اتصالات وتكنولوجيا

واشنطن بوست:مخاوف من احياء برنامج روسي لتدمير الاقمار الصناعية


أيمن عزام:

اطلق الاتحاد السوفيتي أثناء الحرب الباردة في الستينات، برنامجا لتدمير الاقمار الصناعية حمل اسم " قاتل الاقمار الصناعية"، لكن انهيار الاتحاد السوفيتي قد بدد آمال احياء البرنامج في الوقت الراهن، لكن  صحيفة فاينانشال تايمز قد اشارت الى احتمالية احياء  روسيا  للبرنامج خلال العقود التالية. 

شارك الخبر مع أصدقائك

أيمن عزام:

اطلق الاتحاد السوفيتي أثناء الحرب الباردة في الستينات، برنامجا لتدمير الاقمار الصناعية حمل اسم ” قاتل الاقمار الصناعية”، لكن انهيار الاتحاد السوفيتي قد بدد آمال احياء البرنامج في الوقت الراهن، لكن  صحيفة فاينانشال تايمز قد اشارت الى احتمالية احياء  روسيا  للبرنامج خلال العقود التالية. 

وذكرت صحيفة واشنطن بوست نقلا عن صحيفة فاينانشال تايمز، أن روسيا قد اطلقت في مايو الماضي صاروخا الى الفضاء ليضاف الى الاقمار الصناعية العديدة التي تمتلكها في الفضاء الخارجي، لكنها سعت اثناء الاطلاق الى نشر  قطعة من الحطام الفضائي، وهو ما لم يكن مثار تساؤلات في حينها. اما الآن مع المواجهة التي يقودها بوتين ضد الغرب اصبحت هذه القطعة تثير تساؤلات مهمة حول خطط روسية محتملة لإحياء البرنامج القديم.  

وقال روبرت كرستي الخبير في علوم الفضاء، إن هذه القطعة الفضائية يصعب التكهن بحقيقتها. لكن عدد كبير من الخبراء يتفقون على أن مثل هذه النوعية من القطع الفضائية أو ” الاقمار الصناعية” التي يستخدمها الصينيون ايضا،  قد تكون هي احدث فصول عسكرة الفضاء التي ارتبطت في بداية الأمر بالخيال العلمي لكنها اصبحت اقرب الى الواقع حاليا.

واضاف الخبراء أن الاقمار الصناعية تلعب دورا حيويا في تشغيل الكثير من الاجهزة الحديثة مثل التليفونات الخلوية وخدمات الخرائط والبرامج التليفزيونية وخدمات الاتصالات، بما يعني ان استهدافها سيؤدي الى اصابة القدرات العسكرية للخصم بالشلل.
 
وقالت باتريشيا لويس الخبيرة في علوم الفضاء في حديث لصحيفة واشنطن بوست أن احد تفسيرات القمر الصناعي الغامض هو تنظيف الفضاء من الحطام، فالكثير من البلدان التي ارسلت اقمار تابعة لها الى الفضاء اصبحت معنية بالتخلص من هذا الحطام الفضائي، ثم تنفيذ اغراض اخرى خبيثة تحت هذا الغطاء، مثل  تدمير الأقمار الصناعية للدول الأخرى أو افقادها قيمتها عن طريق التحكم فيها واستخدامها.

ونجح الاتحاد السوفيتي في عام 1960 في تدمير طائرة تجسس امريكية، وهو ما اثار فضيحة عالمية عززت فكرة تدمير الاقمار الصناعية التي تؤدي مهام تجسسية. واطلق السوفيت بعد عدة سنوات تحديدا في 1 نوفمبر 1963 اول قاتل للأقمار الصناعية للتأكد من قدرته على الحركة والاقتراب من الاقمار المعادية بغرض تدميرها. وجاء الإطلاق ردا على جهود عسكرة الفضاء التي بدأتها الولايات المتحدة. 

شارك الخبر مع أصدقائك