استثمار

وزارة السياحة: حزمة تسهيلات لتحفيز حركة الطيران على غرار المطبقة بتونس

وصول 3.2 مليون سائح إلى مصر عبر 17771 رحلة طيران عارض ومنتظم خلال 2018/ 2019

شارك الخبر مع أصدقائك

قالت وزارة السياحة، فى تقرير لها، إنه مقرر في الفترة المقبلة انتهاج سياسة جديدة لتحفيز الطيران السياحي، على غرار المنفذة بالدول المنافسة، منها «تركيا، وتونس، والمغرب، واليونان»، الأمر الذي يتطلب منح تسهيلات قوية مِن شأنها رفع قدرة الوصول للمقاصد السياحية.

وذكرت وزارة السياحة أن برامح تحفيز الطيران يتم تمويلها من الموازنة الذاتية لصندوق السياحة، لافتة إلى أنه خلال عام 2018ـ 2019، تم وصول 3.2 مليون سائح إلى مصر عبر 17771 رحلة طيران عارض ومنتظم.

بينما تقوم الوزارة حاليًّا بالعمل على تفعيل العمل ببرنامج تحفيز الطيران لعام 2019ـ 2020.

عدد رحلات الطيران السياحية

وأشارت إلى أنه نتج عن ذلك خلال الـ10 شهور الأولى حوالي 22.3 رحلة طيران، بإجمالي 3.85 مليون سائح.

وقالت إنه تم اعداد استراتيجية لدعم وتنمية السياحة العربية، وتمّت بناء على تكليف من المجلس الوزاري العربي للسياحة في دورته الـ11، والذي ترأسته مصر فى ديسمبر الماضي.

السياحة العربية

ولفتت إلى أن الاستراتيجية تستهدف تنمية قطاع السياحة بالدول العربية؛ لزيادة مساهمتها فى الدخل القومي وتحقيق التنمية المستدامة وزيادة مساهمتها فى توفير فرص عمل وخفض معدلات البطالة.

وأوضحت أنه تم التعاون على إلحاق العاملين بالوزارة بمِنح خارجية بما يتناسب مع مجال العمل والتخصص لتعظيم الاستفادة من المنح والدورات التدريبية،

لافتة إلى أن الصين جاءت على رأس الدول التي قدمت مِنحًا خارجية بأكثر من 3 برامج لعدد 33 متدربًا، تلاها اليابان، ثم الهند وتايلاند.

مِنح خارجية في السياحة

وأشارت وزارة السياحة، فى تقريرها، إلى أنه مستهدف التوسع والتعاون مع جميع الجهات المانحة الأخرى، من أجل تبادل الخبرات، إذ يجري التعاون مع منظمة السياحة العالمية للاستفادة من الخبرات فى مجال الضيافة والفندقة مع الجانب السويسري والجانب الصيني من أجل تعزيز العلاقات.

تأسيس أكاديمية للسياحة

كما تستهدف الوزارة إنشاء أكاديمية عالمية للتدريس السياحي، بالتعاون مع منظمة السياحة العالمية، إلى جانب إنشاء كلية تكنولوجية فى مجال الضيافة بالتعاون مع سويسرا.

ولفت إلى أنه سيتم عمل نظام لمتابعة وتقييم أداء المستفيدين من المِنح وكيفية توظيف الخبرات المكتسبة، كل على حسب تخصصه ومجال العمل، وذلك من خلال ورش عمل؛ لنقل الخبرات لباقي العاملين.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »