رياضة

هل يخطف راموس عمادة لاعبى العالم من أحمد حسن؟

أصبح راموس أكثر من مثل منتخب الماتادور دوليا برصيد 168 مباراة، متفوقًا على الحارس الأسطورى إيكر كاسياس

شارك الخبر مع أصدقائك

16 مباراة دولية فقط تفصل الدولى الإسبانى سيرجيو راموس، قائد ريال مدريد ومنتخب الماتادور، عن معادلة رقم الدولى المصرى أحمد حسن، لاعب منتخب مصر الأسبق، كأكثر اللاعبين مشاركة فى لقاءات دولية مع منتخب بلاده.

أحمد حسن عميد لاعبى العالم

وأصبح راموس خلال مشاركته أمس السبت أمام منتخب النرويج فى تصفيات أمم أوروبا “يورو 2020″، أكثر من مثل منتخب الماتادور دوليا برصيد 168 مباراة، متفوقًا على الحارس الأسطورى إيكر كاسياس صاحب الـ 167 لقاء.

وخاض لاعب إشبيلية السابق، أول مباراة دولية بقميص منتخب إسبانيا يوم 26 مارس 2005، حينما كان بعمر 18 عاما و11 شهرًا و24 يومًا، وكان لاعبًا في الفريق الأندلسى خلال مباراة ودية ضد الصين، ومنذ ذلك الحين توج بلقب أمم أوروبا مرتين 2008 و2012 بجانب كأس العالم 2010.

وبات المدافع الصلب لريال مدريد، على بعد 8 مباريات فقط من الحارس الإيطالي جيانلويجي بوفون على مستوى المشاركات الأوروبية مع المنتخبات.

وخلال اللقاءات الـ 168 التى خاضها مع المنتخب الإسباني حقق الفوز فى 125 مباراة وتعادل فى 23 مواجهة وتلقى 20 خسارة وحصل على 23 بطاقة صفراء، ولم يتلق أى بطاقة حمراء وسجل 21 هدف وصنع 7 أهداف.

ويستهدف راموس تحقيق إنجاز لم يحققه أي لاعب منذ عام 1938، وهو أن يصبح بطلًا للعالم والأوليمبياد حيث يأمل فى الحصول على ميدالية ذهبية مع “لاروخا”، في أوليمبياد طوكيو العام المقبل.

ولا يوجد ما يمنع راموس من الانضمام للمنتخب الأوليمبي الإسبانى، حيث تتيح لوائح الدورات الأوليمبية ضم ثلاثة لاعبين فوق السن.

ولم يتمكن سوى 20 لاعبا فقط في التاريخ “16 أوروجوانيا و4 إيطاليين” من التتويج بكأس العالم والأوليمبياد مع منتخب بلادهم.

وبالنسبة للأوروجوانيين الـ 16 فقد توجوا بكأس العالم 1930 مع منتخب السيليستي في أول مونديال بالتاريخ، بعدما فازوا بالفعل في أوليمبياد باريس 1924، وفي أمستردام بعدها بأربع سنوات.

أما الإيطاليين الأربعة وهم: بييترو رافا وألفريدو فوني وأوجو لوكاتيلي وسيرجيو بيرتوني، فقد تمكنوا من تحقيق نجاح أوليمبي مع منتخب بلادهم في دورة برلين 1936، عقب عامين من تتويج الأتزوري بمونديال 1934.

وبعدما توج راموس بمونديال جنوب أفريقيا في 2010 سيسعى الآن صاحب الـ33 عاما للفوز بذهبية أوليمبياد طوكيو 2020.

من جانبه قال روبرت مورينو، المدير الفنى لمنتخب إسبانيا، إن راموس يريد اللعب حتى عمر 40 عاما، مشيرا إلى أن كل ما يفعله لا يصدق، معتبرا أن راموس على مستوى مرتفع للغاية ومع ذلك عليه مواصلة التحسن، لأنك إذا توقفت تبدأ في التراجع، هذه الروح دائما أراها.

كما أبرز أيضا التزام قائد منتخب إسبانيا بمساعدة الجهاز الفني، قائلا: “في هذا الصدد بوسعي قول أشياء جيدة عن راموس لأنه يلخصنا في كل شيء بسلوك استثنائي، سيحطم الرقم القياسي لكاسياس ويريد اللعب حتى سن 40 عاما، وهو يستحق ذلك وسيحققه”.

واحتفى عدد كبير من نجوم الكرة العالمية بالمدافع الإسبانى، حيث تحدث كاسياس عن إنجاز زميله السابق في ريال مدريد وفي المنتخب، قائلاً: “ليس سهلاً أن تصل لهذا الرقم، انه أمر جيد جداً، ستواصل حصد الأرقام مع المنتخب من خلال خوض المزيد من المباريات، أنا سعيد لأنك تخطيت رقمي”.

وأكد الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفنى لريال مدريد الإسبانى، قائلاً: “أنا سعيد لخوضك المباراة رقم 168 مع منتخب إسبانيا كلنا في ريال مدريد فخورون بك”.

وعبر مواطنه تشافي هيرنانديز، المدير الفنى للسد القطري عن سعادته بما حققه راموس، قائلاً: “أقدم لك كل التهاني سيرخيو، أنا سعيد بوصولك لهذا الرقم القياسي، لازال أمامك الكثير من المباريات لذلك استمتع”.

وفيما يلى قائمة أكثر 10 لاعبين مشاركة فى لقاءات دولية مع منتخبات بلادهم:

1- أحمد حسن “مصر” 184 مباراة
2- محمد الدعيع “السعودية” 178
3- كلاوديو سواريز “المكسيك” 177
4- جيانلويجى بوفون “إيطاليا” 176
5- بدر المطوع “الكويت” 173
6- أحمد مبارك “عمان” 173
7- حسام حسن “مصر” 170
8- إيفان هيرتادو “الإكوادور” 168
9- سيرجيو راموس “إسبانيا” 168
10– إيكر كاسياس “إسبانيا” – وفيتاليس أستافيفز “لاتفيا” 167

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »