سيـــاســة

واشنطن تفرض عقوبات على إثيوبيا بسبب «عدم إحراز تقدم» في محادثات سد النهضة

أكد متحدث أمريكي أن موقف تعليق بعض المساعدات لإثيوبيا "يعكس قلقنا بشأن قرارها الأحادي الجانب بالبدء في ملء السد".

شارك الخبر مع أصدقائك

قالت وكالة سبوتنيك إنه بتوجيه من الرئيس، دونالد ترامب، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، الأربعاء، تعليق بعض المساعدات لإثيوبيا بسبب “عدم إحراز تقدم” في المحادثات مع مصر والسودان بشأن مشروع سد النهضة المثير للجدل.

وأكد متحدث باسم وزارة الخارجية لوكالة “أسوشيتد برس”، قرار “الإيقاف المؤقت” لبعض المساعدات للحليف الأمني الإقليمي الرئيسي .

وأوضح أن الموقف الأمريكي بتعليق بعض المساعدات “يعكس قلقنا بشأن قرار إثيوبيا الأحادي الجانب بالبدء في ملء السد قبل التوصل إلى اتفاق والتأكد من جميع تدابير سلامة السد الضرورية”.

اقرأ أيضا  قبول دفعة جديدة من المجندين بالقوات المسلحة مرحلة يناير 2021

وليس من الواضح عدد ملايين الدولارات التي ستتأثر بالمساعدات المتعطلة، أو إلى متى، لكن المتحدث قال إن القرار اتخذه وزير الخارجية مايك بومبيو “بناءً على توجيهات الرئيس الأمريكي”.

وقالت إثيوبيا هذا الأسبوع إنها طلبت توضيحًا من الولايات المتحدة، بعد أن أفاد تقرير إعلامي بأن بومبيو وافق على خفض ما يصل إلى 130 مليون دولار من المساعدات بسبب النزاع على السد.

وهو ما أكده تلفزيون “العربية” في نبأ عاجل، نقل فيه على عهدة مصدر في الكونغرس، أن واشنطن قررت خفض مساعدتها لأديس أبابا، بنحو 100 مليون دولار، بسبب موقفها من أزمة سد النهضة، بحسب سبوتنيك.

اقرأ أيضا  عشية توقيع اتفاق التطبيع ... اتصال بين وزيري دفاع إسرائيل والبحرين لإقامة شراكة

و الجمعة 28 أغسطس 2020 عقد اجتماع برئاسة وزراء المياه من الدول الثلاث (مصر – السودان – إثيوبيا) برعاية الاتحاد الإفريقي، بناء على مخرجات القمة الإفريقية المصغرة التي عُقدت يوم 21 يوليو 2020، والاجتماع السداسي لوزراء الخارجية والري من الدول الثلاث الذى عقد يوم 16 اغسطس 2020، وبحضور مراقبين من الدول الاعضاء بهيئة مكتب الاتحاد الإفريقي والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وخبراء مفوضية الاتحاد الإفريقي.

اقرأ أيضا  «المدرس ممكن يعمل 3 آلاف في اليوم».. وزير التعليم : رفع ثمن حصة مجموعات التقوية (فيديو)

واستمر عدم التوافق بين الدول الثلاثة حول العديد من النقاط القانونية والفنية بشأن النسخة الأولية المجمعة المشار إليها والمُعدة بواسطة الدول الثلاث، والتى لم ترق بعد إلى عرضها على هيئه مكتب الاتحاد الإفريقي برئاسة جنوب افريقيا.

وبعد نقاش مطول بشأن المفاوضات خلال الفترة القادمة، توافق وزراء المياه آنذاك في نهاية الاجتماع على قيام كل دولة منفردة بإرسال خطاب الى رئيس جنوب إفريقيا يتضمن رؤيتها للمرحلة المقبلة من المفاوضات.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »