اتصالات وتكنولوجيا

هل تُلاحَق “اتصالات” قضائيا بعد هجومها على فودافون؟

هل تُلاحَق "اتصالات" قضائيا بعد هجومها على فودافون؟

شارك الخبر مع أصدقائك

محمد فتحى

ترددت أخبار من داخل جهاز تنظيم الاتصالات خلال الـ 24 ساعة الماضية عن وجود اتجاه قوى  بالجهاز لاتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة ضد شركة اتصالات مصر، على خلفية الحملة التى قدمتها مؤخرا وأساءت فيها لشركة “فودافون”.

لكن القانون لا يعطي الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات الحق في اتخاذ أى خطوات قانونية تجاه الشركة، ما يعني أن الأمر برمته فى يد جهاز حماية المنافسة.

 وقد حاولت “المال” الاتصال هاتفيا بالدكتورة منى الجرف رئيس جهاز حماية المنافسة للتعرف  على موقف الجهاز من الإعلان والاجراءات التى قد تتبعها ضد شركة اتصالات، إلا أنها لم ترد على اتصالاتنا الهاتفية المتكررة.

من جانبه، قال رامى عبد الحميد، المبدع بوكالة “Totem” للدعاية والإعلان، إن الإعلانات التى تعتمد على الضرب فى المنافس بشكل مباشر من نوعية الإعلانات الممنوعة قانونا.

ولفت إلى أن بعض الشركات تلعب على فكرة ضرب منافسيها بشكل مباشر ولكن على اليوتيوب ووسائل التواصل الاجتماعى، بداعى أن الجمهور هو من قام بذلك، أما أن تطلق الحملة على التليفزيون فهو أمر غير مقبول أخلاقيا وقانونيا.

وفيما يتعلق بالأخبار التى ترددت حول عزم الجهاز القومى للاتصالات مقاضاة شركة اتصالات مصر بعد هجومها على “فودافون”، أكد أن اتصالات قد تبرئ نفسها بسهولة من أى اتهامات ستوجه إليها خاصة أنها لم تذكر اسم فودافون بشكل مباشر.

وتابع: أما على مستوى الجمهور فالجميع يعلم أنها قصدت “فودافون”، موضحا أن على قدر ما يمكن أن تعطيه الحملة كقيمة إضافية لاتصالات على قدر ما قد تضرها بشكل كبير، خاصة أن فودافون قد تلعب على هذه النقطة بكسب تعاطف الجمهور معها بشكل غير مباشر عن طريق الدعاية المضادة فى التليفزيون والصحف واللعب على فكرة أن اتصالات لم تراعى الأخلاق أو القانون فى حملتها، وهوما قد يزيد من مصداقية ونزاهة فودافون ويقلل منها عند اتصالات، مما قد يضرها تسويقيا بشكل كبير.

شارك الخبر مع أصدقائك