استثمار

هل تعود «باتا» للحياة من بوابة أحذية السيفتي؟

استعانت الشركة المصرية للأحذية «باتا»، التابعة للشركة القابضة للصناعات الكيماوية، بمكتب استشاري لبدء عملية إعادة الهكيلة وتفاوض إحدى ماركات الأحذية العالمية للدخول في مشاركة بعملية التصنيع. وخطة الشركة تستهدف إعادة الحياة مرة أخرى لـ"باتا" التي اشتهرت لفترة طويلة بتميزها وجودة…

شارك الخبر مع أصدقائك

استعانت الشركة المصرية للأحذية «باتا»، التابعة للشركة القابضة للصناعات الكيماوية، بمكتب استشاري لبدء عملية إعادة الهكيلة وتفاوض إحدى ماركات الأحذية العالمية للدخول في مشاركة بعملية التصنيع.


وخطة الشركة تستهدف إعادة الحياة مرة أخرى لـ”باتا” التي اشتهرت لفترة طويلة بتميزها وجودة خدمتها، واشتهرت بمقولة “باتا باتا متانة وخياطة”، إلا أنها انهارت نتيجة عدم تنفيذ خطط لرفع الكفاءة تساعدها على منافسة المنتجات المستوردة.


قال شكري حماد، رئيس مجلس إدارة باتا، إن الشركة تعمل على تنفيذ رؤية واضحة لنمو نتائج أعمالها والاستحواذ على حصة سوقية كما كانت في الستينيات، وتحقيق مبيعات تتجاوز 44 مليون جنيه خلال موازنة 2019- 2020، وزيادة الطاقة الإنتاجية 25% خلال العام الحالي، والتوسع في إنتاج أحذية السيفتي المستخدمة في أعمال الإنشاءات ومواقع المشروعات والمصانع.

اقرأ أيضا  المبعوث التجارى لرئيس الوزراء البريطانى : استثمارات جديدة قادمة لمصر رغم كورونا


تستهدف 44 مليون جنيه مبيعات العام المقبل

وأضاف شكرى أن “باتا” تستهدف تحقيق إجمالي أرباح تصل إلى 15.3 مليون جنيه بالموازنة التخطيطية، وصافي ربح 3.8 مليون جنيه بعد خصم الضريبة والمستحقات الأخرى.


وأوضح حماد أن الشركة تعاقدت مع مكتب الاستشارات الهندسية صالح وحجاب لتنفيذ خطة تطوير الفروع التابعة للشركة والبالغة 99 فرعًا، لافتًا إلى أنه تم اختيار الاستشاري بعد إجراء مناقصة محدودة لاختيار أفضل العروض المقدمة.

رئيس الشركة: تخلصنا من مخزون راكد.. ومفاوضات مع ماركة عالمية

تعتمد خطة تطوير «باتا» على 3 محاور رئيسية هي (تطوير عملية التصنيع والجودة، وتغيير الفكر التسويقي القديم والمتاجرة وتوريد المنتجات للشركات الصناعية، وأخيرًا تطوير الفروع، مع تشجيع المشاركة مع القطاع الخاص بشكل يسمح بتغطية تكاليف عملية التطوير ويضمن حماية أصول وأملاك الشركة)، بحسب تصريحات حماد.

اقرأ أيضا  توقيع برنامج المؤسسة الدولية الإسلامية لتقديم حلول تمويلية لمصر بمبلغ 1.1 مليار دولار


يُشار إلى أن شركة «باتا» العالمية افتتحت أول مشروعاتها بمصر مطلع ثلاثينيات القرن الماضي، وحققت انتشارًا واسعًا؛ لجودة منتجاتها، وتم تأميمها 1961، استمرت بنفس الاسم رغم انفصالها عن الشركة العالمية الأم التي بدأت أعمالها في 1894 بالتشيك.

فيما يلي نماذج من إعلانات باتا أيام الرواج

وأضاف أنه تم التخلص من معظم المخزون الراكد، الذي كان يبلغ 1.2 مليون جنيه منذ 5 أعوام، لافتًا إلى أنه تم التخلص التدريجي منه من خلال إبرام عقود أمانة تضمن حقوق الشركة، وبلغ المخزون بالشركة خلال العام المالي المنتهي 500 ألف جنيه، تم بيع ما يقدر بـ300 ألف جنيه مؤخرًا.

اقرأ أيضا  إلغاء رسوم الطرق على شاحنات المحاجر والملاحات

حققت الشركة 27 مليون جنيه صافي مبيعات نهاية يونيو 2018، بصافي ربح 1.5 مليون جنيه بعد خصم الضريبة، بنسبة 38% من المستهدف في الموازنة الماضية، كما حققت إجمالى إيرادات 30.6 مليون جنيه العام السابق عليه.

وفيما يلي إنفواجراف تفاعلي لمؤشرات الشركة

Loading...

Loading...

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »