اتصالات وتكنولوجيا

«هواوي» تعزز استراتيجية AI Seamless Life لتوفير نمط حياة معزز بالذكاء الاصطناعي

خلال القمة العالمية للمحليين الدوليين

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلنت مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين، خلال فعاليات قمة هواوي العالمية للمحللين 2020 التي عقدت في مدينة شينزين، عن لقائها بالمحللين العالميين لمناقشة أحدث اتجاهات القطاع والتقنيات المبتكرة وتطوير النظام الشامل.

وكان موضوع قمة هذا العام استراتيجية “AI Seamless Life” لتوفير نمط حياة سلس معزز بالذكاء الاصطناعي، حيث دار الحوار حول اتجاه تطوير الأعمال في المستقبل.

قال شاو يانغ، مدير قسم الاستراتيجية لدى مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين: “افتتح عصر إنترنت الأشياء سوق جديدة بقيمة تريليون دولار من شأنها أن تجلب أشكال جديدة من الخدمات والأجهزة إلى السوق. وتتبع مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين رؤية استراتيجية “AI Seamless Life” لتوفير نمط حياة سلس معزز بالذكاء الاصطناعي.

ونودّ أن نحدث خطوة ثورية في تجربة المستهلك من خلال توفير الأجهزة المتصلة ومشاركة القدرات ومزامنة المحتوى/الخدمات بين أجهزة 1+8+n.

تلتزم هواوي باستراتيجية “AI Seamless Life” لتوفير نمط حياة سلس معزز بالذكاء الاصطناعي “1+8+N”. ويشير الرمز “+” إلى الشبكة الواسعة WAN وتقنيات الاتصال قصير المدى لتوصيل الأجهزة وتمكين مشاركة القدرات بين الأجهزة المختلفة المستخدمة في السيناريوهات المختلفة، مما يوفر تجربة الحياة الذكية للمستهلكين.

وتُواصل هواوي استثمارها في التقنيات الأساسية مثل الجيل الجامس وHuawei Share ونظام التشغيل الموزع وHuawei Assistant، مما يعزز قدرتها التنافسية على المدى الطويل ويُمكنها من إطلاق المنتجات المبتكرة في المجال باستمرار. وتتيح خدمات هواوي للأجهزة المحمولة Huawei Mobile Servicesمزامنة المحتوى عبر الأجهزة المتعددة لتحدث ثورة في تجربة العمل والحياة المنزلية والسفر.

وأوضح وانغ تشنغلو، رئيس قسم هندسة البرمجيات لدى مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين، في حديثه خلال القمة، أنّ اتجاه التطوير المستقبلي للأجهزة الذكية سيركز على توصيل الأجهزة المتعددة وتمكين تطوير قدرات الهواتف الذكية في المركز.

وهذا يطرح متطلبات جديدة لأنظمة التشغيل، فيجب أن يكون الاتصال بين الأجهزة فعالًا وسلسًا بقدر الاتصال داخل الجهاز نفسه، ويجب أن تكون مشاركة الموارد والإمكانات بين الأجهزة بنفس أهمية الدخول الآمن والاتصال، وأن يكون النظام الشامل مفتوحاً ويدعم مشاركة القدرات مع أجهزة الطرف الثالث.

وأضاف: أحدثت هواوي ثورة شاملة في نظام التشغيل من قناة البرمجيات الموزعة وقاعدة البيانات، بدءًا من البنية الأساسية إلى التفاعل الداخلي في الجهاز نفسه لتتيح التعاون السلس بين الأجهزة المختلفة، والذي يمكن مقارنته بالوصول إلى البيانات داخل الجهاز.

وينتج عن ذلك الثقة بين الأشخاص والأجهزة والبيانات بفضل تقنية الأمان الموزعة التي تضمن أمان المستخدم وخصوصيته في جميع السيناريوهات.

وتابع على سبيل المثال، يمكن استخدام كاميرا الحاسوب أو الميكروفون للرد على مكالمة واردة من الهاتف المحمول عبر خاصية مشاركة الشاشات المتعددة Multi-Screen Collaboration في نظام تشغيل EMUI 10.1. ويتيح مركز التحكم للأجهزة المتعددة على الهاتف المحمول التفاعل الذكي بين الأجهزة ويسمح لك بتشغيل أجهزة إنترنت الأشياء أو عرض محتويات شاشة أحد الأجهزة على شاشة جهاز آخر.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »