Loading...

هل حان الوقت لفك الارتباط مع شرگات الصرافة؟

هل حان الوقت لفك الارتباط مع شرگات الصرافة؟
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 24 فبراير 08

محمد مجدي:
 
جاء الصعود المطرد في أرصدة الاحتياطي النقدي الأجنبي ليفتح الباب أمام إمكانية فك الارتباط بين البنوك وشركات الصرافة فيما يتعلق بتحديد أسعارالعملات خاصة بعد أن شهدت سوق الصرف استقراراً ملحوظاً خلال الأشهر الأخيرة، وتفعيل آلية الإنتربنك الدولاري في تغطية أي طلب طارئ علي العملة الأمريكية تحديداً، بالإضافة إلي اختفاء السوق غير الرسمية المتعاملة في النقد الأجنبي.

 
وتبعاً لآراء العاملين بالبنوك وشركات الصرافة، فإن مسألة الربط في تحديد الأسعار تحتاج إلي إعادة النظر، أو قصرها علي أمور محددة، وبعض العملات فقط، وليس كل العملات التي يتم تداولها داخل السوق، رغم تأكيد البعض علي أن حدوث ارتفاع مطرد جديد في أرصدة الاحتياطي الدولاري، قد يدفع البنك المركزي إلي اتخاذ قرار بشأن فك الارتباط بين البنوك وشركات الصرافة.
 
من جهته أوضح محمد حسن الأبيض رئيس شعبة شركات الصرافة، أن كل المتعاملين مع الشركات لا يشتكون من تحديد البنوك للأسعار، مع العلم أن هناك من يقولون إنه إيجابي لأنه يجبر الشركات علي عدم التلاعب في الأسعار، ولكنه أكد أن بلوغ الاحتياطي حاجز الـ 100 مليار دولار قد يحفز علي فك الارتباط بينهم، وأضاف الأبيض أن هناك عدداً من مميزات الارتباط مثل تحديد السعر حسب العرض والطلب، وقدرة الشركات علي توفير أي طلب موسمي.
 
وأوضح بلال خليل نائب مدير شعبة الصرافة أنه من أول المؤيدين لفك الارتباط بين الطرفين ولكن بشروط وهي أن يتم توفير الإمكانات البشرية المؤهلة لإدارة الشركات وتأهيلهم لكيفية التعامل مع السوق النقدية حتي لا يتسببوا في تذبذب أسعار العملات.
 
واقترح ياسر يسري نائب مدير عام إدارة الخزانة ببنك بي إن بي باريبا أن يكون الارتباط من خلال سعر الانتربنك وسعر الشباك، وتترك للشركات الحرية في التعامل مع عملية البيع والشراء من خلال هذا الفارق البسيط بينهما لأن شركات الصرافة قد تنتظر طويلاً حتي يقوم البنك بإبلاغها بالفاكس بالسعر المحدد لكي يتعاملوا به وهذا قد يؤدي إلي فقد بعض العملاء الذين يفضلون الذهاب لشركات صرافة أخري تم الإعلان فيها عن سعر البيع والشراء.
 
والآن بعد أن تبين للبنك المركزي أنه خلال الأشهر السابقة استقرت عمليات البيع والشراء ولم تعد هناك سوق سوداء تتدخل في عمليات الصرف، يجب أن يتم فك الارتباط بينها وبين شركات الصرافة.. ومن المعروف أن البنك المركزي قد أقر ربط أسعار العملات بين شركات الصرافة والبنوك مع تصاعد عمليات السوق الموازية بعد تحرير أسعار الصرف في بداية 2003، وهي الفترة التي شهدت تذبذباً عنيفاً في سعر الدولار، وانخفاضاً كبيراً في حجم المعروض منه.
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 24 فبراير 08