سيـــاســة

واشنطن بوست: داعش تذبح الرهائن الغربيين رغم إسلامهم



أيمن عزام
 
تشير وقائع إعدام الرهائن الغربيين خلال الفترة الماضية إلى أن تحول هؤلاء الرهائن إلى الإسلام لا يؤثر بحال من الأحوال على طريقة تعامل التنظيم معهم.

شارك الخبر مع أصدقائك


أيمن عزام
 

تشير وقائع إعدام الرهائن الغربيين خلال الفترة الماضية إلى أن تحول هؤلاء الرهائن إلى الإسلام لا يؤثر بحال من الأحوال على طريقة تعامل التنظيم معهم.
 

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن أحدث الإعدامات قد طالت عامل الإغاثة بيتر كاسنج الذي استبشرت أسرته خيرا بتحوله إلى الإسلام وتغيير اسمه إلى عبد الرحمن كاسنج آملا في أن يؤدي تغيير ديانته إلى تحسن طريقة معاملته في أسوأ الأحوال إن لم يكن إلى إطلاق سراحه.
 

وظهرت أمه بولا كاسنج مطلع أكتوبر الماضي وهي ترتدي الحجاب لتعلن تحول ابنها إلى الإسلام واحتفاله بعيد الأضحي مثل غيره من المسلمين حول العالم، ثم تقدمت بالتماس إلى خاطفيه بإطلاق سراحه.
 

لكن أسرته أصيبت بالصدمة عندما بث التنظيم فيديو يكشف وقائع ذبحه بطريقة وحشية على أيدي التنظيم بدعوى عمله كصليبي يريد أن يغزو بلاد المسلمين تحت قيادة الجيش الأمريكي.
 

وقالت الصحيفة إن اتجاه الرهائن الغربيين إلى التحول للإسلام يمكن توقعه لانه يستند الى رغبتهم في الحصول على معاملة افضل، لكن تغيير الديانة الى الاسلام لا يحقق اي نتائج في واقع الأمر على ضوء قصص واحاديث وردت من العديد من البلاد التي نشطت فيها التنظيمات المتطرفة مثل الصومال و سوريا.
 

وأكدت الصحيفة أن الخلاص من الأسر تحت داعش لا يتحقق إلا بتقديم فدية أو التمكن من الهرب.

 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »