استثمار

وزيرة البيئة: إستراتيجية وطنية لإدارة مخلفات البناء والهدم

تفتتح "المؤتمر الدولى الثالث للتشييد المستدام وإدارة المشروعات والمدن الذكية "

شارك الخبر مع أصدقائك

افتتحت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة فاعليات “المؤتمر الدولى الثالث للتشييد المستدام وإدارة المشروعات” تحت عنوان الإدارة المتكاملة للمدن الذكية والذى تنظمه وزارة الإسكان فى الفترة من 20- 22 يونيو 2021 بالمركز القومى لبحوث الإسكان والبناء، تحت رعاية الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، بحضور اللواء احمد راشد محافظ الجيزة والدكتور خالد الدهبى رئيس مركز بحوث البناء والدكتور رامى احمد نائب وزير الاتصالات والدكتورة منى قطب ممثلة عن وزارة النقل ، واعضاء مجلس النواب َممثلين عن القطاع الخاص.

وأكدت في كلمتها على أهمية المؤتمر في ظل تداعيات جائحة كورونا التي يعاني منها العالم، والتي غيرت التوجهات العالمية في التعامل مع قطاعات التنمية ومنها التشييد والبناء، وخلقت زخم سياسي دولي نحو إعادة البناء والتعافي الأخضر.

وأوضحت أن وضع الاستدامة والبعد البيئي في قلب عملية التنمية كانت توجيه واضح من الرئيس عبد الفتاح السيسي للحكومة، فأصبح الجميع شركاء ومسئولين عن الوصول للتعافي الأخضر والتنمية المستدامة، مما تطلب تحضير موازنة الدولة لذلك، اعتمدت حكومة الدكتور مصطفى مدبولي لأول مرة معايير مصرية للاستدامة البيئية تدمج في مشروعات الخطة الاستثمارية للدولة، فأصبحت ٥٠٪ من مشروعاتنا بدءا من العام الحالي مشروعات خضراء تراعي دمج الأبعاد البيئية، إلى جانب إشراك القطاع الخاص فى منظومة إدارة المخلفات وتحويل المخلفات لطاقة التي يمكن أن يكون لها علاقة مباشرة بقطاع التشييد والبناء من خلال الاستفادة من مخلفات المجتمعات العمرانية بانتاج طاقة نظيفة.

اقرأ أيضا  مصطفى وزيري: ترميم صالة الأعمدة الكبرى بـ«معبد الكرنك»

وأكدت أنه مع التوسع في المدن الذكية تتزايد المخلفات الإلكترونية التي يمكن اعادة استخدامها مرة أخرى، فساعدت الحكومة مجموعة من مصانع تدوير المخلفات الإلكترونية على توفيق اوضاعها لتكون لبنة لمنظومة تدوير المخلفات الإلكترونية.

وزيرة البيئة: القيادة السياسية وجهت بوضع الاستدامة ودمج البعد البيئي في قلب عملية التنمية

وأكدت الدكتورة ياسمين أن الفترة الماضية شهدت جهود حثيثة من وزارة البيئة في اعداد الإستراتيجية الوطنية لإدارة مخلفات البناء والهدم من خلال البرنامج الوطنى لإدارة المخلفات الصلبة التابع للوزارة وبالتعاون مع الوزارات المعنية، تنفيذا لتكليفات رئيس الجمهورية بإعداد الملف الخاص للتعامل مع مخلفات البناء والهدم، لخلق نظام فعال ومستدام لإدارة مخلفات البناء والهدم، خاصة مع التنامي في قطاع التشييد والبناء في مصر والتوسع في المجتمعات العمرانية، مما أدى لتزايد مخلفات الهدم والبناء، وتم اتخاذ خطوات سريعة ومنها اعتماد ١٦ مواصفة لإعادة استخدام مخلفات الهدم والبناء في الطرق بالتعاون بين وزارة البيئة ومركز بحوث الإسكان والبناء.

كما أشارت وزيرة البيئة إلى أن هناك عدد من الإجراءات والمشروعات التي تخوف المجتمع من إمكانية تطبيقها في البداية ولكنها نجحت خلال بضع سنوات من تحقيق نتائج واضحة وايجابية، كنتاج لخلق سياسات قابلة للتطبيق واتاحة الفرصة للقطاع الخاص والعمل على سد الفجوة بين العلم والتطبيق العملي، واسترشدت الوزيرة بمشروعات مثل كفاءة الطاقة، والطاقة الجديدة والمتجددة، ومشروعات النقل الجماعي التي بدأت بمشروع “استدامة النقل” بالتعاون بين وزارتي البيئة والإسكان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بهدف خلق وسيلة نقل جماعية مناسبة تحفز المواطن على استبدال سيارته الشخصية بوسيلة نقل جماعية مناسبة، بما يساعد على تقليل الزحام والانبعاثات الملوثة وخلق وفر اقتصادي، و بالشراكة مع القطاع الخاص بدأنا مشروع رائد هو مواصلات مصر للنقل الجماعي.

اقرأ أيضا  «التنظيم والإدارة» ينتهي من دراسة ملف مؤقتي المجلس الأعلى للآثار

التشيد الأخضر

وشددت الوزيرة على ضرورة اتخاذ خطوات سريعة للتحول نحو التشييد الأخضر، موضحة أن قطاع التشييد والبناء دوليا وتبعا لآخر تقرير صادر عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة يستهلك ٣٦٪ من الطاقة، و أدى لزيادة الانبعاثات الملوثة خلال عام ٢٠١٧/٢٠١٨ بنسبة ٢٪، وأكدت أن الدولة تعمل على وضع مزيد من السياسات لتشجيع القطاع الخاص وتحديد الأدوار والمسئوليات، وتحويل العلم إلى تطبيقات عملية، من خلال مراعاة عدد من العوامل ومنها إشراك القطاع المصرفي في تمويل التشييد الأخضر الذكي.

واوضح أن انطلاقا من دور وزارة البيئة فى التخطيط والجمع بين الشركاء، عقدت وزيرة البيئة لقاءات مع ممثلين من القطاع المصرفي والمطورين العقارين لفهم الاحتياجات والتحديات.


كما أشارت الوزيرة إلى دور وعى المواطن بموضوعات التشييد والبناء الأخضر واعتباره شريك اساسي في تنفيذها، والتوجه نحو الاستفادة من مخلفات الهدم والبناء في المجتمعات العمرانية لخلق عائد بيئي واقتصادي يعد نموذجا للاقتصاد الدوار.

اقرأ أيضا  «الرئيس كلف بإنهائه».. مدبولي يتابع تطوير موقع التجلي الأعظم فوق أرض السلام بسانت كاترين

وأبدت الدكتورة ياسمين استعداد وزارة البيئة لتقديم الدعم الفني اللازم لكافة المهتمين من القطاع الخاص والمصرفي والمطورين العقاريين للدخول في مجال التشييد الأخضر.

وعلى هامش المؤتمر ، افتتحت وزيرة البيئة ومحافظ الجيزة معرض مصر الدائم للبناء الأخضر والذى تشارك فيه وزارة البيئة كمعرض دائم ومتخصص فى مجال المبانى المستدامة والخضراء لتشجيع وجذب شركات القطاع الخاص فى مجال التخطيط الحضرى والبناء المستدام وغيرها من مجالات الطاقة وإدارة المخلفات وإعادة التدوير ، وقد عرض جناح الوزارة نموذج من مجموعة من مواد البناء المعاد تدويرها وبعض المواد التوعوية الخاص بتدوير مخلفات الهدم والبناء.

ويستهدف المؤتمر العديد من القطاعات منها التطوير العقارى والإنشاءات، الهندسة الكهربائية، التخطيط العمراني، النقل و تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كما تضم اجندة المؤتمر ورش عمل حول موضوعات التحول الى المبانى الخضراء وإدارة المدن الذكية، الاقتصاد الذكي، إدارة أنظمة النقل الذكية، الحوكمة ، والإدارة الذكية لمخالفات البناء والهدم الى جانب موضوعات حول الشراكة بين القطاع العام والخاص،إدارة الأصول المستدامة والتشييد المستدام، إدارة المخلفات الصلبة وتقنيات المعلومات والاتصالات للمدن الذكية وغيرها.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »