سيـــاســة

واشنطن تطالب آبي أحمد بوقف تام للحرب الأهلية في إثيوبيا

دعت إلى بدء الحوار وفتح الطريق أمام المساعدات الإنسانية

شارك الخبر مع أصدقائك

طالبت الولايات المتحدة، رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد بوقف تام للمعارك في إقليم تيجراي، معربة عن قلق بالغ تجاه مآلات هذا النزاع.

واندلعت الحرب الأهلية في إثيوبيا إثر عملية عسكرية شنتها حكومة آبي أحمد على إقليم تيجراي الواقع شمالي البلاد، في محاولة لإخضاعه مركزيا وخلع حكامه المحليين.

وعلى حسابه الرسمي بتويتر، غرد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، قائلا إنه تحدث مع رئيس الوزراء الإثيوبي، وحثه  على إنهاء القتال في تيجراي بشكل كامل.

اقرأ أيضا  البرلمان يقرر إلغاء اجتماعات اللجان النوعية أثناء الجلسة العامة

ودعا بومبيو إلى “بدء الحوار” وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية بحرية وأمان ودون عوائق.

وقال بومبيو: “من الضروري حل الصراع المستمر وإبقاء إثيوبيا على طريق الديمقراطية”.

وكان آبي أحمد قد أعلن السبت وقف العمليات العسكرية في إقليم تيجراي بعد أن حقيقت أهدافها، لكنه تحدث لاحقا عن “عمليات تعقب لقادة إقليم تيجراي المتمردين الفارين”.

وقال أحمد أن المتمردين الفارين “في مرمى نيران الجيش الاتحادي الإثيوبي”.

اقرأ أيضا  مرتبات تبدأ من 5 آلاف جنيه.. وزير التعليم يزف بشرى لخريجي «التعليم الفني»

ومن جهته، أكدت زعيم إقليم تيجراي دبرتسيون جبريمايكل أن المعارك لاتزال قائمة وأن “جبهة التحرير” تواصل أسر جنود من الجيش الإثيوبي وإسقاط طائرات تابعة له.

وفي ذات السياق، قال بيان لوزارة الخارجية الأمريكية أن بومبيو “أخذ علما بإعلان انتهاء العمليات العسكرية الكبيرة لكنه قلق حيال العمليات القتالية المستمرة والأخطار التي ينطوي عليها النزاع”.

وحذرت جهات دولية من انزلاق إثيوبيا نحو الحرب الأهلية نتيجة تحركات الجيش الإثيوبي.

اقرأ أيضا  العفو عن 73 شخصا من بينهم مستشار ترامب السابق بانون في آخر أيام ولايته

لكن رئيس الوزراء الإثيوبي دافع عن العملية العسكرية. وقال إن المخاوف من الانزلاق لحالة فوضى “لا أساس لها” وهي نتيجة عدم فهم حقيقي للوضع على الأرض.

وكان سياسيو إقليم تيجراي قد هيمنوا على الحياة السياسية في إثيوبيا على مدى عقود حتى وصل آبي إلى السلطة عام 2018، ويقاوم الإقليم الآن خطوات آبي التي تستهدف تقليل نفوذهم.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »