استثمار

وزارة الرى تبحث تحديث دراسات السحب الآمن لخزانات المياه الجوفية فى مصر

جدير بالذكر أن تلك الدراسة يقوم بتنفيذها قطاع المياه الجوفية بالوزارة بالتعاون مع مركز الدراسات والتصميمات للمشروعات المائية بكلية الهندسة جامعة القاهرة

شارك الخبر مع أصدقائك

عقد الدكتور محمد عبدالعاطى وزير الموارد المائية والرى ، اجتماعا مع المعنيين بدراسة تحديث الإمكانات والسحب الآمن للخزانات المياه الجوفية بمصر من كلية الهندسة بجامعة القاهرة والمركز القومى لبحوث المياه بوزارة الموارد المائية والرى وأيضا القيادات التنفيذية بقطاع المياه الجوفية بالوزارة وذلك طبقا لما نشرته الصفحة الرسمية لوزارة الموارد المائية والرى.

جدير بالذكر أن تلك الدراسة يقوم بتنفيذها قطاع المياه الجوفية بالوزارة بالتعاون مع مركز الدراسات والتصميمات للمشروعات المائية بكلية الهندسة جامعة القاهرة ، لمتابعة تقدم الدراسة وعرض المخرجات النهائية المتوقعة للمرحلة الأولى ومناطق التنمية المقترحة وكذلك الأعمال اللازمة للبدء فى تنفيذ المرحلة الثانية .

ووجه الدكتور عبد العاطى بتوفير الاعتمادات المالية اللازمة للبدء فى تنفيذ تلك الأعمال وأثنى بالجهد المبذول فى حصر وتبويب بيانات الآبار الجوفية وكذلك تحديث خرائط إمكانات المياة الجوفية وإنتاج خرائط جديدة لمناطق التنمية المقترحة ، بناء على بيانات الآبار ونتائج الأعمال الاستكشافية ، مع متابعة السحب الآمن من الآبار طبقا للمقننات المحددة مع الاستخدام الرشيد ، بما يحافظ على استدامة المورد والحفاظ على نوعيته .

المياه الجوفية فى مصر

تعتبر موارد المياه الجوفية أحد الموارد المائية غير التقليدية والتى تتميز بانتشارها جغرافياً فى جمهورية مصر العربية وبصفة رئيسية فى المناطق الأربعة التالية :

وادى النيل والدلتا : وتشمل المنطقة الواقعة ما بين دخول نهر النيل إلى مصر والبحر المتوسط ، بما فى ذلك منخفض الفيوم وبحيرة ناصر.

الصحراء الغربية : وتشمل المنطقة المحصورة بين نهر النيل شرقاً والحدود الليبية غرباً والحدود المصرية السودانية جنوباً والبحر المتوسط شمالاً.

الصحراء الشرقية : وهى المنطقة المحصورة بين وادى النيل بالوجه القبلى والبحر الأحمر .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »