سيــارات

واردات مكونات إنتاج السيارات تتراجع %23 خلال 10 أشهر

توقع منتصر زيتون، عضو مجلس إدارة رابطة تجار السيارات، أن تتعافى المبيعات الإجمالية لقطاع سيارات الركوب بداية من الربع الثانى من العام الحالى.

شارك الخبر مع أصدقائك

سجلت قيمة واردات مكونات إنتاج السيارات انخفاضًا بنسبة %23 لتصل إلى 648 مليونا و429 ألف دولار خلال الشهور العشرة الأولى من العام الماضى، مقارنة بنحو 846 مليون و533 ألف دولار فى الفترة نفسها من 2018، وفقًا للإحصائيات الصادرة عن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء.

وأرجع ايهاب أبوالعنين، مدير التطوير والتنمية برابطة مصنعى السيارات، انخفاض الواردات الإجمالية لقيمة مكونات ومستلزمات إنتاج المركبات إلى انكماش مبيعات قطاع «الملاكى»، التى دفعت معظم المنتجين المحليين لتقليص طاقتهم الإنتاجية فى المصانع، تجنبًا لحدوث خسائر الناتجة قد تنتج عن زيادة المخزون وتوقف دورة رأس المال.

وأضاف أن بعض شركات الصناعات المغذية اتجهت حاليًا للبحث عن وجود بدائل يمكن من خلالها استغلال طاقاتهم الإنتاجية المعطلة بالمصانع، مشيرا إلى أن هناك مجموعة كبيرة من منتجى المكونات اتجهوا لتصنيع أجزاء جديدة تخص قطاعات أخرى مثل «الصناعات الهندسية، والأجهزة الكهربائية» لمواجهة حالة الركود التى تسيطر على قطاع السيارات.

وأكد أبوالعنين أن بعض مصنعى السيارات ومكوناتها قد جمدوا خططهم التوسعية، كما أوقفوا عمليات التصنيع لطرازات أو مستلزمات إنتاجية جديدة.

وأشار إلى أن سوق السيارات تشهد بطئا فى حركة المبيعات نتيجة حالة التخبط التى نتجت عن عدم استقرار الأسعار والتخفيضات التى تقدمها الشركات على طرازاتهم، وهو ما تسبب فى اتخاذ نسبة كبيرة من المستهلكين لتأجيل قراراتهم الشرائية لاقتاء السيارات حاليًا.

ولفت مدير التطوير والتنمية برابطة مصنعى السيارات، إلى أن رابطة الصناعات المغذية ستناقش الشهر المقبل أوضاع المصانع المحلية، والعمل على إيجاد حلول عاجلة للقطاع، يمكن من خلالها استغلال الطاقة الإنتاجية من جديد.

من جانبه، توقع منتصر زيتون، عضو مجلس إدارة رابطة تجار السيارات، أن تتعافى المبيعات الإجمالية لقطاع سيارات الركوب بداية من الربع الثانى من العام الحالى.

وأضاف أن الفترة المقبلة ستشهد العديد من التغييرات خاصة فى خريطة المنافسة بين العلامات التجارية فى السوق المحلية، على خلفية موجة التخفيضات التى تقدمها الشركات على طرازاتها.

وبحسب البيانات الصادرة عن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، فإن قيمة واردات سيارات الركوب الخاصة «الملاكى» شهدت تراجعًا بنسبة %10.5 لتصل إلى 1.9 مليار دولار الشهور العشرة الأولى من العام الماضى، مقارنة بنحو 2.1 مليار دولار خلال الفترة نفسها من 2018.

كانت مصلحة الجمارك أعلنت عن الإفراج عن 90 ألفًا و713 سيارة ركوب خلال الشهور العشرة من العام الماضى. 

يشار إلى أن المبيعات الإجمالية لسيارات الركوب الخاصة «الملاكى» كانت سجلت تراجعًا بنسبة 9 لتصل إلى 112 ألفًا و931 مركبة خلال الأحد عشر شهرًا الأولى من العام الماضى، مقارنة بنحو 123 ألفًا و509 وحدات خلال الفترة نفسها من 2018، طبقًا للإحصائيات الصادرة عن مجلس معلومات سوق السيارات «أميك».

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »