اقتصاد وأسواق

.. وانخفاض الصادرات لأول مرة منذ 5 سنوات

تسببت الأزمات العالمية التى زلزلت اقتصادات الدول الصناعية فى انخفاض الطلب العالمى مما أدى إلى تراجع صادرات العديد من هذه الدول ومن أهمها المبيعات الخارجية لليابان التى انكمشت بشكل حاد لأول مرة منذ خمس سنوات.   وذكرت »الفاينانشيال تايمز«، أن…

شارك الخبر مع أصدقائك

تسببت الأزمات العالمية التى زلزلت اقتصادات الدول الصناعية فى انخفاض الطلب العالمى مما أدى إلى تراجع صادرات العديد من هذه الدول ومن أهمها المبيعات الخارجية لليابان التى انكمشت بشكل حاد لأول مرة منذ خمس سنوات.
 
وذكرت »الفاينانشيال تايمز«، أن انخفاض حجم الشحنات اليابانية بنسبة %1.7 سنوياً فى يونيو الماضى لأول مرة منذ 55 شهراً أظهر أن نمو الصادرات اليابانية إلى آسيا وروسيا ودول الشرق الأوسط لم تعد كافية لتعويض التراجع الكبير فى مبيعات اليابان الخارجية فى الولايات المتحدة وأوروبا.
 
وأوضح »جنكو نيوشيوكا« الخبير الاقتصادى لدى »رويال بنك أوف سكوتلاند« أن انخفاض حجم الصادرات مع ارتفاع تكلفة الواردات نتيجة لصعود أسعار الطاقة دفع بتراجع فوائض التجارة فى يونيو الماضى بنسبة %90 مسجلة 139 مليار ين يابانى، وجاءت هذه النتائج أقل من التوقعات.
 
من ناحية أخرى حققت صادرات هونج كونج انخفاضاً بنسبة %0.6 لأول مرة منذ مايو عام 2006 حيث تراجعت شحنات التصدير التى تذهب إلى الصين، كوريا الجنوبية واليابان لتنضم بذلك إلى الولايات المتحدة التى شهدت هى الأخرى هبوطاً فى حجم صادراتها.
 
يذكر أن صادرات هونج كونج إلى الصين تراجعت بنحو %6.2 فى يونيو خلال عام 2007 بعد تحقيقها ارتفاعاً ملحوظاً بنسبة %12.7 خلال شهر مايو من العام الماضى.
 
وأفاد رويال بنك أوف سكوتلاند أن صافى الصادرات لم يسهم إلا بنحو %0.1 فقط فى نمو الاقتصاد اليابانى فى النصف الثانى من العام الحالى مقارنة بـ %0.5 حققتها فى الربع الأول من عام 2008.
 
وتوقع خبراء الاقتصاد انكماش الناتج المحلى الإجمالى فى اليابان بنسبة %0.8 سنوياً فى الربع الثانى من العام الحالى بعدما شهد نمواً قوىاً فى الربع الأول من نفس العام ولعبت الصادرات والإنفاق الرأسمالى دوراً أساسياً فى دفع عجلة النمو الاقتصادى فى اليابان خلال الربع الأول من العام الحالى ومن المحتمل أن تجعل أكبر اقتصاد فى آسيا معرضاً للتأثر بالصدمات والأزمات الخارجية بعد التراجع الأخير.
 
وتراجعت شحنات التصدير اليابانية إلى الولايات المتحدة التى تمثل نحو خمس الصادرات اليابانية بنسبة %15 فى شهر يونيو الماضي حيث انخفضت بنحو %10 فى أول 6 أشهر من العام الحالى.
 
من ناحية أخرى تراجعت الصادرات اليابانية إلى أوروبا بنسبة %10.3 فى يونيه الماضى، فيما انخفضت واردات بريطانيا من اليابان بنسبة %21 ومثلها إيطاليا بنحو %11 وتليهما إسبانيا بنسبة %34.
 
وعلى عكس ذلك ارتفعت واردات الصين من اليابان بنسبة %5 رغم تراجع الطلب على صادرات الأخيرة فى العديد من الدول الآسيوية الأخرى حيث انخفضت الصادرات اليابانية لكل من تايوان وكوريا الجنوبية وماليزيا وتايلاند بينما ارتفع حجم صادراتها إلى روسيا بنسبة %40 وبنحو %22 إلى دول الشرق الأوسط على الرغم من أن كلاً منهما تمثلان حوالى %5 فقط من إجمالى شحنات التصدير اليابانية.
 
وقال »ماسا ميشى أداتشى« الخبير الاقتصادى فى بنك جى بى مورجان إن العديد من الدول الآسيوية تأثرت بالسلب من جراء تباطؤ اقتصادات الدول الصناعية الأخرى التى أدت إلى تراجع الطلب على الصادرات بشكل كبير.
 
وأضاف أن بعض المستثمرين الأجانب مازالوا يفضلون الاستثمار فى اليابان حيث يرون أنها بمنأى عن الأزمات المالية التى عصفت ببعض المؤسسات فى الولايات المتحدة.

 

شارك الخبر مع أصدقائك