّ إلى دور المرأة فى الهام فى دعم إجراءات التكييف، خاصة أنها الفئة الأكثر تعرضاّ للأثار السلبية للتغيرات المناخية .

وأوضحت وزيرة البيئة أن تم ربط تصميم الأيام الموضوعية والمبادرات العالمية التى تم إطلاقها في مؤتمر المناخ COP27 بالجهود الوطنية لمصر في التصدي لآثار تغير المناخ، بحيث تلبي الاحتياجات الإنسانية في ظل ما يشهده العالم في 2022 من أزمات في الطاقة والغذاء والأزمة الإقتصادية العالمية، لذا حرصنا أن نفكر معا كيف نستطيع لتلبية للاحتياجات الأساسية للبشر، وهي الطاقة والغذاء والمياه، ومن هذا المنظور اطلقنا أول استراتيجية وطنية لتغير المناخ 2050، وتحديث خطة مساهماتنا الوطنية المحددة بأهداف طموحة في القطاعات الكهرباء والنقل والغاز والبترول، ومجالات التكيف، ومن هنا أعددنا حزمة مشروعات رابطة الطاقة والغذاء والمياه، والتي كانت دائما متواجدة في سياستنا ولكن لم تر النور إلا الآن، والتي ستسهم في تحقيق التوازن بين التكيف والتخفيف، بما يتناسب مع الاحتياجات الانسانية الأساسية لاستمرار الحياة، وبما يشجع شركاء التنمية على المزيد من التعاون، سواء منظمات الأمم المتحدة أو البنوك التنموية والقطاع الخاص والأكاديميين.

وعندما نأتي إلى المرأة نجد أن الاستراتجية الوطنية تضمنت مكونا أساسيا لتمكين المرأة، وفي تنفيذ خطة مساهماتنا الوطنية في القطاعات التي حددناها، المرأة كانت في القلب، مثل انتاج المحاصيل وتحلية المياه والوصول للطاقة، استطعنا أن نوفر دعم للمرأة من خلال هيئة المشروعات الصغيرة والمتوسطة،

وعلى المستوى الإقليمي والعالمي، عندما صممنا مبادرة تمكين المرأة الإفريقية، القطاعات التي ركزنا عليها هي الطاقة والغذاء والمياه، واتاحة مزيد من الفرص الاقتصادية للفتيات والسيد آت للوصول للتمويل لتنفيذ مشروعات تخدم مجالات الطاقة والغذاء والمياه خاصة على مستوى المجتمعات الريفية والمحلية في الأماكن الأكثر احتياجاً في القارة الأفريقية والمناطق الأكثر عرضة لآثار تغير المناخ،خاصة أن المرأة هي العنصر الأكثر تأثرا.

هناك 3 محاور لابد من التركيز عليها، وهي أفضل الطرق لتعزيز قدرة المرأة على التصدي لآثار تغير المناخ، والوصول إلى التمويل كجزء من الاقتصاد الأخضر، وتنفيذ مزيد من المشروعات التكيف والتخفيف بالتركيز على الطاقة والغذاء والمياه.

وأعربت وزيرة البيئة عن سعادتها بتعيين السيدة الشابة أمينة عمرانى (الطبيبة) كأول مبعوثة شبابية لمؤتمر الأطراف ، علامة فارقة وخيارًا نفخر به جميعًا،  وهو ما يعكس الدور الهام والريادى للمرأة فى التصدي للتغيرات المناخية ، كما يساهم ذلك فى العمل على حشد بالحشد الشباب من مختلف دول العالم ويساعد فى جعل  صوت الشباب مسموعا ويسهل عرضه لأفكاره المبتكرة التى تساهم فى تقديم حلول بالشراكة مع صناع القرار بدول العالم.