استثمار

هيئة الاستثمار: نعمل على دعم وتنشيط الاستثمار بمصر

هيئة الاستثمار: نعمل على دعم وتنشيط الاستثمار بمصر

شارك الخبر مع أصدقائك

علاء عمر: نحن جميعاً جنود فى خدمة الوطن

جذب المزيد من الاستثمارات ضرورى لدعم الاقتصاد
تلبية احتياجات المواطن وإتاحة فرص العمل الكريم
التحية والشكر لرئيس هيئة الاستثمار المنتهية ولايته
.ماضون فى العمل على إزالة المعوقات أمام المستثمرين وتيسير الخدمات

المال-خاص:
أكد علاء عمر القائم بأعمال الرئيس التنفيذى للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة ضرورة المضى قدماً مع مختلف قطاعات وقيادات الهيئة، فى إطار الخطة العامة لوزارة الاستثمار وتكليفات أشرف سلمان وزير الاستثمار، وكذا بالتنسيق مع مختلف الوزارات والجهات المعنية فى الدولة، من أجل تنشيط ودفع عجلة الاستثمار وخلق مناخ جاذب للاستثمارات، وهو ما يمثل الآن مسعىً ضرورياً ومستهدفاً وطنياً لا غنى عنه خلال المرحلة الحالية من عمر الاقتصاد المصرى، سعياً لزيادة الاستثمارات المحلية والأجنبية خلال المرحلة المقبلة بالشكل الذى يليق بحجم ومكانة مصر على خريطة الاستثمار العالمية.
وصرح عمر – عقب صدور قرار المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء بتكليفه بالقيام بمهام الرئيس التنفيذى لهيئة الاستثمار أمس الاثنين – بأننا جميعاً فى خدمة الوطن وفى خدمة وحماية وتنمية الاستثمار فى مصر، كما وجه علاء عمر خالص التحية والشكر إلى الدكتور حسن فهمى رئيس هيئة الاستثمار المنتهية فترة ولايته، وذلك على كل ما بذله من عطاءٍ وجهدٍ كان له الأثر المهم والفاعل فى الإسهام بتطوير وخدمة ملف الاستثمار فى مصر.
وأشار إلى أن الفترة الحالية مهمة ودقيقة فى كل ما تشهده على المستوى الاقتصادى، وهو ما يستلزم جهداً كبيراً وخالصاً نحو استكمال الملفات التى كنا قد بدأناها، مع إضفاء الإجراءات والتعديلات والإضافات اللازمة والملائمة من أجل تحقيق أفضل النتائج المرجوة على كافة الأصعدة.. وذلك بهدف إزالة ما تبقى من معوقات أمام المستثمرين وتشجيع الاستثمارات المحلية والأجنبية فى مصر، مع فتح مجالات وآفاق نشاط جديدة أمام المستثمرين مثل مجالات التعليم والصحة والرياضة والثقافة والبنية التحتية، مع استمرار سعى هيئة الاستثمار إلى العمل على دعم الاستثمارات المحلية، والتى تعد بمثابة الركيزة الأساسية والعمود الفقرى لمجمل الاستثمارات، وكذلك المحفز الرئيسى – فى حال استقرارها ونجاحها – لجذب الاستثمارات الأجنبية التى تحرص بلا شك على القدوم للبلدان والأسواق التى تنعم استثماراتها المحلية بالنشاط والاستقرار.. وشدد عمر على سعى الهيئة للعمل على تنفيذ توجيهات كلٍ من السيد رئيس مجلس الوزراء والسيد وزير الاستثمار بضرورة توزيع الاستثمارات على المحافظات بشكل متساوٍ، والوصول بالاستثمارات والمشروعات التنموية إلى كافة القطاعات الجغرافية، وخاصةً المناطق غير المحظوة، حيث لا تزال بعض المحافظات والمدن الكبرى تستأثر بالحجم الأكبر من الاستثمارات مقارنةً بغيرها من المحافظات، مثل محافظات الوجه القبلى ومدن الصعيد.
وأكد علاء عمر إلى عزم الهيئة بمختلف قطاعاتها وفروعها، على تنفيذ خطتها السنوية المستهدفة من ضرورة دعم وترسيخ مكانة مصر الاستثمارية على مستوى المنطقة والعالم‏،‏ والسعى جاهدين للحفاظ على ما تحقق خلال السنوات الماضية، من انطلاقة كبيرة فى مجال جذب الاستثمارات وتهيئة مناخ وبيئة الأعمال فى مصر‏، مع العمل على توفير المزيد من التيسيرات فى إجراءات الاستثمار من أجل جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية والمحلية‏، والتى من شأنها أن تسهم فى تحقيق التنمية المستدامة للمواطن المصرى، وأن تعود بالقيمة المضافة على اقتصادنا الوطنى‏.
وأوضح أنه سيقوم خلال الأيام القادمة بعقد اجتماعات مع عدد كبير من رجال الأعمال ورؤساء وأعضاء جمعيات المستثمرين، فضلاً عن السادة الإعلاميين، لمناقشة واستعراض رؤية الهيئة العامة للاستثمار والخطوات المستهدف تحقيقها خلال المرحلة المقبلة، والسماع إلى كافة الاقتراحات والمتطلبات اللازمة لدفع عجلة الاستثمار فى كافة ربوع البلاد، مؤكداً على ضرورة تكاتف كافة الجهود والرؤى لتحقيق أفضل النتائج على الصعيدين الاستثمارى والاقتصادى، نحو تنمية منتظمة وتنشيط شامل لحركة تدافع الاستثمارات إلى كافة ربوع مصر.. مشيراً إلى قيام الهيئة خلال المرحلة المقبلة ببذل جهود مكثفة من أجل دفع مصر إلى التقدم فى ترتيب بيئة الأعمال، وكذا الاستعداد والعمل على خروج مؤتمر الاستثمار فى المحافظات بالشكل اللائق وتحقيق المأمول منه.
ودعا عمر جميع العاملين بالهيئة العامة للاستثمار، وكذلك جموع المستثمرين المحليين والأجانب بمصر، لتقديم كلِ جهدٍ مخلص وجاد، من أجل دعم مناخ الاستثمار فى مصر حتى يتمكن الاقتصاد المصرى من الانطلاق نحو الآفاق الأرحب المقررة له والتى يستحقها. 
كما شدد على ضرورة التواصل مع المجتمع المصرى بمختلف فئاته، مع إطلاع المختصين بالاستثمار والمواطن المصرى بشكلٍ عام على كل ما يدور من خطط وبرامج فى عمل الهيئة، بكامل الدقة والشفافية، انطلاقاً من خطة وتوجيهات وزارة الاستثمار والتى تستهدف فى الأساس تحقيق الصالح العام للوطن والعودة بالنفع على المواطن، الذى يجب أن يكون له رأيه ومشاركته فى متابعة تنفيذ كافة الخطط المستهدفة من أجل المضى سوياً نحو مستقبل أفضل للبلاد.
واختتم الرئيس التنفيذى الجديد لهيئة الاستثمار بالإشارة إلى أن الفترة الحالية التى يمضى فيها المجتمع المصرى نحو الاستقرار الاقتصادى، تستوجب توفير المزيد من الاهتمام بالطبقات المتوسطة والفقيرة من أبناء الوطن، خاصةً وأن هذه الطبقات لديها قدرات كامنة لم تستغل بشكلٍ كافٍ فى مجالات الإنتاج والابتكار وإقامة المشروعات الاستثمارية والتنموية، وهى الطاقات التى تسعى الهيئة العامة للاستثمار لاستغلاها وتنميتها، بهدف دعم وتشجيع المواطن البسيط – الذى بات متفائلًا من التحول الذى تشهده بلاده – لأن يدخل منظومة وعالم الاستثمار وأن يستفيد من عائده ويجنى ثماره.

شارك الخبر مع أصدقائك