استثمار

والي: الدعم النقدى وصل إلى مليونى أسرة فقيرة

وزيرة التضامن: العمليات الإرهابية تزيدنا عزما وإصرارًا على تحقيق التنميةالمال ـ خاصدعت الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعى إلى مشاركة الخبراء الاجتماعيين في اللجنة المشكلة لمراجعة الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب بما يعزز البعد الاجتماعي لها ويسهم في معالجة الأسباب الاجتماعية المؤدية الى

شارك الخبر مع أصدقائك

وزيرة التضامن: العمليات الإرهابية تزيدنا عزما وإصرارًا على تحقيق التنمية

المال ـ خاص

دعت الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعى إلى مشاركة الخبراء الاجتماعيين في اللجنة المشكلة لمراجعة الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب بما يعزز البعد الاجتماعي لها ويسهم في معالجة الأسباب الاجتماعية المؤدية الى التطرف.

وأشارت في هذا الإطار إلى تجربة جمهورية مصر العربية من خلال تنفيذ برنامج الدعم النقدي للأسر الفقيرة الذي وصل إلى 2 مليون يشترط انتظام أطفالهم في التعليم ويستهدف حماية الشباب من الانزلاق في الأفكار الهدامة، كما أن مبادرة البنك المركزي إتاحة 200 مليار جنيه لتمويل المشروعات الصغيرة حماية الشباب من البطالة وكذلك كل المشروعات التنموية الكبرى التي تنفذها مصر بالتوازي مع حربها الشرسة ضد الإرهاب ، لافتة إلى أن المؤتمر الدولي للشباب الذي تستضيفه مدينة شرم الشيخ في الأسبوع المقبل يتخذ من السلام والتفاهم محورا أساسيا.

وأكدت غادة والي رئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب، أن الشهداء الأبرار في مصر وغيرهم من ضحايا العمليات الارهابية الغاشمة في عدد من الدول الأعضاء بالجامعة العربية وما تخلفه من حزن وأسى لأهالي الشهداء والضحايا والمصابين وما تتركه أيضا من آثار اجتماعية ونفسية سيئة يزيدنا عزما وإصرارا للقضاء على تلك الآفة واجتثاثها من جذورها وهو دافع لنا كمسؤولين في الدول العربية لبذل الجهد للقضاء على الإرهاب.

وأضافت والي في كلمتها بالاجتماع الثاني لكبار المسؤولين لتنفيذ قرار القمة العربية (699) بشأن الإرهاب والتنمية الاجتماعية اليوم بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، أن الاجتماع الحالي الممتد ليومين يجب أن يضع خطوات عملية للبدء في تنفيذ خطة العمل على الفور لتدعيم الجهود للقضاء على الإرهاب وذلك بوتيرة أسرع وشفافية وتنسيق مع كل الجهات المعنية لإنجاز العمل في توقيتات تأخذ بعين الاعتبار التحرك السريع للتنظيمات الارهابية وازدياد عملياتها اللا إنسانية خاصة أنه لا يمكن تحقيق أهداف التنمية المستدامة في ظل الإرهاب.

وأكدت ضرورة تنفيذ بعض النقاط المهمة التي ستسهم في تنفيذ توصيات الإعلان الخاص بقمة الأردن فيما يتعلق بالخطط والسياسات وتنفيذ قرارات القمم العربية ذات الصلة بالأبعاد الاجتماعية لموضوع الإرهاب خاصة قرارات قمة الكويت 2009 فيما يتعلق بالتشغيل والحد من البطالة ومبادرة تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الوطن العربي كإحدى الآليات العربية لدعم جهود القضاء على الإرهاب.

وشكرت في نهاية كلمتها كل الدول العربية على مواساتها لمصر في شهدائها الأبرار متمنية للاجتماع أن يحقق هدفه المرجو في الوصول الى خطوات عملية تسهم على أرض الواقع في احتثاث ظاهرة الإرهاب والتطرف.

وكانت وزيرة التضامن الاجتماعي رئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب قد دعت المشاركين في بداية الاجتماع إلى الوقوف دقيقة حدادا على الشهداء الأبرار الذي راحوا ضحية العملية الارهابية الغاشمة في الواحات المصرية مؤخرا.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »