بنـــوك

واشنطن تفرض عقوبات على اكبر بنك روسي وشركات الطاقة

وكالات:

اعلنت الولايات المتحدة فرض عقوبات جديدة على اكبر بنك روسي وعدد من كبرى شركات الطاقة والتكنولوجيا الروسية الجمعة، لمعاقبة روسيا على دعمها الانفصاليين في اوكرانيا.

شارك الخبر مع أصدقائك

وكالات:

اعلنت الولايات المتحدة فرض عقوبات جديدة على اكبر بنك روسي وعدد من كبرى شركات الطاقة والتكنولوجيا الروسية الجمعة، لمعاقبة روسيا على دعمها الانفصاليين في اوكرانيا.

وفي احدث مجموعة من العقوبات، فرضت واشنطن ضوابط مشددة على تمويل سبيربانك، اكبر بنك روسي، وشركة ترانسنفت العملاقة لخطوط الانابيب، وشركة لوكاويل النفطية، وشركات الغاز غازبروم وغازبرومنفت وسورغوتنفت غاز، ومجموعة روزتك الحكومية للتكنولوجيا.

وقال وزير الخزانة الاميركي جاكوب لو “نظرا لتدخل روسيا العسكري المباشر وجهودها السافرة لزعزعة استقرار اوكرانيا، فقد شددنا العقوبات ضدها اليوم بالتعاون المشترك مع حلفائنا الاوروبيين”.

واضاف “هذه الخطوات تؤكد عزم المجتمع الدولي المستمر للوقوف ضد العدوان الروسي”.

وتحظر العقوبات الاميركية على الكيانات الاميركية تقديم عمليات التمويل باستثناء التمويل القصير الامد للشركات الروسية المدرجة، في خطوة يمكن ان تحد من نشاطات تلك الشركات وخططها على المدى الطويل.

فعلى سبيل المثال لا يسمح لمواطن او مجموعة اميركية اقراض المال لسبيربانك لفترة سداد تزيد عن الشهر.

وبالنسبة لشركات لوكاويل وغازبروم وسورغوتنفت فانه يحظر على الكيانات الاميركية تزويدها بالدعم او المواد او التكنولوجيا لاي مشاريع تنقيب عن النفط او الغاز في المناطق القطبية وعمليات التنقيب البحري او التنقيب عن الزيت الصخري.

كما تنطبق هذه القيود على شركة النفط العملاقة روزنفت التي فرضت عليها عقوبات سابقة.

وقال الوزير الاميركي ان “عزلة روسيا اقتصاديا ودبلوماسيا ستزداد طالما ان افعالها لا تطابق تصريحاتها”.

واضاف ان “الاقتصاد الروسي يدفع فعلا ثمنا باهظا لتصرفات روسيا غير الشرعية. فقد انخفضت نسبة النمو الى صفر، كما أن التضخم يفوق معدلاته بكثير، في حين تواصل الاسواق المالية الروسية تدهورها”.

شارك الخبر مع أصدقائك