سيـــاســة

وزراء دفاع أوروبيون يرفضون إرسال أسلحة إلى أوكرانيا

وكالات

رفض عدد من وزراء الدفاع الأوروبيين، اليوم الخميس، إرسال أسلحة إلى الجيش الأوكراني، ما يشير إلى احتمال وقوع خلاف بين الولايات المتحدة وأوروبا، في حال قررت واشنطن المضي في هذا.

شارك الخبر مع أصدقائك

وكالات

رفض عدد من وزراء الدفاع الأوروبيين، اليوم الخميس، إرسال أسلحة إلى الجيش الأوكراني، ما يشير إلى احتمال وقوع خلاف بين الولايات المتحدة وأوروبا، في حال قررت واشنطن المضي في هذا.

وقال مسؤولون في الإدارة الأمريكية الاثنين الماضي، إن واشنطن تبحث إمداد أوكرانيا بالأسلحة في حربها ضد الانفصاليين المدعومين من روسيا لكن القرار لم يتخذ بعد.

فيما دعا الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو دول «حلف شمال الأطلسي» لمد بلاده بالسلاح.

غير أن عددا من وزراء الدفاع الأوروبيين عبروا خلال اجتماع للحلف في بروكسل، عن معارضتهم إرسال الأسلحة إلى أوكرانيا خشية تأجيج الصراع.

وقالت وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير لاين للصحفيين «مزيد من الأسلحة في هذه المنطقة لن يقربنا من حل ولن ينهي معاناة السكان».

وأضافت «علينا أن نمارس الكثير من الضغوط الاقتصادية والسياسية على الانفصاليين وروسيا للتوصل إلى حل على الطاولة وليس في الميدان. نحتاج إلى حل سياسي مستديم لهذه المنطقة».

وقال وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون إن لندن «سترى ما يمكن أن تبذله من جهود في مجال التدريب والتزويد بالمعدات غير
 الفتاكة، ما يمكن أن يساعد الأوكرانيين في الدفاع عن أنفسهم بشكل أفضل ضد الهجوم الذين يتعرضون له الآن».

وكانت مجموعة من المسؤولين الأمريكيين السابقين من بينهم بعض كبار المبعوثين العسكريين والدبلوماسيين إلى الحلف، أوصت أخيراً بأن تزود الولايات المتحدة القوات الحكومية الأوكرانية بأسلحة فتاكة دفاعية مثل الصواريخ المضادة للدبابات.
 

شارك الخبر مع أصدقائك