سيـــاســة

هل ينجح البرلمان في التصدي لـ«أغاني المهرجانات» بمزيد من العقوبات؟

إعلام البرلمان ينتظر إحالة طلبات النواب لفتح الملف

شارك الخبر مع أصدقائك

مع تصاعد الأزمة بين نقابة المهن الموسيقية ومطربي المهرجانات عقب إصدار الفنان هاني شاكر قرارا بمنع مطربي المهرجانات من الغناء نهائيًا ، أعلنت لجنة الإعلام في البرلمان التدخل لمناقشة طلبات الإحاطة المقدمة بسبب انحدار مستوي أغاني المهرجانات وتناولها ألفاظا خارجة .

يأتي ذلك بالتزامن مع تقدم عدد من النواب بتعديلات مقترحة علي قانون العقوبات، تستهدف تشديد العقوبات لمروجي الألفاظ الخادشة للحياء والمسيئة للمجتمع المصري، فهل ينجح البرلمان في التصدي لأغاني المهرجانات؟

إعلام البرلمان ينتظر إحالة طلبات النواب لفتح الملف

من جانبها، أكدت النائبة جليلة عثمان وكيل لجنة الثقافة والإعلام في البرلمان، أن اللجنة بصدد فتح هذا الملف، عقب إحالة طلبات الإحاطة المقدمة في هذا الشأن إليها، في حضور نقيب الموسيقيين وعدد من الخبراء والمتخصصين لمناقشة الملف الذى يؤثر سلبيا على جيل الشباب وأذواقهم .

وأعربت عن رفضها لانتشار مثل تلك النوعية من الأغاني التي تعمل على إفساد الهوية المصرية، خاصة أنها تحوي ألفاظا خارجة .

من ناحيته، أكد المهندس فرج عامر، عضو البرلمان تقدمه بتعديلات مقترحة على قانون العقوبات، تتضمن إضافة موادا من شأنها معاقبة مروجي أغاني المهرجانات التي تحوي ألفاظا خارجة كما في أغنية “بنت الجيران” التي أثارت الجدل الواسع مؤخرا .

ولفت عامر إلى أن التشريع الجديد يهدف إلى الحفاظ على مجتمعنا من الفن الهابط ، مشيرا إلى أنه سيتم إحالته إلى اللجنة التشريعية للبت فيه، لتغليظ العقوبات لكل من يروج ألفاظا مسيئة.

وكيل البرلمان يطالب بتشديد الرقابة والتصدى القانوني لأغاني المهرجانات

فيما طالب النائب سليمان وهدان، وكيل البرلمان، بتشديد الرقابة على هذا الإسفاف الهابط والتصدي له بقوة لحماية المجتمع المصري من مثل هذا الرذاذ.

وشدد على ضرورة التصدي القانوني من المصنفات الفنية وإصدار عقوبات على أصحابها في إطار نشر الفحش في المجتمع.

وأشار إلى تأييده لقرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع  مطربي المهرجانات من الغناء، مؤكدا أن هذه ليست أغان إنما إنحدار فني وأخلاقي وتزييف للوعي ونشر للقبح وإفساد للذوق العام.

وأوضح وهدان أن الفترة الماضية شهدت تدنيا للذوق العام بشكل كبير ونشرا لعبارات غير أخلاقية من خلال ما يطلق عليها أغاني المهرجانات.

وقال وكيل البرلمان أن هذه الأغاني تصنع تحت بير السلم، من خلال كلمات غريبة ومبتذلة وليست لها أي علاقة بالشعر أو الغناء وليس لها علاقة أساسا بالموسيقية وإنما  يقولها مجموعة من البلطجية.

وأشار إلى أن هذه الأغاني تحض على الفحش وزنا المحارم والدعارة وتناول المخدرات وتنشر الرذيلة في المجتمع المصري.

ونوه وهدان إلى أن هذه الأغاني تلوث الثقافة المصرية، في وقت تتقدم مصر في مجالات كثيرة ولكن هذه الكلمات والإسفاف تسيء إلي التراث والثقافة المصرية وتوثر كذلك علي الهوية المصرية.

برلمانى: أغاني المهرجانات تفسد الذوق العام

وأكد النائب جون طلعت تقدمه عضو البرلمان بطلب مناقشة عامة بشأن سياسة الحكومة تجاه “فوضى المهرجانات” التي انتشرت مؤخرا بالشارع المصري.

وأضاف عضو البرلمان أن انتشار ظاهرة أغاني المهرجانات يعمل على إفساد الذوق العام، يحض على الفحش وتناول المخدرات ونشر الرذيلة في المجتمع بين الشباب، مطالبا الحكومة بالتدخل للحد من انتشارها انقاذا للجتمع.

يشار إلى أن أزمة أغاني المهرجانات تعود إلى جملة “خمور وحشيش” الموجودة في مهرجان “بنت الجيران” لمطربي المهرجانات الشعبي حسن شاكوش وعمر كمال فى حفل عيد الحب الجمعة الماضية باستاد القاهرة، والتى أصدر على إثرها نقيب المهن الموسيقية قرار بوقف المطربين عن الغناء نهائيا .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »